الإيذاء

لا ينبغي للإنسان أن يفعل سُنَّة يؤذي بها غيره.

ذكر الله

ليس المقصود بذكر الله هو التمتمة بكلمات والقلب غافل ، فالذكر باللسان لابد أن يصحبه التفكر والتأثر بمعاني كلماته

مواجع الحياة

"كل مواجع الحياة تمحوها آية واحدة: ""وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ"" . اجعل ثقتك بالله"

التوفيق

إذا كثُرت الآراء وتحيّرت العقول، فليسأل الإنسان من الله الهداية للصواب، فالهداية بمقدار كمال التوفيق لا بمقدار كمال الذكاء

المطلوب للوصول لشاطئ القبول

1. أخلِص لله نيتك.
2. وأدِّ الطاعة بحضور قلب.
3. واجتهِد في تحسينها وإتقانها.
4. ثم اعترف لله بالتقصير فيها.
5. واستغفره بعدها.
6. مع دعائك دائمًا بالقبول.
هذا ما ينبغي عليك، وأما علامات قبول الطاعة، فهي:
1. انشراح الصدر.
2. وتيسير الأمر.
3. والتوفيق لطاعة أخرى بعدها {وَالَّذِينَ اهْتَدَوْا زَادَهُمْ هُدًى وَآتَاهُمْ تَقْوَاهُمْ} [محمد:17].

التسليم للوحي

‏الأمر بالتسليم للوحي ليس تعطيلاً للعقل وإنما تعظيماً لخالق العقل، فالصانع أعلم بما صنع، وكم تختار العقول لنفسها أول عمرها ما تندم عليه آخره!

الاكتئاب

"يقول علماء النفس أن الاكتئاب لدى الإنسان لا يأتي غالبا من مشكلة وقع بها، بل من المبالغة بالتفكير في المشكلة، بحيث يكون تفكيرا سلبيا. إذا كنت معتمدا على الله، وتعلم أنه قال لك:{ومن يتوكل على الله فهو حسبه} حسبه = أي: كافيه. فلماذا القلق إذا كان عند الله التدبير..؟!"

الاستغفار

الاستغفار وطن للخَائفين.. ضَماد للبائسِين.. سعادة للتائهين.. فرج للمكرُوبين.. غُفرَان للمذْنبين

رحمة الله

من أراد رحمة الله عليه فليُنزل رحمته على مَن دونه، فالله يرحم عباده بمقدار تراحمهم بينهم، قال ﷺ «ارحمو من في الأرض يرحمكم من في السماء».

إذا وقفتَ لتصلّي

إذا وقفتَ لتصلّي فلا يكن همّك كم سأجني من صلاتي من راحة وطمأنينة وأرزاق! ولكن اجعل همّك تقديم العبودية لله، وستأخذ أضعاف ما لم تتوقع!!

الإنسان بين العقل والشهوة

قال بعض السلف: خلق الله الملائكة عقولاً بلا شهوة، وخلق البهائم شهوة بلا عقول، وخلق ابن آدم وركب فيه العقل والشهوة، فمن غلب عقله شهوته التحق بالملائكة، ومن غلبت شهوته عقله التحق بالبهائم .

إن الله لا يهدى كيد الخائنين

الخونة قد يستطيعون الإساءة إلى غيرهم فترة من الزمن وقد يتطاولون وسط الناس ويحسبون أن الجو قد خلا لهم، و هذه جهالة بالسنن والسير، فإن الله لا يهدى كيد الخائنين ولا يُصلح عمل المفسدين، تأكد أن الوثاق سيستمكن من أعناقهم يوماً طال الأجل أم قصر فإن ربك لبالمرصاد.

يتم الآن تحديث اوقات الصلاة ...
00:00:00 يتبقى على
7 صفر 1442
الفجر 00:00 الظهر 00:00 العصر 00:00 المغرب 00:00 العشاء 00:00

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً