الأيام تجرى

الأيام تجرى وتسويفك للتوبة والرجوع لربك متكرر وقد لاتوجد عزيمة صادقة للتوبة فالرجل اللذى تجاوز عمره أكثر من خمسين عاماً مازال يُسوف ويقول في نفسه (نحسن الظن بالله ... المزيد

غداً.. سوف.. بداية الضياع

تُؤَمِّلُ في الدُّنيا طويلاً ولا تدري إِذا جنَّ ليلٌ هلْ تعيشُ إلى الفجرِ وكمْ مِن فتًى يُمسي ويُصْبِحُ آمنًا وقد نُسِجَتْ أَكفانُهُ وهو لا يدرِي ... المزيد

قبل أن تُبَادَروا

لا شيء يضمن لنا ذلك ولم نتخذ على الله عهدا أن يمهلنا حتى ننتهي من تسويفاتنا السخيفة ... المزيد

أوهام تعوق عن عمل الخير

لا يوجد مسلم على وجه الأرض إلا وهو يحبُّ الخير ويتمنى فعله، ولكن من يبادرون في زماننا قلَّة قليلة من أفراد المجتمع المسلم. ... المزيد

ولقد سبقت كلمتنا لعبادنا المرسلين

جند الله الذين حققوا شروط النصر و أولها الإيمان و الاستقامة ثم الأخذ بأسباب النصر المستطاعة لهم الغلبة و النصر و التمكين وعد من الله على ألسنة الرسل و الله لا يخلف وعده. ... المزيد

من روائع الحكم

المسوِّف الذي يقول: سوف أعمل كذا وكذا يتأخر عن فعل الخيرات وتارك للاجتهاد المأمور في كتاب الله عزَّ وجلَّ والحرص المأمور في سنة النبي. ... المزيد

همة عالية

لقاء ايماني يتجدد من الومضات الايمانية

Audio player placeholder Audio player placeholder

أخطط كثيراً؛ وأعني من التسويف والإهمال!!

أنا طالب في تخصص التمريض، غير مبالٍ أبداً، ضعيف العزيمة، مشكلتي الرئيسية هي في الدراسة؛ حيث أهمل دروسي، وأراكمها، وأذاكر قبل الاختبار بأربع أو خمس ساعات، أخطط بأني سوف أذاكر قبل الاختبار بأسبوع أو أسبوعين، ولكن كل يوم أؤجل وأؤجل حتى قبل الاختبار بيومٍ، ويبدأ جنوني، وأبدأ أذاكر في الساعة الـ4 فجراً أو الـ5، واختباري يكون في الساعة الـ8 صباحاً، ومع هذا كله أحمد الله أني أحصل على درجة مقبولة تقريباً،

ولكني أعاني من تأجيلي لدروسي، ومن عزيمتي، مع أني أعرف نفسي، وأني إذا ذاكرت قبل الاختبار بأيام فسوف أدخل الاختبار وأنا مرتاح النفس، وأحصل على "الفل مارك"، لكن مشكلتي أيضاً هي أني أحب الأفلام، وأهوى النت، ومع ذلك أفكر في دراستي كثيراً، ولكني أتعب نفسي في التفكير والتخطيط دون جدوى؛ لأني كما ذكرت أؤجل دروسي يوماً بعد يوم، وأنا إنسان كسول جداً.

تعبت من ضعف العزيمة من كل شيء، وليس من دراستي فقط، وإنما اكتفيت بذكر دراستي فقط لأنها أكثر شيء يهمني في حياتي، مع أن عندي مشاكل أخرى. الآن أشعر بأن كل محاولاتي وتخطيطي للمستقبل قلبت ضدي؛ لأني فشلت بها، وأصبحت إنساناً غير مبالٍ ومهتم. يئست من نفسي، فقد كانت مشكلتي ضعف العزيمة، والآن أصبحت حياتي غير مهمة بالنسبة لي؛ لأني صرت غير مبال أبداً. ساعدوني، جزاكم الله خيراً.

أخي الكريم، حل مشكلتك هو بيدك أنت وحدك، وليس بيد شخص آخر،فمهما بحثت عن حل فلن تجد عصا موسى؛ لأن الحل باختصار هو بيدك أنت، وأنت من تملك القرار،فعندما تقول إنك شخص غير مبال؛فأنت بذلك تحدد وتقرر مصيرك بأنك غير مبال، ومخاطبتك لنفسك بتكرار هذا الأمر يجعلك بالفعل إنساناً غير مبال مع الأيام. لذلك أخي ... أكمل القراءة

لا تتخلف!

صنف من الأمة دائمًا يؤخر التوبة ويؤجل العمل ... المزيد

إحذر عدوك

إحذر عدوك وتعرف على بعض أساليبه في الإضلال ... المزيد

هل لي من توبة؟ (قصة)

من علم الله منه صدقًا يسر له سُبُل التوبة والهداية. ... المزيد

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً