الحسابات الإلكترونية وعلاقتها بحديث رسول الله

كنت قد صممت حسابا لي علي جوجل ولغيري من بعض أفراد عائلتي..ومع الوقت بت انا وهم نستخدم حسابي أنا..فلما وجدت ان غيري يستخدم حسابي فيما لا يرضي الله حذفت هذا الحساب ولكنهم قد احسوا بخلل في استخدامهم نتيجة مسحي لحسابي هذا..هل إن أدخلت حسابتهم الأولى التي صممتها لهم اتحمل اوزارهم لحديث النبي ( عليه وزرها ووزر من عمل بها )

الحمدُ لله، والصلاةُ والسلامُ على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومَن والاه، أما بعدُ:فمن المقرر في الشريعة الإسلامية أنه لا يجوز الإعانة على أي عمل محرم؛ قال الله تعالى:{وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ} [المائدة: 2].وأيضًا فإن الأمر ... أكمل القراءة

حكم حمل الرجل لامرأة مصابة في حادث

السلام عليكم : هل يأثم الشاب إذا قام بحمل فتاة لمساعدتها إثر إصابة أو إعاقة ؟

الحمدُ لله، والصلاةُ والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومَن والاه، أما بعدُ:فلا شك أن الشريعة الإسلامية حرمت على الرجل ملامسة المرأة الأجنبية، ومن فعل هذا فهو متوعد بالعقوبة؛ ففي المعجم الكبير للطبراني وصححه الألباني عن معقل بن يسار قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لأن ... أكمل القراءة

ساعدوني على إنقاذ صديقي من الشذوذ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

وصلني ردُّكم على استشارتي السابقة، وفَرِحْتُ به فرحًا لا يُوصَف؛ فقد ساعدتموني، وأنقذتم الشابَّ مِن شُؤم فِعْله:

كما أنه في بلدنا لا تُوجَد جِهاتٌ مختصةٌ لعلاج مثل هذه الحالات، والأطباء النفسيون الموجودون لا نثق فيهم؛ لأنَّ ثقافتهم غربيَّة، وبدلًا من العلاج يُوَجِّهونه إلى إقامة العلاقات مع الفتيات، وغيرها مِن المُحَرَّمات.

المهم أنِّي عملتُ بنصيحتكم، وفعلتُ الخطوات الآتية:

صارحتُه بأني أعلم بأمره، وأعطيتُه انطباعًا بأني أريد مساعدته، وبعد محاولته الإنكار في المرة الأولى، اعترف لي بكلِّ شيءٍ على استحياءٍ شديدٍ منه ومنِّي، وأثناء مصارحته فهمتُ أنه حاول التوبة والإقلاع، لكنه لم يستطعْ مُقاومة نفسه، كما أخبرني أنه كان مجبرًا في أول مرة فعل فيها هذا الفعل؛ لصغر سنه، وبُعدِهِ عن بيت أبيه، ثم تعوَّد وأصبح هو مَن يطلُب ذلك، ثم أخبرني ببعض الشباب الذين كانوا يتحرَّشون به، فخَلَّصْتُه من بعضهم بطريقتي الخاصة، والحمد لله وحده.

كلَّمته عن أصحاب السوء، وأنَّهم هم السببُ في انتشار أخباره، وطلبتُ منه الابتعاد عنهم فوافق، وطبَّق ذلك فعليًّا لمدة أسبوع، وعرَّفته على الشباب الملتزمين في المسجد، وبدأت الأمور تتحسَّن، ووعدني بالإقلاع عن الفاحشة، وفي آخر الجلسة شكرني، وبدَا مرتاحًا جدًّا، وأخبرني بأني فعلتُ معه الصواب، وفي الوقت نفسه رفض الذهاب لطبيب نفسي.

بعد أسبوع حدَث ما لم يكن في الحسبان؛ إذ حذَّره أبوه مِن مصاحبة أصحاب اللِّحى - على حدِّ تعبيره - وأظن أني كنت المقصود الأول من هذا التحذير؛ لأنَّه كان مُلازمًا لي بصفة مستديمة، ثم عاد لأصدقائه القدامى!

فسبحان الله! الأصدقاء الذين أرادوا به خيرًا أبوه يحذِّره منهم، والذين يحثُّونه على الفساد يمشي معهم على مرأى من أبيه وأهله، والله المستعان وإليه المشتكى.

أنا لم أردْ منه إلا أن يكونَ رجلًا مُلتزمًا، وليس لي الآن إلا الدعاء له، وأنا أعرف جيدًا ما يفعله معهم، فقد سمعتُ عنه أشياء تجعلني أنفر منه إلى الأبد، وهذا كله بسبب أبيه.

فهل من نصيحة أخرى في ظل هذه المستجدات؟ واعلموا أنَّ الله لا يضيع أجر المحسنين، ويعلم الله وحده أنَّ رسالتكم الأولى كانت كالبلسم لجروحي، بل ونبراسًا أضاء لي الطريق.

فجزاكم الله خيرًا على ما تُقدِّمونه.

 

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الحمدُ للهِ، والصلاةُ والسلامُ عَلَى رسولِ اللهِ، وعَلَى آلِهِ وصحبِهِ وَمَن والاهُ، أمَّا بعدُ:فجزاك الله خيرًا - أخي الكريم - على حرصك على هذا الفتى، ورغبتك في هدايته، والنجاة به، ولعله قد فاتني أن أنبهك في الاستشارة الأولى على أمرٍ كبيرٍ في الدعوة إلى الله تعالى، مَنْ تَنَبَّه له أفلحتْ دعواه، ... أكمل القراءة

الزوج الاتكالي.. صداع في رأس الزوجة!

عزيزتي الزوجة.. أحيانا قد يكون الزوج الاتكالي من صنعك نفسك، وأنت لا تدري، ثم ما تلبثي أن تشتكي منه لاحقا، ... ... المزيد

راتبة الظهر يوم الجمعه، ومساعدات المنصرين

أنا أصلي بالبيت ظهر الجمعة، فهل أُصلِّي الراتبة؛ أي: أربع ركعات قبل صلاةِ الظُّهر وركعتَين بعدها أم لا؟

لي صديقة أم لخمسة أطفال، حالتُها المادِّية جدّ صعْبة، ولديْها ولدان مصابان بِمرض مزمن، يَحتاجان إلى رعاية طبية، فتقدَّمت إليْها راهبات نصرانيَّات من جنسيَّات أوربيَّة مُختلفة لتقديم المساعدة: شراء الأدوية، الألبسة، ....  فقبلت مساعدتَهم، فهل عليْها إثْم في ذلك؟

الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبِه ومَن والاه، أمَّا بعدُ:فإذا صلَّت المرأة صلاة الظُّهر من يوْم الجمعة في بيتِها، فإنَّها تصلِّي أربعًا مثْل ظهر سائر الأيَّام، وتصلِّي الرَّاتبة القبليَّة والبعديَّة لصلاة الظُّهر كعادتها. أمَّا إذا ذهبت إلى المسجِد وصلَّت الجمعة مع ... أكمل القراءة

لا بأس بالاستراحة قبل الطواف

شخص يريد الحج مع أمه، ويقول هل يجوز لي إذا وصلنا إلى مكة المكرمة أن أترك أمي في الفندق لتستريح، وأقوم أنا بطواف القدوم والسعي، ثم أتحلّل، ثم أعود لأطوف بأمي وأسعى بها؟.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:فلا حرج في استراحة الأم قبل الطواف، وكذلك مساعدتها بعد ذلك حتى تطوف وتسعى، سواء كانت المساعدة من متحلل ‏أو من مُحْرِم.‏والله أعلم.‏ أكمل القراءة

توفيت خالتي ولا زالت ابنتها الكبيرة تكتم حزنها فكيف أساعدها؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

توفيت خالتي قبل شهر من الآن، ولها ثلاث بنات فقط، أكبرهن تبلغ من العمر(21) سنة، وأصغرهن تبلغ من العمر (17) سنة، تعلق الفتيات بوالدتهن أقوى من تعلقهن بوالدهم، وذلك بحكم ظروف عمله، فهو يعمل في مدينة أخرى، ويزورهم نهاية كل أسبوع، لقد توفيت خالتي إثر حادث مروري أمام منزلها، كانت تصحبها ابنتها الصغيرة، وقد سمعت الأخت الكبرى خبر الوفاة بالمستشفى.

دكتور: المشكلة تكمُن في أن البنت الكبيرة لم تَبكِي أو تتكلم، بل على العكس تماماً، كانت تضحك وتُصَّبِّر الناس، لقد انتهت أيام العزاء، وإلى اليوم لم تُفضفض أو تبكي، أنا خائفة من أن ينعكس حزنها على نفسها، علمًا بأنها شخصية كتومة وغامضة.

أريد مساعدتها، فكيف أبدأ؟ وكيف لي أن أجعلها تتكلم وتُفضفض لي؟ أريد أن أحمل بعض همومها، ما هي الطريقة -يا دكتور-؟ وهل الاهتمام الزائد يؤدي إلى كرهي؟ وما هي حدود التعامل معها؟ علمًا بأنها تتحمل مسؤولية كبيرة تفوق طاقتها وتُتعبها، كل ذلك حتى لا تُشعر والدها وأخواتها بالنقص، فكيف لي أن أجعلها تُفضفض؟ فأنا أريد مساعدتها.

الله يساعدك ساعدني وشكراً.

بسم الله الرحمن الرحيمالأخت الفاضلة.السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد: يميل بعض الناس إلى شيء من الحساسية في شخصيتهم، ويبدو أن هذه الفتاة واحدة من هؤلاء، حيث تتأثر بالأحداث التي تجري من حولها، إن ما تمرُّ به هذه الفتاة هي حالة من أسى الفقدان بوفاة الخالة، ولابد أن يأخذ الأمر بعض الوقت، إن ... أكمل القراءة

التسامح بين الدول يجب أن يكون مقيداً بالكتاب والسنة

إلى أي حد تعتقد أن التسامح يمكن أن يحكم العلاقات الإسلامية والدول الإسلامية بعضها مع بعض؟

التسامح يجب أن يكون مقيداً بالكتاب والسنة، أي: التسامح فيما أباحه الشرع.والواجب على ولاة الأمور في الدول العربية والإسلامية التناصح، وأن يحكموا شريعة الله في عباد الله، وأن يتعاونوا على البر والتقوى، وأن لا يتساهلوا فيما شرعه الله، بل يجب عليهم أن يحكموا شرع الله، وأن ينقادوا لشرع الله، وأن يلزموا ... أكمل القراءة

حكم مساعدة المسؤول على اختلاس بعض المال

أعمل معيدًا بإحدى كليات الهندسة، وأكتفي بمرتب الجامعة البسيط، مع عمل إضافي خارجي، الفساد منتشر داخل أرجاء الجامعة، وقد أُجْبرت على التوقيع على استلام بضاعة وهميَّة تقدَّر بثمانية آلاف من قِبَل رئيس القسم، وطبعًا ستذهب هذه الأموال لحسابه الخاص، وعندما رفضت قوبلت بسيل من الألفاظ اللا أخلاقية، وفى النهاية اضطررت للتوقيع، فهل عليَّ وِزْرٌ فى ذلك؟ (مع العلم بأني لن أموت جوعًا إذا تركت هذه الوظيفة).

الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبِه ومَن والاه، أمَّا بعدُ:فقد أوجب الله على جميع المسلمين القادرين الأمْرَ بالمعروفِ والنَّهْيَ عنِ المُنْكَر، ولْتَعْلمْ أنَّ الآمِرَ بِالمعروفِ والنَّاهيَ عنِ المُنْكَرِ لابدَّ أن ينالَهُ أذًى من جرَّاء ذلِك.ومن ثَمَّ؛ أمَرَ الله تعالَى ... أكمل القراءة

المشروع للمسلم الإكثار من الصدقة ولو بالقليل

بعض الناس عندما تطلب منه مساعدة لأحد أو نحو ذلك يقول: "وهل أنا وكيل آدم على ذريته؟"

وسؤالي يا سماحة الوالد: هل في مثل هذه الكلمة حرج من الناحية الشرعية؟

هذه العبارة لا وجه لها ولا ينبغي أن يجاب بها أحد، وإنما المشروع للمسلم أن ينفق مما أعطاه الله ولو قليلاً؛ لقول الله عز وجل: {آمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَأَنفِقُوا مِمَّا جَعَلَكُم مُّسْتَخْلَفِينَ فِيهِ فَالَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَأَنفَقُوا لَهُمْ أَجْرٌ كَبِيرٌ} [الحديد: 7]، وقوله سبحانه: ... أكمل القراءة

حكم دفع الزكاة للعاجز عن الزواج

شاب مستقيم يريد أن يتزوج، ولاشك أنه يحتاج إلى المساعدة لاستكمال أمر الزواج، فهل يجوز لي أن أعطيه من الزكاة لمساعدته على أمر زواجه؟

يجوز دفع الزكاة لهذا الشاب، مساعدة له في الزواج إذا كان عاجزاً عن مؤونته. أكمل القراءة

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً