مذبحة حلفايا وغازات حمص السامة.. تكتيك متعدد الأهداف

منذ 2012-12-28

مجازر وحرائق وتفجيرات هائلة خلال خلال اليومين الماضيين في سوريا، سعار القتل المجنون أصاب السفاح بشار الأسد فأخذ يقصف هنا وهناك في محاولات يائسة لوقف تآكل نظامه الصهيوني الدموي..


مجازر وحرائق وتفجيرات هائلة خلال خلال اليومين الماضيين في سوريا، سعار القتل المجنون أصاب السفاح بشار الأسد فأخذ يقصف هنا وهناك في محاولات يائسة لوقف تآكل نظامه الصهيوني الدموي..

في حلفايا كانت الجريمة الأبرز هذا الشهر، حيث اختلط الدم برغيف الخبز؛ فالفرن البلدي الوحيد في مدينة حلفايا الواقعة على بعد 25 كيلومتراً إلى الشمال من مدينة حماة تم قصفه بالطيران الأسدي أثناء تجمع الأهالي لشراء الخبز، ما أسفر عن ارتقاء ما تم تقديره أولياً بنحو ثلاثمائة شهيد، تناثرت جثثهم على مساحة واسعة..

أما الجريمة التالية ذات الدلالة الأعمق؛ فهي قصف مدينة حمص بغاز تقول مصادر الثوار إنه سام ويرجح أن يكون هو غاز السارين وقد حصد حتى الآن أكثر من ستين شهيداً..


الجرائم ليست جديدة على النظام السوري، ولا اجتراؤه مبعث استغراب من شعوب المنطقة، لكنها مع ذلك تحمل دلالات جديدة، وتبرهن على أن النظام الدموي قد بدأ ينحي باتجاه اليأس العسكري.

ومن تلك الدلالات، أن النظام السوري حسم خياره باتجاه إقامة الدولة العلوية في الساحل والوسط، وأن تكتيكه العسكري يعمل بقوة على ألا يفقد تلك المنطقة الاستراتيجية المطلة على حماة، والتي يمكنها أن تقطع الطريق على فكرة الدولة الطائفية التي جعلها النظام آخر خياراته لكنه اكتشف أن عليه أن يفكر بها بجدية أعلى، كون المعارك المتشعبة تدفعه بقوة إلى التفكير بتعقل بعد تآكل معظم خياراته..

حلفايا شقيقة اللطامنة وطيبة الإمام وكفر بطنا وجبل زين العابدين، وكلها إما وقعت في أيدي الثوار أو أوشكت، وإذا انتظم العقد عزلت حماة عن حلب، ولم يعد ممكناً مد جبهة حلب بما تحتاجه من سلاح، وكذلك إن حصل ذلك، لاقتراب فتح حماة، والثوار إن فعلوها فلن يمكن لمطار حماة أن يكون ذا فاعلية بالنسبة لدمشق، ولتقلصت الخيارات العسكرية أكثر..

أيضاً، حلفايا في أيدي الثوار تعني أن محافظتي طرطوس واللاذقية ستبقيان في حالة التهديد إذا ما ارتأى الأسد اللجوء إليهما، لإعادة إنتاج ذاته عبر الدولة العلوية المتوقعة تكون طرطوس عاصمتها.


ومدينة حمص التي دمرت تقريباً فيما عدا الأحياء العلوية -كأحياء عكرمة والنزهة والزهراء ومنطقة مساكن وادي الذهب في جنوب المدينة- أريد لها أن تكون قلب الدولة العلوية في الداخل السوري، حيث تعد محافظة حمص ثالث المحافظات من حيث عدد السكان، وأكبرها على الإطلاق مساحة.

وحيثما اقترب الثوار من حماة؛ فإن فكرة تحريرها من أيدي الجيش الأسدي لم تعد بعيدة عن ذهن المخططين العسكريين من القيادة الأسدية الحاكمة، وبالنظر إلى النظام الحاكم يعاني من مشكلة حقيقية الآن تتمثل في توزع ما تبقى من قواته على مساحات شاسعة من الأراضي والمدن والبلدات، ولما لمسه الثوار من ضعف الحماية المضروبة حول حماة مقارنة بمناطق أخرى في الجنوب والغرب؛ فإن شهيتهم قد فتحت إلى تحريرها.

وقد بدأوا بالفعل حملتهم التي بدأوها لأول مرة بطلب تسليمها من القوات النظامية، ولشدة إدراك نظام بشار أنه لا يمكن أن يدفع بتعزيزات كبيرة لها؛ وحيث لا تمنعه خسته؛ فقد وجد البديل المتاح هو تطبيق النموذج الروسي الذي استخدمه يلتسن وأسلافه في جروزني وغيرها من المدن العصية على الإخضاع، وهو سياسة الأرض المحروقة الدافعة إلى تزهيد الثوار في المدن التي يسعون لتحريرها؛ فكانت قسوة الضربات في حلفايا وحمص.


والواقع أن سلاح الجو يسعف النظام الآن كثيراً في حملاته الدموية، إذ إنه مع تقلص أعداد مقاتليه، وحالة الإنهاك الشديدة الواضحة عليهم، وصعوبة نقل مرتزقة مع الضربات التي وجهت لـ"حزب الله" في حمص، والتأهب لثورة ربما لاحت في الأفق بالعراق، أضحى من العسير استجلاب قوات مساندة، خلافاً لضباط الجو الروس الذين يمارسون مهمتهم في قيادة هذا السلاح وتوجيهه من على الأرض بحسب ما أفادت مصادر مختلفة ومتطابقة.

وهذا السلاح نفسه مع فعاليته إلا أنه يجد نوعاً من الصعوبة المحدودة مع تحييد الطائرات الحوامة، وإسقاط العديد من طائرات الميج بما مثل فضيحة عسكرية نوعية لسلاح الجو الروسي في العالم، وأفضى إلى الحد من استخدامه إلا تحت إشراف روسي مباشر لضمان توفير أقصى مقومات النجاح له..

وهذا بدوره دعا إلى استخدام أسلحة ردعية وترهيبية محدودة لخلخلة ثبات المقاتلين، ونفي الحاضنة الشعبية عنهم.

لذا؛ تردد بقوة في الآونة الأخيرة أن نظام بشار قد استخدم بالفعل صواريخ سكود في عدوانه على الشعب السوري، كما أن لجوئه إلى استخدام الأسلحة السامة وربما الكيماوية يعطي المعنى نفسه، ويشي بأن النظام يريد أن يحقق بالرعب ما لا يحققه بالعسكرية..


10/2/1434 هـ

 

  • 0
  • 0
  • 1,097

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً