نسخة تجريبية

أو عودة للقديم

حب القراءة ( في كتب العلم ) من النعيم المعجّل للمؤمن في الدنيا. ابن باز -رحمه الله-

حب القراءة ( في كتب العلم ) من النعيم المعجّل للمؤمن في الدنيا.
ابن باز -رحمه الله-

حب القراءة ( في كتب العلم ) من النعيم المعجّل للمؤمن في الدنيا. ابن باز -رحمه الله-

حب القراءة ( في كتب العلم ) من النعيم المعجّل للمؤمن في الدنيا.
ابن باز -رحمه الله-

حب القراءة ( في كتب العلم ) من النعيم المعجّل للمؤمن في الدنيا. ابن باز -رحمه ...

حب القراءة ( في كتب العلم ) من النعيم المعجّل للمؤمن في الدنيا.
ابن باز -رحمه الله-
#العلم
#القراءة

حب القراءة ( في كتب العلم ) من النعيم المعجّل للمؤمن في الدنيا. ابن باز -رحمه ...

حب القراءة ( في كتب العلم ) من النعيم المعجّل للمؤمن في الدنيا.
ابن باز -رحمه الله-
#العلم
#القراءة

﴿قُل لَئِنِ اجتَمَعَتِ الإِنسُ وَالجِنُّ عَلى أَن يَأتوا بِمِثلِ هذَا القُرآنِ لا يَأتونَ بِمِثلِهِ ...

﴿قُل لَئِنِ اجتَمَعَتِ الإِنسُ وَالجِنُّ عَلى أَن يَأتوا بِمِثلِ هذَا القُرآنِ لا يَأتونَ بِمِثلِهِ وَلَو كانَ بَعضُهُم لِبَعضٍ ظَهيرًا﴾ [الإسراء: ٨٨]
ولما كان المشركون يَتَذَرَّعون بأن هذا القرآن من جنس ما يقوله البشر، واقترحوا تبديله تحدّاهم الله بالإتيان بمثله، فقال: قل - أيها الرسول -: لئن اجتمع الإنس والجن كلهم على أن يأتوا بمثل هذا القرآن المنزل عليك في بلاغته، وحسن نظمه، وجزالته، لن يأتوا به أبدًا ولو كان بعضهم لبعض معينًا ونصيرًا.
- المختصر في التفسير
...المزيد
i