اتَّقِ الله

منذ 2015-01-28
اتَّقِ الله

فكرتُ في هذه الكلمة.. لماذا تثير الناس إلى هذه الدرجة؟! ولماذا يغضبون عند سماعها؟! لربما هي شديدة الوقع على نفوسهم.. لكن أيكون هذا هو رد الفعل والاستجابة على هذه الكلمة؟!

ما بال الناس اليوم قد استنكفوا عن سماع تلك الكلمة، مع أن الله سبحانه وتعالى تَوَّعَّد من يستكبر ولا يتعظ بهذه الكلمة بـ(جهنم) يصلاها وبئس المصير؛ قال تعالى {وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللَّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالْإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ} [البقرة:206]. قال الماوردي في تفسيره: "معناه إذا قيل له اتق الله، عزت نفسه أن يقبلها، للإثم الذي منعه منها".

فهل خطر على بال من تغضبه هذه الكلمة أن يكون مصيره (جهنم)؟! وقد قيل: "كفى بالمرء إثمًا أن يقول له أخوه: اتق الله، فيقول: عليك بنفسك؛ مثلك يوصيني!" (الجامع لأحكام القرآن).

وقد كان السلف رحمهم الله تعالى وقّافين عند كتاب الله تعالى وبالأخص عند هذه الآية؛ فقد ذُكر أن يهوديًا كانت له حاجة عند هارون الرشيد، فاختلف إلى بابه سنة، فلم يقض حاجته، فوقف يومًا على الباب؛ فلما خرج هارون سعى حتى وقف بين يديه وقال: "اتقّ الله يا أمير المؤمنين!" فنزل هارون عن دابته وخرّ ساجدًا، فلما رفع رأسه أمر بحاجته فقُضيت؛ فلما رجع قيل له: "يا أمير المؤمنين؛ نزلت عن دابتك لقول يهودي!" قال: "لا، ولكن تذكرت قول الله تعالى: {وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتق الله أَخَذَتْهُ العزة بالإثم فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ المهاد} " (الجامع لأحكام القرآن).

ألا فليتقِ الله كل مسلم ولا يأنف من أن يقول له أخوه في الله (اتق الله)؛ بل عليه أن يراجع نفسه وأن يتقبل هذه الكلمة بصدرٍ رحبٍ، وتواضعٍ جم حتى لا يدخل في زمرة من تشملهم تلك الآية وهذا الوعيد الشديد.

اتق الله - المقالة كاملة

التقوى- محمد حسان (درس صوتي)

التقوى- عمر عبد الكافي (مقطع مرئي)

التقوى- أحمد فريد (كتاب)

ما هي التقوى؟ وما هي مراتبها؟- العثيمين 

  • 3
  • 0
  • 22,748

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً