طريق الثورة السورية إلى النصر

منذ 2012-04-11

نجحت الثورة المصرية والثورة التونسية؛ لأنها كانت بعيدة عن "النخبة" وعن المنظرين والمفكرين "العظام"! وأخشى أن تكون "النخبة" السورية وجدلها العقيم عبئًا على ثورة شعبها، وحجر عثرة في طريقه إلى التحرر من ليله الذي طال.


حوار وطني بين المعارضة السورية حول طبيعة الثورة الشعبية الحالية ضد ديكتاتورية آل الأسد وعصابة المفسدين ناهبي البلاد من حولهم من الأقارب والأصهار وقيادات الأجهزة الأمنية والعسكرية ورموز الطائفة العلوية، الخلاف يتمحور حول استمرارية الثورة في صيغتها السلمية فقط، أم أنه يتم دعم وتفعيل دور القوات المسلحة المنشقة عن النظام من جنود وضباط رفضوا إطلاق النار على المتظاهرين أو التواطؤ مع النظام الحاكم وتركوا الخدمة وانضموا إلى الثوار.


ومن متابعتي للجدل السوري الداخلي حول هذه النقطة، لاحظت أن البعض يحاول النفخ فيه وتكبير الخلاف بصورة مفتعلة، رغم أن الخلاف عند المحكات والتطبيق هو خلاف نظري أو محدود للغاية.


مشكلة بعض النخب المثقفة أنها تعتمد قوالب إنسانية جاهزة، ربما تكون ناجحة وناجعة في بعض البلاد والمجتمعات، ويحاولون جعلها النموذج الحصري للتطبيق في كل مكان وكل زمان. وهذه مبالغة وضيق أفق، فلكل مجتمع خصوصياته ومكوناته الطبقية والاقتصادية والطائفية وشبكة علاقاته الإقليمية والدولية التي تجعل من تقدير طريقة مواجهة الطغاة فيه حالة مختلفة عن غيرها من المجتمعات.


وحتى لا نذهب إلى التاريخ بعيدًا أو نقارن مع تجارب أمريكا اللاتينية أو آسيا، فإن النموذج الليبي القريب شديد الوضوح على خصوصية تلك الثورات الشعبية، فالثورة الليبية اختلفت كثيرًا عن الثورتين المصرية والتونسية؛ لأن طبيعة النظام مختلف، والطبيعة الجغرافية للبلاد مختلفة، والطبيعة القبلية أيضًا مختلفة.. هل يشك أحد في أن الثورة الليبية هي ثورة شعبية؟ هل يشك أحد في أن هذه الثورة كانت سلمية في بداية تفجرها أسوة بالثورتين التونسية والمصرية؟


ثم نأتي إلى السؤال الحاسم، هل كان من المتصور أن تنجح الثورة الليبية بدون المقاومة الشعبية المسلحة؟ هل يتصور أحد أن القذافي وعصابته وأولاده المترعين كبرًا وعجرفة وإجرامًا كانوا مؤهلين لحقن الدماء الليبية وترك البلاد طواعية لاختيار الشعب؟ أظن أن الإجابة عن هذا السؤال من شأنها أن تخفف من غلو بعض الأطراف في تضخيم مخاطر وجود الجيش السوري الحر أو استخدامه السلاح لحماية الشعب.


الثورة السورية هي ثورة شعبية سلمية في جوهرها وأخلاقياتها وشعاراتها، والحضور الجماهيري الكبير فيها واستمراريتها طوال ثمانية أشهر خير شاهد، والحفاظ على استمرارية الثورة السلمية مطلب ضروري ومهم؛ لأنه رسالة للعالم كله على وحشية نظام الأسد ودمويته. ولكن في نفس السياق، فإنه من المهم للغاية الحفاظ على حركية الانشقاق عن جيش بشار، ليس فقط للحظة حسم آتية قد لا ينهيها إلا السلاح، ولكن أيضًا من الجانب الإنساني البحت؛ لحماية هؤلاء الآلاف من الجنود والضباط والقادة الذين أبتْ ضمائرهم أن يوجهوا رصاصهم إلى صدور الشعب، فقرروا الانحياز للشعب وترك جيش بشار..


فهؤلاء مستهدفون بالقتل والتنكيل من قوات الأسد، فمن الطبيعي والأخلاقي أيضًا أن توفر لهم البديل والحماية. ووضع هؤلاء مختلف عن وضع المواطن العادي، كما أن ضرورات المستقبل تستدعي وجود تشكيلات وطنية كجيش وطني جديد، قد يحتاجها الثوار عند لحظة معينة للحسم كما حدث في ليبيا، كما أن وجود هذا الجيش من شأنه أن يشكل مظلة حماية لقطاع من المدنيين العزل، ويحجم قدرات القتلة والشبيحة على توسيع دائرة القتل.


نجحت الثورة المصرية والثورة التونسية؛ لأنها كانت بعيدة عن "النخبة" وعن المنظرين والمفكرين "العظام"! وأخشى أن تكون "النخبة" السورية وجدلها العقيم عبئًا على ثورة شعبها، وحجر عثرة في طريقه إلى التحرر من ليله الذي طال.


جمال سلطان

الأحد، 22 كانون2/يناير 2012 م
 

المصدر: موقع جريدة المصريون
  • 2
  • 0
  • 1,286

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً