محمد صلى الله عليه وسلم خاتم النبيين

منذ 2012-09-18

{مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَـٰكِن رَّسُولَ اللَّـهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا}.


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

اعلم أنه يجب على كل مسلم أن يعتقد أن محمدا صلى الله عليه وسلم خاتم الأنبياء، وأن ينشر ذلك بين الناس لا سيما في هذه الأزمنة المتأخرة التي ادعى كثير من الناس فيها النبوة بعد محمد صلى الله عليه وسلم، وظهرت البابية والبهائية والقاديانية وغيرها من الفرق الضالة الخارجة عن دين المسلمين، والتي هي أضل من اليهود والنصارى، وعقيدة أن محمدا خاتم الأنبياء والمرسلين دل عليها القرآن الكريم والسنة المطهرة وآثار الصحابة وإجماع الأمة.

ففي الكتاب العزيز قال تعالى: {مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَـٰكِن رَّسُولَ اللَّـهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا} [الأحزاب:40]، فمحمد صلى الله عليه وسلم خاتم النبيين وبالأولى خاتم المرسلين، فلقد ختم به النبوة فطبع عليها فلا تفتح لأحد بعده إلى قيام الساعة وختم به النبوة صلى الله عليه وسلم لأنه شرع له من الشرائع ما ينطبق على مصالح الناس في كل زمان وكل مكان، لأن القرآن ما ترك أما من أمهات المصالح إلا جلاها ولا مكرمة من أصول الفضائل إلا أحياها فتمت الرسالات برسالته إلى الناس أجمعين.

قال العلامة ابن كثير رحمه الله تعالى: "وقد أخبر الله تبارك وتعالى في كتابه ورسوله في السنة المتواترة عنه أنه لا نبي بعده ليعلموا أن كل من ادعى هذا بعده فهو كذاب دجال ضال مضل".


أما الأحاديث فمنها:ـ
● عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «إن مثلي ومثل الأنبياء قبلي كمثل رجل بنى بيتا فأحسنه وأجمله إلا موضع لبنة من زاوية فجعل الناس يطوفون به ويتعجبون ويقولون: هلا وضعت اللبنة، قال: فأنا اللبنة وأنا خاتم النبيين» (رواه البخاري ومسلم).

● وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا تقوم الساعة حتى يبعث دجالون كذابون قريبا من ثلاثين كلهم يزعم أنه رسول الله» (رواه البخاري ومسلم). وفي زيادة صحيحة: «وأنا خاتم النبيين لا نبي بعدي» (سنن الترمذي).

● وروى البخاري عن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج إلى تبوك واستخلف عليا فقال: أتخلفني في الصبيان والنساء؟ قال: «ألا ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي».


● ومن أسمائه صلى الله عليه وسلم (العاقب) الذي ليس بعده نبي، وهذا عند الإمام البخاري رحمه الله تعالى.
والأمة الإسلامية لها موقف حازم تجاه المتنبئين قديما وحديثا، فكل دعوة للنبوة بعده تقابل بالحرب والقتل أو بالاستنكار الشديد أو بالتهكم والسخرية.

فهناك من ادعى النبوة على عهده صلى الله عليه وسلم، فأرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم من يقاتل من ظهرت دعوته واجتمع الناس عليه كـ(الأسود العنسي وطلحة الأسدي)، والصحابة كذلك حاربوا المتنبئين كابن الزبير حارب المختار الثقفي حتى قتله وغير ذلك من صور التصدي لهؤلاء الكفرة المارقين عن دين الإسلام، ولا يقل موقفهم من المتنبئين المحدثين عن تلك المواقف وذلك كـ(لباب، والبهاء، والقادياني) حيث طاردوهم وأعلنوا كفرهم، ومن صور التصدي لهؤلاء التهكم والسخرية منهم إذا كانوا لا يخشى أمرهم كما وقع في زمن المهدي، جييء إليه برجل فقال له: "إلى من بعثت؟ فقال: ما تركتموني أذهب إلى من بعثت إليهم فإني بعثت بالغداة وحبستموني بالعشي"، فضحك المهدي وأمر له بجائزة وخلى سبيله وهذا محمول على أنه لا عقل لهذا القائل ولا خطر منه.

وفي زمن المأمون ادعت امرأة النبوة فأحضرت إليه فقال لها: "من أنت؟ قالت: فاطمة النبية، فقال لها المأمون: أتؤمنين بما جاء به محمد صلى الله عليه وسلم؟ قالت: نعم كل ما جاء به فهو حق، فقال المأمون: فقد قال صلى الله عليه وسلم: «لا نبي بعدي» قالت: صدق، فهل قال لا نبية بعدي؟ فقال المأمون لمن حضره أما أنا فقد انقطعت فمن كانت عنده حجة فليأت بها"، وضحك حتى غطى وجهه.


وادعى رجل النبوة فقيل له: "ما علامات نبوتك؟ قال: أنبئكم بما في نفوسكم، قالوا: فما في نفوسنا؟ قال: في نفوسكم أنني كذبت ولست بنبي".

وليعلم أن أعداء الإسلام قاموا برعاية أناس من الدجاجلة وإمدادهم بما يحتاجونه، يروجوا على الناس باطلهم وكفرهم وادعاؤهم للنبوة بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهؤلاء المدعين للنبوة كفرهم واحد وإن اختلفوا في أسمائهم وفي تفصيلات باطلهم؛ لأنهم كذبوا على الله وادعوا أن الله أرسلهم برسالة بعد رسوله المصطفى صلى الله عليه وسلم ووضعوا عن الناس بعض التكاليف الشرعية كما فعل سلفهم الطالح أول من ادعى النبوة مسيلمة الكذاب وهم أصحاب هوى وشهوات إباحية فجار والعياذ بالله تعالى.


وهذه الدعوات (البابية، والبهائية، والقديانية) وليدة كذلك للشيعة والصوفية تولدت منهما وتغذت بألبانهما، فلما فتحت الشيعة والصوفية باب النبوءة واعتقدوا في نزول الوحي على أئمتهم وأوليائهم ولج من هذا الباب من ولج فظهرت البابية والبهائية والقديانية، فانظر كيف يتلاعب الشيطان ببني آدم، وكيف يغتر الناس بهذيانهم، والغريب أن الذي يتبع هؤلاء إن جهل بعقيدة ختم النبوة فهل يجهل بأن الله يؤيد أنبياءه ورسله بالمعجزات؟ أم هل يجهل بأن الرسل أطيب الناس وأكملهم وأبعدهم عن المعاصي؟ أم هل يجهل بأن الرسل هم صفوة الخلق خلقا وخلقا وعلما وخشية وغير ذلك؟ فأين هؤلاء المدعين للنبوة من الرسل الكرام عليهم الصلاة والسلام.


نسأل الله سبحانه وتعالى أن يحفظ إيماننا ويختم بالصالحات أعمالنا ويحشرنا في زمرة نبينا، آمين.



أشرف الحصري

20-جماد أول-1427هـ 16-يونيو-2006 م
 

  • 20
  • 6
  • 53,863

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً