الحاجة إلى الاعتقاد:المقال الأول

فإذا ما قطع الإنسان علاقتَه بالله تبارك وتعالى، تظل نفسه تتطلع إلى عالم الغيب، وتبحث عمَّا يُشبع هذه الحاجة، حتى ولو لجأ الإنسان في ذلك إلى الخيال، والقصص، والأساطير الكاذبة. ... المزيد

انضباط مصادر أدلة الاعتقاد والاعتماد على ما صح منها

ما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم كاف كامل، يدخل فيه كل حق، وإنما وقع التقصير من كثير من المنتسبين إليه ... المزيد

السياق القرآني وأثره في تفسير المدرسة العقلية الحديثة

تأليف: د. سعد بن محمد الشهراني. الإصدار التاسع عشر لكرسي القرآن الكريم وعلومه في جامعة الملك سعود ... المزيد

الصدق منهج حياة

خطبة تسلط الضوء على فضيلة وعبادة الصدق وأنها لا تقتصر على اللسان بل تدخل في جميع مناحي الحياة وجوانبها الدينية والدنيوية في الاعتقاد والاتباع والعبادة والعهود والمواثيق والدعوة والسلوك والتعامل وغيرها.

Audio player placeholder Audio player placeholder

التقليد في مسائل الاعتقاد

هل يقع التقليد في مسائل الاعتقاد، وذلك أن بعض أمور العقيدة تحتاج إلى إمعان في النظر وفحص ثاقب؟

 

الأصل فيمن استطاع النظر في الأدلة أنه لا يقلد في دينه الرجال، فمن كانت لديه الأهلية في أن ينظر في الأدلة ويستنبط الأحكام منها فإنه يلزمه ذلك ولا يقلد لا في العقائد ولا في الأحكام، ومن لم تكن لديه هذه الأهلية فإن فرضه حينئذ سؤال أهل العلم الأنبياء: ٧ وهذا شامل أيضًا للعقائد والأحكام، فلا يكلف ... أكمل القراءة

التمييز بين مقالات ابن تيمية الاعتقادية ومقالات مخالفيه

نفيُ الصفات الاختيارية فرعٌ عن أصلٍ كلاميّ، هو دليل حدوث الأجسام، وقد بُنِيَ على نفي الصفات الاختيارية أيضًا خلاف ابن تيمية مع القاضي أبي يعلى وأتباعه في مسألة الحرف والصوت، ومسألة التعليل. ... المزيد

سؤال حول قاعدة: لا ينكر المختلف فيه وإنما ينكر المجمع عليه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

لا يُنكَرُ المختَلَفُ فيه، وإنما يُنكَر المُجْمَعُ عليه؛ هذه قاعدةٌ فقهيةٌ مهمةٌ، والمعمولُ به أن تُطبَّق هذه القاعدة في الفروع فقط، دون العقيدة، لماذا؟

مع أن الاختلافَ الواقع في الفروع وقَع مثله في العقيدة، فلماذا يترك الإنكار على الأول، وينكر على الثاني لدرجة التكفير؟

وإذا قيل للكافرين: لكم دينكم ولي دين، فمتي يَتَآلَفُ المسلمون وبينهم هذه الاختلافات العقدية الشديدة لدرجة التكفير أو التبديع؟

الحمدُ لله، والصلاةُ والسلامُ على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومَن والاه، أما بعدُ:فتعجُّبُك - أيُّها الأخُ الكريم - في محلِّه لو كان الأمرُ كما ظننتَه؛ إذ الخلافُ واقعٌ في الفُروع كما هو واقعٌ في الأُصول، فلماذا إذًا يُنكَر على مَن خالف في المسائل العقديَّة، بل ويُبدَّعُ إن كان الخلافُ في أصلٍ من ... أكمل القراءة

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً