صلة الأخلاق بالعبادة..

منذ 2013-04-09
صلة الأخلاق بالعبادة..

للإنسان أياً كان جنسه أو لونه رغبة شديدة في نيلِ السّعادة والعيش في أكنافها، ومِن المعلوم جَزمًا أنّ السعادة لا تُدرك بالمنصِب والجاه، ولا تُنال بالشّهوات ومُتَع الحياة، ولا بِجمال المظهَر ورقيق اللّباس، نعم.. لا تُنال السّعادة إلا بلباسِ التّقوى ورِداء الخُلُق الحسن، وما من أمّة نهضت وحضارة ازدَهرت إلا بفضل الله ثم بفضل أبنائِها الذين ملكوا نفوسًا قويّة وعزائمَ مضّاءة وهِممًا عالية وأخلاقًا زاكية وسِيَرًا فاضلة، وما سُمع عن أمة من الأمم في يوم من الأيام أنها سعُدت بكثرةِ أموالها وجمَال بنيانها.. أبدا، إنما كانت سعادتها وعزها في رجالها الذين تثقّفت عقولهم وحسُنت أخلاقهم وصحّت عقائدُهم واستقامت تربيّتهم واستنارت بصائرُهم، فكانوا بحق رجالَ الأخلاقِ والقوّة ومصدرَ العزّة والكرامة للأمة..

:: أسس الأخلاق ::

:: فقه الأخلاق ::

:: الأخلاق وصلتها بالعبادات ::

  • 10
  • 2
  • 18,072

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً