رجال صدقوا ماعاهدوا الله عليه

منذ 2015-04-10
رجال صدقوا ماعاهدوا الله عليه

رجال جاءتهم دعوة الحق فما ترددوا، وما كَبَوا، وما تلكئوا، وآمنوا بها وصدقتها قلوبهم، واستيقنتها أنفسهم، فما كان قولهم يوم أن دُعوا إلى الله ورسوله إلا أن قالوا: {سمعنا وأطعنا} [البقرة:285]، قالوا: {آمنا} [آل عمران:53] {ربنا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلإِيمَانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا} [آل عمران:193]، وضعوا أيديهم في يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم. هان عليهم بعد ذلك أبناءهم ونفوسهم وأموالهم وعشيرتهم؛ إذ علموا أن طريق الجنة صعب، محفوف بالمكاره، لكن آخره السعادة الدائمة فسلكوه، وعلموا أن طريق النار سهل محفوف بالشهوات لكن آخره الشقاوة الدائمة فاجتنبوه. رجال وأي رجال {رِجَالٌ لاَ تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلاَ بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللهِ وَإِقَامِ الصَّلاَةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالأبْصَارُ} [النور:37]. في السِّلم هداة مصلحون، عالمون عاملون، وفي الحرب مؤمنون محتسبون، مجاهدون ثابتون، عبَّاد ليل، وأُسْدِ نهار، حملوا السلاح في الميدان، وعلقوا القلوب وملئوها بالقرآن، قاوموا الشهوات، وقاوموا أهل العداوات، سيَّان الشيوخ منهم والشباب والشابات.

القارئونَ كِتَابَ اللهِ فِي رَهِبٍ *** والواردونَ حِيَاضَ المَوْتِ فِي رَغبٍ

منحوا الحياة جمالاً، ومعنى، ومغزى في جميل مبنى.

كيفَ الحياةُ إذا خلَتْ *** منهم ظواهر أو بطاح

أين الأعزةُ والأَسِنَّةُ *** عند ذلكَ والسَّماحُ

صدقوا ما عاهدوا صدقوا الله في تلقيهم للقرآن فتلألأت كلمات القرآن على شفاههم كما تتلألأ الكواكب في صفحات السماء ملئوا الجوانح بكلام الله فظهر أثر ذلك على الجوارح، رتَّلوا القرآن ترتيلاً ينمُّ عن التأثر بما يتلون، وعلى وعي وحسن فَهْمٍ لما يقرؤون، تلذذوا بقراءة القرآن، تعلموه وعلموه، وجعلوه خلقهم، فما من آية تُنَزَّل إلا ويرون أنهم المعنيون بها دون غيرهم، ما سمعوا يا أيها الذين آمنوا إلا صاخوا بآذانهم يتلقون ما يؤمرون به؛ ليعملوا به، وما ينهون عنه لينتهوا عنه، فشرح الله صدورهم للإيمان بالقرآن، وأعلى قدرهم، ورفع ذكرهم ودرجتهم.

علموا أن التكليف فردي، وكل سيحاسب يوم القيامة فردًا {وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى} [الأنعام:164] {كُلُّ امْرِئٍ بِمَا كَسَبَ رَهَينٌ} [الطور:21] {فَقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللهِ لاَ تُكَلَّفُ إِلاَّ نَفْسَكَ} [النساء:84]، فكان كل فرد منهم أمة يوم تربوا على منهج المصطفى صلى الله عليه وسلم فصدقوا ما عاهدوا، صدقوا ما عاهدوا.

رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه (درس مرئي - عمر عبد الكافي)

رجال صدقوا ماعاهدوا (سلسلة دروس - عائض القرني)

صفات الرجال في القران والسنة (مقال - محمد بن أمير المدري)

هل سنعود (مقال - أبو الهيثم محمد درويش)

  • 3
  • 0
  • 31,961

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً