فضل الحج والحرص عليه

منذ 2005-12-30
فضل الحج والحرص عليه
مواسِم الخيراتِ على العباد تترَى، فما أن تنقضِيَ شعيرة إلا وتتَراءَى لهم أخرَى، ها هِيَ أفواجُ الحجيج قد أمَّت بيتَ الله العتيق ملبِّيةً دعوةَ الخليل عليه السلام: {وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيق } [الحج: 27]. بيتٌ جعَلَه الله مثابةً للنّاس وأَمنًا، حَولَه تُرتَجى من الكريم الرحماتُ والعطايا، حرمٌ مبارَك فيه هدًى وخيرات وآياتٌ ظاهرات، وحجُّه مِن عمادِ الإسلام، قال سبحانه: {وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنْ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنْ الْعَالَمِينَ } [آل عمران: 97]. جاء الشّرعُ بالأمرِ ببلوغِ رِحابِه لأداءِ فريضةِ الدِّين، قال عليه الصلاة والسلام: {يا أيها الناس، قد فرَض الله عليكم الحجَّ فحجّوا} رواه مسلم. حجُّه من أجلِّ الأعمال عندَ الله، يقول أبو هريرة رضي الله عنه: سئِل النبي صلي الله عليه وسلم{: أيّ العمَل أفضل؟ قال: إيمانٌ بالله ورسولِه ، قيل: ثمّ ماذا؟ قال: الجهادُ في سبيل الله، قيل: ثم ماذا؟ قال: حجٌّ مبرور } متفق عليه. في أداءِ ركن الإسلامِ الخامِس غُفران الذّنوب وغَسل أدران الخطايا والعصيان، يقول المصطفَى صلي الله عليه وسلم: {مَن حجَّ فلم يرفُث ولم يفسق رجَع كيوم ولدَته أمّه }رواه البخاري , ومن لازَم التقوى في حجِّه أعدَّ الله له الجنةَ نُزُلاً قال عليه الصلاة والسلام: {والحجُّ المبرور ليس له جزاءٌ إلا الجنة}متفق عليه .
  • 0
  • 0
  • 210

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً