صفحات مزرية من تاريخ اليهود

منذ 2013-01-08

اليهود الحاليين ليسوا عنصراً متجانساً، وبالتالي فإن الحنين الصهيوني إلى فلسطين وحق اليهود في العودة إلى صهيون (القدس) -كما سيظهر معنا لاحقاً- إنما هو خرافة ووهم، فضلاً عن أن عرب فلسطين هم السكان الشرعيين للبلاد منذ أقدم الأزمان، قبل ظهور اليهود فيها وبعد رحيلهم عنها بإذن الله.


"لا يوجد شعب فلسطيني ... وكأننا نحن الذين جئنا لإخراجه من دياره والاستيلاء على بلده . فهم (الفلسطينيون) لا وجود لهم.."؛ رئيسة وزراء الكيان الصهيوني السابقة جولدا مائير في تصريح لصحيفة الصنداي تايمز اللندنية بتاريخ 15/5/1969.

"كانت حياة العبرانيين في فلسطين تشبه حالة رجل يصر على الإقامة وسط طريق مزدحم، فتدوسه الحافلات والشاحنات باستمرار … ومن البدء حتى النهاية لم تكن مملكتهم سوى حادث طارئ في تاريخ مصر وسوريا وأشور وفينيقيا، ذلك التاريخ الذي هو أكبر وأعظم من تاريخهم" . المؤرخ هـ.ج ولز في كتابه "موجز التاريخ"


تقديم:

تطور الجدل وتعددت مظاهر الصراع التاريخي والعقائدي بين المسلمين واليهود حول أحقية كل من الطرفين في امتلاك البقعة المقدسة التي يجثم عليها المسجد الأقصى المبارك منذ حوالي أربعة آلاف عام حيث بناه سيدنا إبراهيم عليه السلام بعد بنائه للمسجد الحرام في مكة المكرمة بأربعين سنة.

في إطار هذا الجدل، يثير اليهود الشكوك حول المسجد الأقصى المبارك وما حوله، وأنه بني فوق أرض يهودية وعلى أنقاض الهيكل المقدس الذي كان يشكل رمزاً للهوية اليهودية ومعلماً دينياً ووطنياً لهم في زمن من العصور الغابرة .

وقد جند اليهود ومن أجل تأكيد هذه الشكوك، الكثير من الطاقات والمقدرات والإمكانات البشرية والمادية، لتصبح بعدئذٍ حقائق دينية أكيدة لدى جمهور كبير من اليهود الذين صبغت عقولهم بعنصرية دينية مارقة، وجبلت أذهانهم على حب الانتقام من الآخر، واستغلال كل فرصة وامتطاء أية وسيلة مهما كانت من أجل الوصول إلى الهدف المنشود وهو تدمير الأقصى وإقامة الهيكل المزعوم على أنقاضه، مستمدين عزيمتهم وإصرارهم من وحي عبارات تلمودية وتوراتية صاغها كبار حاخاماتهم وزعاماتهم الدينية، وغيروا وبدلوا فيها عبر كل عصر، حتى قيل أن التوراة دخلها أكثر من ثلاثمائة تحريف.

تم صياغة الفكر اليهودي المشوه في صحائفهم المزورة إلى حقائق مادية على أرض الواقع، تتمثل بمجموعات كبيرة من الشبان العنصريين الذين غرسوا وتربوا وترعرعوا على فكرة واحدة، وهي "بناء الهيكل لخلاص (إسرائيل)"، فكان هؤلاء الشبان هم الحصان الذي امتطى عليه كبار الحاخامات من أجل تغيير معالم المنطقة المقدسة تمهيداً للحدث الكبير، سواء كان ذلك بوساطة الحفر لتقويض أركان المسجد الأقصى، أو بالاعتداء الوحشي والمتكرر على المصلين المسلمين الذين يؤكدون على قدسية وإسلامية هذا المكان خمس مرات في اليوم الواحد.

وعلى الطرف الآخر، يقف المسلمون من أهل القدس وفلسطين، ينظرون ويتابعون بعين الريبة والخوف كل ما يجرى وهم يقدمون الروح والدم من أجل الإبقاء على المسجد الأقصى رمزاً دينياً ربط -وما زال- بين المسجــد الحـرام والسمـاء، وليس بمقدورهــم إلا الهتـــاف بالحنجـرة ( أقصانا لا هيكلهم.. أقصانا لا هيكلهم ).


فلسطين أرض عربية:

يرجح المؤرخون أن أول من سكن فلسطين هم الكنعانيون، وهي القبائل العربية السامية التي نزحت من الجزيرة العربية (الساحل الغربي للخليج العربي)، وتمركزت في فلسطين، فدعيت هذه الأرض باسم (أرض كنعان)، ليكون بذلك أول اسم تحمله فلسطين . وبقيت للكنعانيين السيادة ما يقرب من ألف وخمسمائة سنة، أي من 2500 ق.م إلى نحو 1000 ق.م، حين تمكن اليهود من إعلان مملكتهم.

ولعل فلسطين أقدم بقاع الأرض التي عرفت التوحيد، عندما هاجر إليها سيدنا إبراهيم (عليه السلام ) قادما من العراق في نحو عام 1805 ق.م، ومعه زوجته سارة وابن أخيه لوط وغيرهم ليعمل على نشر دعوته، وهي الدعوة الحنفية السمحة، كما جاء ذكر ذلك في القرآن الكريم: {مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلَا نَصْرَانِيًّا وَلَـٰكِن كَانَ حَنِيفًا مُّسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ} [آل عمران: 67].

ويذهب المؤرخون إلى أن اليهود كانوا أدنى حضارة ورقياً من الكنعانيين وأنهم اقتبسوا من هؤلاء الكثير من حضارتهم وثقافتهم وآدابهم وطقوسهم، وأن ما شيد في عهد اليهود من قصور وهياكل إنما تم بمساعدة الفينيقيين.

ويبقى التأكيد، على أن اليهود الحاليين ليسوا عنصراً متجانساً، وبالتالي فإن الحنين الصهيوني إلى فلسطين وحق اليهود في العودة إلى صهيون (القدس) -كما سيظهر معنا لاحقاً- إنما هو خرافة ووهم، فضلاً عن أن عرب فلسطين هم السكان الشرعيين للبلاد منذ أقدم الأزمان، قبل ظهور اليهود فيها وبعد رحيلهم عنها بإذن الله.


القدس التسمية والتاريخ:

مع بداية تبلور معالم الحركة الصهيونية، قام اليهود باختلاس أسماء القدس العربية القديمة وصياغتها للتاريخ وترويجها على أنها أسماء عبرية خالصة، والهدف من وراء ذلك تزوير حقائق تاريخية أكيدة لصالح الفكرة الصهيونية من أجل غرس مفهوم يهودية القدس في الذهنية العالمية بشكل عام والذهنية العربية بشكل خاص، وقد نجحوا إلى حد ما، حيث تجنب الكثير من المؤرخين والمفكرين ورجال السياسة استخدام أسماء القدس القديمة معتقدين أنها أسماء يهودية تقتضي الضرورة الوطنية تجنبها.. ومن أسماء المدينة المقدسة:

يبوس: وهو الاسم الذي أطلقه على القدس بُناتها الأوائل وهم العرب اليبوسيين، من بطون الكنعانيين، وكان ذلك نحو (5000) ق.م .
أوروشالم: نسبة إلى الإله "شالم"، أي إله السلام لدى الكنعانيين.

أورشليم وأورسالم: ذكرت في لوحات تل العمارنة الأثرية والتي تعود إلى القرن الرابع عشر قبل الميلاد، وهذه الفترة تسبق العبريين، وتسبق عهد الملك سليمان بحوالي خمسمائة عام .

أورسليمو: ذكرت في النقوش الأشورية الأثرية التي تعود إلى القرن الثامن قبل الميلاد.

هيروسوليما أو سوليما: ذكرت في النقوش اليونانية من عهد الاسكندر، أي في القرن الرابع قبل الميلاد.

يروشولايام ومن ثم تحريفها إلى أورشليم: هي التسمية العبرية للقدس وأصل المعنى بالسامية "مدينة السلام".

إيليا كابيتولينا: وهو الاسم الذي عرفت به القدس في العهد الروماني حيث أطلقه عليها الإمبراطور إيليوس هدريان الذي منع اليهود من دخولها نهائياً في عهده في القرن الثاني للميلاد.

قديتس: وهو الاسم المحرف في اليونانية عن النطق الآرامي "قديشتا".

كما وهناك أسماء أخرى للقدس عربية وعبرية ولاتينية وإسلامية، آخرها القدس أو بيت المقدس وهو الاسم الذي عرفت به هذه المدينة في صدر الدعوة الإسلامية وبعد الفتح الإسلامي لها على يد الخليفة عمر بن الخطاب(رضي الله عنه) عام 15هـ/ 636م.

المسجد الأقصى قبل الإسلام:

المسجد الأقصى هو الاسم الإسلامي للمعبد العتيق في أرض فلسطين، فهو مسجد قديم قدم عهود الأنبياء من عهد سيدنا إبراهيم عليه السلام، إلى محمد(صلى الله عليه وسلم) . إذ هو ثاني مسجد بناه سيدنا إبراهيم(عليه السلام) بعد المسجد الحرام، ففي حديث أبي ذر الغفاري(رضي الله عنه) قال: "قلت يا رسول الله: أي مسجد وضع في الأرض أول؟"، قال: «المسجد الحرام». قلت: "ثم أي؟"، قال: «المسجد الأقصى»، قلت: "كم بينهما؟"، قال: «أربعون سنة».

والمسجد الأقصى عند العلماء والمؤرخين أشمل من مجرد البناء الموجود الآن بهذا الاسم، إذ كل ما هو داخل السور الكبير ذي الأبواب، يعتبر مسجداً بالمعنى الشرعي، وفي إطاره يدخل مسجد قبة الصخرة المشرفة ذو القبة الذهبية المنصوبة على المبنى المثمن . وللصخرة تاريخ عريق، ذلك أنها أول من صلى عندها سيدنا آدم(عليه السلام)، وعندها اتخذ سيدنا إبراهيم(عليه السلام) معبداً ومذبحاً، وعليها أقام سيدنا يعقوب(عليه السلام) مسجده بعد أن رأى عموداً من النور فوقها، حيث جدد بناء معبد سيدنا إبراهيم(عليه السلام) على مكان الصخرة نفسها بعد أن هرم، وهي التي نصب يوشع بن نون(عليه السلام) عندها قبة الزمان، أو خيمة الاجتماع التي صنعها موسى(عليه السلام) في التيه ليتلقى فيها الوحي، وهي التي بنى داود(عليه السلام) عندها محرابه، وشيد سليمان عندها المعبد العظيم المنسوب إليه، والذي أقامه لعبادة الله وتوحيده، تلك الصخرة التي عرج من فوقها النبي محمد(صلى الله عليه وسلم) إلى السماء في ليلة الإسراء والمعراج . وهذا وحده فقط، يدلل على أن القدس كانت بيتاً للأنبياء ومأوى لهم في كل الأزمان والعصور، وليس من قبيل المنطق، أن تنتقل وراثة من أيدي الأنبياء إلى أيدي قتلتهم من اليهود.

يهمنا هنا، دراسة المكان المقدس في عهدي سيدنا داود وابنه سليمان (عليهما السلام)، وما بعدهما. فقد فتح داوود مدينة القدس عام (977) ق.م، فنقل إليها التابوت الذي كان يحوي بقية آثار موسى وهارون عليهما السلام، وأعد داود(عليه السلام) بالمدينة المقدسة مساحة منبسطة فسيحة ليشيد عليها المعبد المقدس (المسجد الأقصى)، وجهز المواد اللازمة للبناء، ولكنه أحس أن أجله لم يمهله حتى يكمل البناء، فعهد بذلك إلى ابنه سليمان(عليه السلام).

أما سليمان(عليه السلام) الذي ولد في القدس ونشأ بها، فقد تولى العرش بعد أبيه (963-923) ق.م، ثم شرع ببناء المعبد المقدس على هيئة ضخمة فخمة تليق بمكانة نبي أوتي ما لم يؤت أحد من العالمين، ووهب ملكاً لا ينبغي لأحد من بعده.

وتفيد إحدى الروايات التاريخية أن بناء هذا المسجد (المعبد) استغرق سبع سنين، عمل فيه ثلاثون ألفاً من العمال الذين كانوا ينقلون خشب الأرز من لبنان عبر البحر إلى شاطئ يافي (يافا)، وتم بمساعدة الملك الفينيقي (حيرام) ملك صور، وبهذا فقد كان المهندسون والبناءون المهرة من صور، وكان الإشراف على البناء فينيقياً، وجل العمال الثلاثون ألفاً كان من الكنعانيين، وداخل المسجد كان التصميم وكانت النقوش كنعانية . ولفخامة الهيئة التي بنى عليها سليمان المسجد الأقصى هذا – المعروف في تاريخ بني إسرائيل بالهيكل– نسب هذا المعبد إليه، كما قال ابن تيمية (رحمه الله): "المسجد الأقصى كان من عهد إبراهيم(عليه السلام)، لكن سليمان(عليه السلام) بناه بناءً عظيماً".

وكما روى عن عبد الله بن عمرو بن العاص(رضي الله عنه) أنه قال: قال رسول الله(صلى الله عليه وسلم): «إن سليمان لما بنى بيت المقدس، سأل ربه عز وجل خلالاً ثلاثاً فأعطاه اثنتين، ونحن نرجو أن تكون لنا الثالثة. سأله حكماً يصادف حكمه، فأعطاه الله إياه، وسأله ملكاً لا ينبغي لأحد من بعده، فأعطاه الله إياه، وسأله أيما رجل خرج من بيته لا يريد إلا الصلاة في هذا المسجد، خرج من خطيئته مثل يوم ولدته أمه، فنحن نرجو أن يكون الله قد أعطانا إياها». وهذا الحديث الشريف – الذي رواه الإمام أحمد والنسائي وابن ماجة والحاكم وغيرهم– لا يدع مجالاً للشك بأن هذا المكان هو مسجد أقيم لعبادة الله وحده واسمه المسجد الأقصى، والمؤمنون بالله وبشريعة الوحدانية والديانة الخاتمة المحفوظة غير المحرفة أو المزورة هم الأحق به وبملكيته.


التدمير الأول للمعبد (المسجد الأقصى):

بعد وفاة سيدنا سليمان(عليه السلام)، وقع نزاع بين أبنائه على وراثة ملكه، وكان نتيجة هذا الصراع، انقسام المملكة إلى مملكتين، الأولى في الجنوب وتسمى (يهوذا) وعاصمتها (أورشليم) واستمرت من (931 ق.م – 586 ق.م). والأخرى في الشمال وتسمى (إسرائيل) وعاصمتها (نابلس) أو (شكيم) واستمرت من (931 ق.م – 724 ق.م).

في إطار الصراع الإقليمي بين الدول المتحاربة في المنطقة، تمكن ملك الآشوريين (سرجون الثاني) من الزحف إلى مملكة (إسرائيل) عام (722) ق.م، وتدميرها تدميراً كاملاً، وإبادة شعبها قتلاً وتشريداً.

أما مملكة (يهوذا)، فقد زحف إليها الملك الكلداني نبوخذ نصر من بلاد آشور (العراق)، وحاصرها وأعمل فيها خراباً وتدميراً، حيث نهبها ودمر المعبد سنة (587) ق.م، وسبى أكثر السكان إلى بابل، فيما فرَّ الآخرون إلى مصر وغيرها من الأقطار . وقد عرفت هذه المدة تاريخياً بـ (عصر السبي البابلي) . وفي السبي البابلي، مكث اليهود سبعين سنة، حيث تعلموا الآرامية، ومنها تطورت العبرية، وبالعبرية المقتبسة من الآرامية، وضع الكهنة اليهود في الأسر البابلي توراتهم، وهي بلا شك ليست لغة سيدنا موسى(عليه السلام) المصرية التي نزلت بها التوراة الأصلية.

ويشير بعض المؤرخين إلى أن هذا الغزو لديار بني إسرائيل وتشريدهم، وهدم معبدهم جزاءً وفاقاً لتخليهم عن هدي الرسالات وحقائق الدين، وتحولهم من دور الإصلاح المنوط بأتباع الرسل إلى دور الإفساد الذي أرسلت الرسل لتطهير الأرض منه، وجرت سنة الله التي لا تتبدل على أمة بني إسرائيل، إذ عوقبوا على الإفساد الذي أظهروه بواحاً، فيشير البعض إلى أن المعبد الذي بناه سليمان(عليه السلام) لعبادة الله تعالى، حوله بنو إسرائيل بعد وفاته إلى مكاناً للهو والدعارة والممارسات الآثمة.


العودة من السبي وإعادة بناء الهيكل:

بعد سقوط مملكتي إسرائيل ويهوذا، احتل ملك الفرس (قورش الإخميني) بلاد بابل، ومن ثم أصبح له السلطان على أرض (يهوذا). فأطلق الفرس على شعب يهوذا اسم (اليهود) وعلى ديانتهم (اليهودية)، ومنذ ذلك التاريخ أصبحت كلمة (اليهود) تعني من اعتنق اليهودية ولو لم يكن من بني إسرائيل .

سمح قورش لليهود بالعودة إلى فلسطين عام (538) ق.م، فقاموا بإعادة تعمير المدينة المقدسة، وأعادوا بناء المعبد مرة أخرى على نفقة بيت الملك في عهد دارا (داريوس) سنة (515) ق.م .


التدمير الثاني للمعبد (المسجد الأقصى):

في سنة (332) ق.م، تمكن الاسكندر المقدوني من السيطرة على فلسطين، ليبتدأ عهد الإغريق في المنطقة (332 ق.م – 64 ق.م)، فتأرجح وضع اليهود بين مد وجزر، حتى كان عهد الملك السلوقي أنطيوخس الرابع (175 ق.م – 164 ق.م)، فدمر الهيكل، ونهب كل ما فيه، وأجبر اليهود على اعتناق الوثنية الإغريقية حتى اندلعت ثورة اليهود المكابيين .


إعادة بناء المعبد للمرة الثانية:

نتيجة لاستمرار الصراع بين اليهود المكابيين وأعدائهم، استغل الرومان الفرصة فقاموا باحتلال فلسطين سنة (63) ق.م، واستولوا على القدس بقيادة القائد الروماني (يامبيوس)، وتم تنصيب (هيرودس) الروماني ملكاً على فلسطين . حاول هيرودس تهدئة الأوضاع واسترضاء اليهود، فأعاد بناء المعبد (الهيكل) على نسق هيكل سليمان، وذلك بين العامين (20- 18) ق.م، وظل المعبد على هذا الحال حتى جاء نبي الله زكريا وابنه يحيى وعيسى بن مريم ابن خالة يحيى عليهم الصلاة والسلام .


المعبد في عهد يحيى وزكريا عليهما السلام:

ورد في القرآن ما يدل على أن المعبد كان قائما في عهود هؤلاء الأنبياء، حيث كانت مريم عليها السلام قد وهبتها أمها لخدمة بيت المقدس، قال تعالى: {إِذْ قَالَتِ امْرَأَتُ عِمْرَانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا فَتَقَبَّلْ مِنِّي ۖ إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ . فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنثَىٰ وَاللَّـهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنثَىٰ ۖ وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وَإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ . فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا ۖ كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِندَهَا رِزْقًا ۖ قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّىٰ لَكِ هَـٰذَا ۖ قَالَتْ هُوَ مِنْ عِندِ اللَّـهِ ۖ إِنَّ اللَّـهَ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ . هُنَالِكَ دَعَا زَكَرِيَّا رَبَّهُ ۖ قَالَ رَبِّ هَبْ لِي مِن لَّدُنكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاءِ . فَنَادَتْهُ الْمَلَائِكَةُ وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي فِي الْمِحْرَابِ أَنَّ اللَّـهَ يُبَشِّرُكَ بِيَحْيَىٰ مُصَدِّقًا بِكَلِمَةٍ مِّنَ اللَّـهِ وَسَيِّدًا وَحَصُورًا وَنَبِيًّا مِّنَ الصَّالِحِينَ.} [آل عمران: 35-39]

فالنذر كان لخدمة المعبد المقدس، ولكن جاء المولود أنثى هي مريم عليها السلام، وكفلها زكريا(عليه السلام) الذي كان رئيس الهيكل حينئذ، وفي محراب الهيكل دعا زكريا عليه السلام ربه بأن يرزقه الذرية الطيبة، فجاءته البشرى بيحيى عليه السلام وهو قائم يصلي في المحراب.

ثم إن زكرياعليه السلام قد نشره اليهود بالمنشار فقتلوه، كما قتلوا ولده يحيى عليه السلام عندما وشوا به إلى ملك ظالم في عصره.

وقتل هذين النبيين عليهما السلام اعتبر من الإفسادات الكبرى لليهود، وما دام هؤلاء القتلة ما انفكوا يقتلون الأنبياء والصالحين الذين كان المعبد مصلاهم ومكان تقربهم إلى الله، فأيهما أحق به، هم -أي اليهود-، أم المسلمون أتباع خاتم المرسلين ووارث مساجد ومعابد إخوانه الأنبياء عليهم السلام؟!!!


المعبد في عهد عيسى عليه السلام:

جاء عيسى عليه السلام وأحوال بني إسرائيل في غاية الفساد والإفساد، فعقائدهم قد طمست، وأخلاقهم قد رذلت، وسيطرت عليهم المادية الجشعة، حتى إنهم اتخذوا من المعبد سوقاً للصيارفة والمرابين، وملهى لسباق الحمام . فأخبرهم عليه السلام بأن العقوبة قادمة إليهم بسبب هذا الإفساد . وفي هذا فقد أورد (إنجيل متى: 23) موقف عيسى عليه السلام حيث قال [يا أورشليم.. يا أورشليم يا قاتلة الأنبياء وراجمة المرسلين إليها، كم أردت أن أجمع أولادك كما تجمع الدجاجة فراخها تحت جناحها ولم تريدوا، هو ذا بينكم يترك لكم خراباً].

ومما يدل على أن المسجد الأقصى كان قائما في عهد عيسى عليه السلام، ما ثبت في السنة الصحيحة من حديث الحارث الأشعري(رضي الله عنه)، أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: «إن الله أمر يحيى بن زكريا بخمس كلمات أن يعمل بها، ويأمر بني إسرائيل أن يعملوا بها، وإنه كاد أن يبطئ بها، فقال عيسى: إن الله أمرك بخمس كلمات لتعمل بها وتأمر بني إسرائيل أن يعملوا بها، فإما أن تأمرهم وإما أن آمرهم. فقال يحيى: أخشى إن سبقتني بها أن يخسف بي أو أعذب، فجمع الناس في بيت المقدس، فامتلأ المسجد وقعدوا على الشرف، فقال: إن الله أمرني بخمس كلمات أن أعمل بهن، وآمركم أن تعملوا بهن.. أولهن: أن تعبدوا الله ولا تشركوا به شيئاً.. إلى نهاية الحديث».

وَ واجه عيسى عليه السلام إفساد كهنة الهيكل من اليهود، محذراً إياهم من مغبة جشعهم وظلمهم، حيث ورد في "إنجيل لوقا: 19/45-47": [ولما دخل الهيكل ابتدأ يخرج الذين كانوا يبيعون ويشترون فيه قائلاً لهم: مكتوب أن بيتي بيت الصلاة، وأنتم جعلتموه مغارة لصوص]. ولما استيأس عيسى عليه السلام من استجابتهم لنصائحه، أخبرهم بأن هذه النعمة سوف تسلب منهم لأنهم لم يؤدوا شكرها.. سوف يهدم المعبد.. حيث ورد في "(إنجيل متى /24/1،2)": [ ثم خرج يسوع، ومضى من الهيكل، فتقدم تلاميذه لكي يروه أبنية الهيكل، فقال لهم يسوع: ماذا تنظرون؟ الحق أقول لكم، إنه لا يترك ها هنا حجر على حجر لا ينقض].

ثم كانت مؤامرة اليهود على سيدنا عيسى عليه السلام، وتحريضهم على قتله، إلى أن رفعه الله تعالى إليه.


المعبد والتدمير الآخر:

صدقت نبوءة سيدنا عيسى عليه السلام في هدم المعبد، وذلك عندما أقدم أحد ملوك الرومان وهو الإمبراطور (طيطس) عام (70 م)، على إحراق المدينة المقدسة، وتدمير المعبد الذي أقامه هيرودس، ولم يبق فيه حجر على حجر، ولكنه أبقى الحطام مكانه، ليأتي بعده طاغية آخر هو (أدريانوس) فأزال معالم المدينة وحطام الهيكل، وأقام مكانه معبداً وثنياً سماه (جوبيتار) على اسم (رب الآلهة) عند الرومان، وكان ذلك سنة (135م).


تدمير الهيكل الروماني:

بقي الهيكل الروماني على الهيئة الوثنية، إلى أن تمكنت المسيحية من أرض فلسطين، فدمره المسيحيون في عهد الإمبراطور (قسطنطين).


انتهاء زمن الهيمنة اليهودية والنصرانية على أرض المسجد الأقصى:

ظل مكان الهيكل خالياً من بناء مقام فيه بقية عهد الرومان النصارى حتى حدث الإسراء بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم في عهد الحاكم الروماني هرقل (610-641م)، وحتى الفتح الإسلامي للقدس في عهد الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه سنة 636م، ولم يكن لليهود آنذاك وجود، بل إن (صفرونيوس) بطريك النصارى اشترط في عقد تسليم المدينة المقدسة أن لا يدخلها أحد من اليهود.

وهكذا أغلق التاريخ ملف بني إسرائيل من يهود ونصارى فيما يتعلق بحيازة تلك الأرض المباركة وَ وراثتها وسدنة معبدها، لتنتقل الأرض والمعبد فيما بعد إلى حيازة ووراثة وصبغة الأمة الإسلامية، وارثة الرسالات وحامية المقدسات، بعد أن أسرى بالنبي الخاتم محمد صلى الله عليه وسلم من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى، إيذاناً ببدء العهد الإسلامي للأرض المقدسة.

بمعنى آخر، وبناءً على ما سبق، فالحركة الصهيونية عندما عملت على إنشاء دولة (إسرائيل) في القرن العشرين على أرض فلسطين، كان قد مضى على وجود آخر الجماعات اليهودية المتمردة ثمانية عشر قرناً، كما كان قد مضى على نهاية مملكة سليمان تسعة وعشرون قرنا ً، فأي حق تاريخي بحاجة إلى النقاش بعد ذلك؟‍‍‍‍‍‍؟‍‍


الهيكل..

عقيدة صهيونية وممارسة عملية:

عندما قامت الدولة اليهودية، نشطت الحركة الصهيونية في ترويج مسألة الهيكل لليهود من خلال جعله شعاراً رسمياً للدولة اليهودية (نجمة داود)، وتأويل نصوص توراتية وتلمودية لكي تتواءم ومقتضيات هذه المسألة، وتجنيد الطاقات والإمكانات المادية والبشرية الهائلة، للبدء في مرحلة البحث عن الهيكل وأنقاضه، فأنشئت مراكز الأبحاث الخاصة بذلك، وأقيمت الدراسات المختلفة المتعلقة بمكان وشكل وتصاميم الهيكل .

وعلى الصعيد العملي، فقد قامت العصابات الصهيونية وبدعم حكومي بعمل عشرات الحفريات تحت أسوار وساحات المسجد الأقصى، في الوقت الذي كانت فيه مجموعة هندسية أخرى تشيد هيكلاً جديداً في منطقة وادي عربة مشابهاً للهيكل القديم، وهي بانتظـار اللحظـة المناسبة لنقله وتثبيت أركانه على أنقاض المسجد الأقصى -حسب مصادر صحفية-.

وعلى الصعيد العملي أيضاً، فقد نشطت عشرات المنظمات المتطرفة والتي تحمل أسماء ذات علاقة بالهيكل المزعوم، في التآمر على المسجد الأقصى وترويع المصلين المسلمين فيه، وكثير هي الحالات التي تم فيها ارتكاب الاعتداء تلو الآخر، والمجزرة تلو الأخرى على ساحات المسجد وداخل أسواره، ومن أشهر هذه المنظمات:


- جماعة (غوش إيمونيم): ومعناها كتلة الإيمان وتطلق على نفسها حركة التجديد الصهيوني، ومؤسسها موشي ليفنغر.

- منظمة (يشيفات أتريت كوهانين): أي (التاج الكهنوتي)، ومؤسسها الحاخام إبراهام يتسحاق كول.

- حركة الاستيلاء على الأقصى. منظمة (سيودس شيسون): وتظهر بشكل جمعية خيرية تدعمها وزارتي المعارف والدفاع الصهيونيتين.

-مجموعة (أل هار هاشم): ومعناها (إلى جبل الله).

- جماعة (أمناء الهيكل).

- مؤسسة (الهيكل المقدس).

- حركة (إعادة التاج لما كان عليه).

- مجموعة (حشمونائيم).

- حركة (أمنا): أي الأمانة أو الميثاق.

- حركة (كاخ).

- جمعية صندوق جبل الهيكل.

- حركة "الموالون لساحة المعبد".

إضافة إلى العشرات من الحركات والمنظمات السرية والعلنية الأخرى..


الحفريات:

لأهمية الموضوع، لا بد من التعرض للحظة للحفريات الصهيونية المستمرة في منطقة المسجد الأقصى، بحثاً عن آثار الهيكل المزعوم، وفي هذه المسألة موضوعان:

هيكل سليمان عليه السلام: ويعتقد اليهود أنه مكان المسجد الأقصى المبارك وهو اعتماد لا أصل له لأسباب جمة، على رأسها أن مساحته -وفق تقديرات مهندسيهم- تفوق موقع المسجد الأقصى. وثانيها أن لا أثر صغير أو كبير للهيكل في مكان المسجد، وهو اعتراف المسؤولة عن الحفريات الصهيونية في المكان "إيلات مازار" المتخصصة بالبحث عن الهيكل بقولها: "إننا لا نعرف عن مكان الهيكل شيئاً ولم نصل إلى ذلك بتاتاً".

وسبب آخر؛ أن الحفريات لم تقتصر على البحث عنه في حفرية واحدة أو اثنتين، بل تعدّدت لتبلغ أكثر من خمسة وستين حفرية في المدينة منذ العام 1967م، وقد عرض معظمها "دان باهط" في أطلسه عن القدس مع تواريخها.

أما الموضوع الثاني، فهو الحفريات ذاتها، وهي نوعان: الأول ظاهر للناس عامة و الثاني خفي عنهم . أما الظاهر فهو النفق الذي افتتح في شهر أيلول من العام 1996م، والواقع تحت سور المسجد الأقصى الغربي، وعلى امتداد بدايته من ساحة حائط البراق وهو ما يدعوه اليهود بالحائط الغربي لهيكل سليمان الذي لا دلالة ظاهرة عليه، وينتهي شمالي مئذنة الغوانمة في طريق المجاهدين المسماة بـ (طريق الآلام).

وأما الحفريات الخفية -على ما يبدو- فهي أوسع رقعة، ولا تقل عن الأولى خطراً، بل تزيدها، وهي تحت ساحات المسجد الأقصى من الغرب إلى الشرق، وأخرى باتجاه مبنى المسجد الأقصى وأخرى باتجاه قبة الصخرة، وهذه الحفريات لها آثار مادية ومعنوية على المسجدين وساحاتهما وعلى روادهما من المصلين المسلمين.


الخاتمة:

وأخيراً، وبناء على ما سبق، فإن الهيكل الذي بناه سليمان عليه السلام في بيت المقدس، لم يكن لليهود باعتبارهم يهوداً، ولم يبنه سليمان لهدف عنصري أو طائفي أو قومي .. إنما لعبادة الله وطاعته. وهذا معناه أن الإسلام بمعناه الخاص الذي جاء به محمد صلى الله عليه وسلم هو الوارث لحكم سليمان عليه السلام، لأن هدف محمد صلى الله عليه وسلم أن يسلم معه الناس لله رب العالمين.

ورث المسلمون فلسطين وحققوا الهدف السابق لسليمان(عليه السلام)، في إسلام الناس معهم لله رب العالمين، وشيدوا المساجد لتحقيق هذا الهدف، وبنوا المسجد الأقصى في بيت المقدس لتحقيق ذلك، فكان المسجد بيتاً لله، يسلم فيه الناس لله، كما كان هيكل سليمان بيتاً إسلامياً يسلم فيه الناس لله ..

فلا حق لليهود في سليمان، ولا في فترة حكمه، ولا في هيكله، ونحن المسلمون الوارثون له..

وأما الإدعاء اليهودي بأن الهيكل قبل الأقصى، وأن المسلمين هم المعتدون، لأنهم بنوا المسجد الأقصى مكان الهيكل، وأن اليهود الآن يريدون إعادة الحق إلى نصابه، فإنه لمن الأكيد أن هذه إشاعات وأكاذيب باطلة.. فقد أخبرنا الله أن الأقصى بني قبل الهيكل باعتباره ثاني مسجد بني في الأرض كما قال الرسول عليه السلام في الحديث الشريف. كما أن بين إبراهيم عليه السلام باني الأقصى وسليمان عليه السلام باني الهيكل مئات السنين، وتخبرنا التقريرات الصادقة أن الوجود الإسلامي على أرض فلسطين أسبق زمنياً من الوجود اليهودي، فلا حق ولا ملكية لكل ما يفترون.


قائمة المراجع المساعدة:

الحوت، بيان نويهض: فلسطين: القضية، الشعب، الحضارة، التاريخ السياسي من عهد الكنعانيين حتى القرن العشرين (1917)، الطبعة الأولى، بيروت، دار الاستقلال للطباعة والنشر، 1991م.

الخالدي، صلاح: حقائق قرآنية حول القضية الفلسطينية، الطبعة الثانية، لندن، منشورات فلسطين المسلمة، 1994م.

العليمي، مجير الدين الحنبلي: الأنس الجليل بتاريخ القدس والخليل (إعداد: عدنان يونس أبو تبانة، إشراف: محمود علي عطا الله)، المجلد الأول، الطبعة الأولى، الخليل، مكتبة دنديس، 1999م.

العويسي، عبد الفتاح: جذور القضية الفلسطينية 1799-1922، الطبعة الثانية، الخليل، دار الحسن للطباعة والنشر، 1992م.

الكيالي، عبد الوهاب: تاريخ فلسطين الحديث، الطبعة العاشرة، بيروت، المؤسسة العربية للدراسات والنشر.

شراب، محمد محمد: معجم بلدات فلسطين: دمشق، بيروت، دار المأمون للتراث.

غارودي، رجاء: الأساطير المؤسسة للسياسة "الإسرائيلية" (مترجم عن الفرنسية)، الطبعة الأولى، القاهرة، دار الغد العربي، 1996م.

غارودي، روجيه: فلسطين أرض الرسالات السماوية، (ترجمة: قصي أتاسي – ميشيل واكيم)، دمشق، دار طلاس للدراسات والترجمة والنشر، 1991م.

مصطفى، عبد العزيز: قبل أن يهدم الأقصى، القاهرة، دار التوزيع والنشر الإسلامية.

[مادة مرئية عن CD]: قرص حاسوب مضغوط بعنوان: (رحلة في رحاب المسجد الأقصى)، إنتاج: شركة سلسبيل للكمبيوتر، نابلس، فلسطين.

يعد تاريخ اليهود سلسلة شديدة التعقيد من التزييف والتزوير والجرائم تستحق الرصد والتسجيل بشكل ميسور أمام القاريء العربي، وهو ما يقدمه لنا هذا الكتاب الجديد الذي يتيح لنا الولوج لخريطة معرفية عامة رسمها لنا مؤلفه أحمد فؤاد ـ الباحث المتخصص في الشئون الاسرائيلية ـ والذي يقدم لنا كتابا يتناول التاريخ اليهودي بشكل مكثف عبر العصور كلها دون الاسهاب في فترة على حساب الآخرى، حتى نكون على بينة بهذا العدو الذي تنبيء كل المؤشرات أن الصراع ضده سيستمر لسنوات طوال مقبلة، حتى ولو ارتدى صورا مختلفة اقتصادية منها أو ثقافية. وقد اعتبر المؤلف هنا أن هناك شيئا اسمه "تاريخ يهودي" على سبيل المجاز -وقد اشار لهذا بوضوح في مقدمة الكتاب-فقد تشتتوا اغلب فترات التاريخ وارتبط ذكرهم بتاريخ وثقافات الشعوب التي عاشوا بين ظهرانيها. واليهود -حسب الكتاب الذي نعرض له -خليط من عناصر مختلفة شردوا في بقاع العالم، وزاد اختلاطهم بالعرب الذين رحبوا بهم في القرن الثامن "وهي الفترة التي يعترف غالبية اليهود بأنها كانت العصر الذهبي في تاريخهم".

وعلى أية حال فقد أحدث هذا الاختلاط ثلاث مجموعات يهودية مختلفة: الأولى الاشكنازيون ويشملون أغلب يهود وسط أوروبا وشرقها "كلمة اشكناز تشير وفقا لقاموس ايفن شوشان: الى شعب قديم ورد ذكره في التوراة وارتبط في الكتابات العبرية بألمانيا الحالية". والمجموعة الثانية السفارديم وهم اليهود الذين طردوا من أسبانيا والبرتغال في نهاية القرن الخامس عشر واستوطنوا جنوب اوروبا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا وهاجر قسم منهم الى بريطانيا وأميركا وكلمة سيفارد "المفرد" تشير الى أسبانيا.

وقد انسحب هذا الوصف حاليا على اليهود الشرقيين الذين يعيشون منذ زمن بعيد في الشرق الأوسط وآسيا الصغرى. واليهود ينسبون انفسهم فى عنصرية لابراهيم عليه السلام وبينما يصفه الاسلام وديانات أخرى فى تسامح وموضوعية بأنه أبو الانبياء يطلق عليه اليهود "أبانا ابراهيم" أى أبو اليهود!

ولهذا تعتبر الكتابات الاسرائيلية الحديثة ان التاريخ اليهودى يبدأ بعهد ابراهيم الذي يقولون عنه عهد الآباء والاجداد "القرن 17 قبل الميلاد" ومع هذا نجد أن أنبياء اليهود أنفسهم يتعرضون للافتراءات والتشوية عبر كتابات متناقضة وغير منطقية وردت في العهد القديم بصورته الحالية.

وتروج الكتابات اليهودية الى أن تاريخ الشعب اليهودى يبدأ قبل 4000 سنة مع ميلاد سيدنا ابراهيم الخليل ونجله اسحاق وحفيده يعقوب عليهم السلام. وتدل الوثائق والآثار التى تم اكتشافها فى حفريات أرض ما بين النهرين، التى يعود تاريخها الى النصف الأول من الالف الثانى قبل ميلاد المسيح، على الظواهر البدوية الترحالية لطريقة الحياة كما ورد وصفها فى سفر الخروج من الكتاب المقدس.

أما بالنسبة لموسى عليه السلام فبعد 400 سنة من العبودية والاسترقاق "وهو أمر نقرهم عليه حيث كانوا مجرد عبيد مهمشين" قاد النبى موسى عليه السلام، الذى اختاره الرب، حسب ما ورد فى أقاصيص التوراة، الشعب الاسرائيلى للانعتاق من العبودية والأخذ بيد شعبه من مصر للعودة الى "أرض اسرائيل" التى وعد الرب بها اباءها.

وقد توقف "أحمد فؤاد" أمام نظرة اليهود لسيدنا موسى عليه السلام الذي عاش في القرن الثالث عشر باعتباره مؤسس الديانة اليهودية قبل تحريفها والذي قاد بني اسرائيل خلال عملية الخروج من مصر "لم يدخل فلسطين ولا يزال الغموض يسيطر على ملابسات موته ومكان دفنه".

ويتضح للباحث ولنا أنه حتى موسى عليه السلام لم ينج من تطاول التوراة "المحرفة" عليه ونسبها اليه أفعالا وجرائم لا تصدر عن الانسان العادي فما بالنا بنبي كريم فهي تتهم موسى عليه السلام بخيانة الرب، و انه لم يقدسه وسط بني اسرائيل فحكم عليه بألا تطأ قدماه الأرض المقدسة أبدا "تثنية 28 ـ 52 واذا انتقلنا ـ مع الكتاب.

ـ لمرحلة ما بعد موسى نجد أن الاسرائيليين يزعمون زورا أنهم خلال القرنين التاليين احتلوا معظم الأرض "أرض اسرئيل" وانهم نبذوا حياة البداوة والترحال والنقطة الأخيرة صحيحة الى حد بعيد متأثرين بحضارات الشعوب الأقدم في الأرض وهي الشعوب العربية.

وقد تخللت عهود من السلام النسبى فترات من الحروب التى خاضها العبريون بقيادة زعماء عرفوا فى التاريخ اليهودى باسم "القضاة" الذين بلغوا مراكزهم هذه بفضل مهارتهم السياسية والحربية وليس تفقههم في الدين فقط.

أما سليمان "930 ـ 96ق. م"، الذى ورث والده الملك داود فقد وجه معظم طاقاته لتقوية ودعم المملكة. اذ عقد معاهدات مع ملوك الدول المجاورة تم دعمها سياسيا بالمصاهرة.

وقد أثبت بحث المؤلف مجددا جذور الحق العربي وأصالة "فلسطين" أمام. "إمارة عابرة كانت مداسا للأمم" حيث خصص مساحة كبيرة لاستعراض حملة فرعونية لتطهير فلسطين، ثم انقسام اليهود وفقا للمصادر اليهودية نفسها.

ويقول الكتاب ان الاحتلال البابلى أدى إلى نهاية الدويلة اليهودية "عهد هيكل سليمان الأول" واكتفى المنفيون بترديد فقرة من العهد القديم لا يزالون يكررونها حتى الآن فى تطرف "إن نسيتك يا يروشلايم انسى يمينى". وبشكل قاطع نرى أن الجلاء الى بابل أثر خراب الهيكل الأول "586 ق. م" يشكل بداية الشتات اليهودية.

الكتاب الجديد تتبع كذلك من مصادر نادرة مواجهة الاسلام المبكرة لمؤامرات اليهود بعد أن شعر اليهود بالاستياء لمبعث الرسول "صلى الله عليه و سلم" من قريش، لأنهم كانوا يطمعون في أن يكون منهم وكانوا يهددون القبائل العربية بالنبي الذي اقترب ظهوره بينهم ورغم معرفتهم بصدق نبوته الا أنهم كابروا.

ومن الفصول المهمة في الكتاب فصل يحمل عنوان "تحت الحكم العربى الأرقام تتحدث" حيث استعرض في استرسال مبسط تسامح الإسلام تجاه اليهود باعتبارهم أهل ذمة على مدار القرون الطويلة التالية لفتح فلسطين بعد وفاة الرسول بأربعة أعوام، حتى قرر معظم اليهود الهجرة من البلاد. الأمر الذى أدى خلال القرن الحادى عشر الى ضعضعة الطائفة اليهودية في هذه البلاد بشكل ملموس وفقدان تنظيماتها الادارية والدينية.

وتصدى كتاب "تاريخ اليهود" -في فصل آخ- لمزاعم المصادر الإسرائيلية المتشددة التي تقول: أن البلاد تحولت تحت حكم المماليك إلى إقليم منعزل حيث تمت السيطرة عليها من دمشق. وأنه قد تم تدمير ميناءي عكا ويافا وسائر الموانىء خشية من غزوة صليبية جديدة.

فالحقائق تقول أن بيت المقدس شهد تحت حكم المسلمين على مر العصور نهضة في جميع المجالات نذكر منها النشاط الثقافي في مجال العلوم والنحو، ناهيك عن نهضة معمارية تشهد بها المدن الفلسطينية والمساجد العامرة والأسبلة والكتاتيب والمدارس الدينية التي نجت من تدمير الصهاينة. خلال القرون الأربعة التالية أدير الحكم فى فلسطين من اسطنبول على أيدي الأتراك العثمانيين وعاش فى البلاد حسب التقديرات الصهيونية الحديثة المبالغ فيها حوالى 1000 عائلة يهودية فقط. في ديسمبر 1917م دخلت القوات البريطانية بقيادة الجنرال اللنبى القدس حيث أنهت نحو اثنى عشر قرنا من الحكم العربى المتصل.

وفيما يتعلق بظهور الصهيونية أكد الكتاب على عنصرية الفكر الصهيوني الذي يسعى لتحول الديانة لقومية. وعلى استغلال الصهيونية ما تصفه بالاضطهاد وملاحقة اليهود المستمرة في اوروبا الشرقية ومبالغتها في تلك الأحداث، بل وتفجيرها قنابل وسط تجمعات يهودية لاخافة السكان ودفعهم للهجرة لفلسطين بزعم أن في ذلك تحرراً من وهم الانعتاق الشكلى في أوروبا الغربية ونتوقف أيضاً أمام رصد أحمد فؤاد لاعترافات المؤرخين الجدد في إسرائيل بأن أسطورة القلة اليهودية التي هزمت الجيوش العربية في عام 48 غير صحيحة على الاطلاق فقد اعترفوا بما ذكره القائد الانجليزي "جون باجون جلوب" الذي أكد أن ميزان القوى كان يميل لصالح اليهود ففي مايو 1948م كانت القوات العربية مقسّمة كالتالي:

من مصر عشرة آلاف وخمسمئة مقاتل، سوريا بعثت بثلاثة آلاف مقاتل، العراق مثل سوريا "ثلاثة آلاف مقاتل" ولبنان ألف مقاتل بالاضافة لقوات المتطوعين اغلبها من مصر تحت اسم الجيش العربي. ومجموع هذه القوات بلغ واحدا وعشرين ألف عربي مقابل خمسة وستين ألف مقاتل يهودي. وطوال الحرب كان عدد اليهود أكبر.

ومن أسرار حرب أكتوبر التي أفرج عنها مؤخرا في إسرائيل كشف الكتاب أن: قائد المخابرات العسكرية الاسرائيلية في حرب اكتوبر اعترف بأن المخابرات المصرية دست معلومات مضللة على جولدا مائير حيث أن مدير المخابرات الحربية الاسرائيلية في حرب اكتوبر "ايلي زعيرا" والذي يصفونه في اسرائيل بأنه "مهندس الهزيمة" وأنه السبب الرئيسي فيما لحق بالجيش الاسرائيلي، نشر بعد اكثر من ربع قرن من الصمتـ- كتاباً يحمل اسم "حرب أكتوبر الأسطورة أمام الواقع".

وفي كتابه يُدعى "زعيرا" أن السبب الرئيسي في الهزيمة هو وصول معلومات تم نقلها مباشرة الى رئيس الوزراء وبدون تحليل من المخابرات على أساس انها موثوق بها وكانت هذه المعلومات هي السبب الأساسي وراء التقديرات الخاطئة التي اتخذتها الحكومة، ويقول "زعيرا" أيضاً انه يعتقد ان تلك المعلومات المضللة هي من تخطيط المخابرات المصرية وأنها كانت جزءاً من خطة الخداع والتموية المصرية التي تم تنفيذها استعداداً للمعركة.

في المقابل كانت المخابرات المصرية تعرف كل شيء عن الجيش الإسرائيلي قبل حرب أكتوبر فقد تناول مؤلف الكتاب أحمد فؤاد كذلك قصة كتاب مصري قامت باعداده المخابرات المصرية عن الجيش الاسرائيلي وضباطه قبل وخلال حرب اكتوبر التفاصيل بالكتاب تعكس بصدق أن الانتصار في حرب أكتوبر جاء نتيجه للتخطيط بشكل علمي والجهود الخارقة للعقول والسواعد المصرية.

فالكتاب الذي عثر الإسرائيليون على نسخة منه في أحد المواقع المصرية في سيناء هو كتاب ضخم مكتوب باللغة العربية تحت عنوان "شخصيات اسرائيلية" ويتضح من غلافه أنه صادر في يناير 1973م وهو يحمل كلمة "سري" قامت بإعداده المخابرات الحربية المصرية ووزعت منه 3600 نسخه للقاده من ضباط الجيش. أما محتواه فقد كان مفاجأة مذهله للإسرائيليين حيث احتوى على أسماء وصور كل الضباط الذين كانوا يخدمون بالجيش الإسرائيلي في هذا الوقت بدءاً من رئيس الأركان حتى رتبة رائد. وقد كتب بجوار كل صوره نبذات عن حياته ووظيفته وأحيانا سمات شخصية وأجتماعية.

الكتاب وصفته مصادر إسرائيلية بأنه مذهل ويكشف معرفة أدق التفاصيل حتى عن الضباط الصغار وينقسم الكتاب إلى قسمين الأول عن شخصيات اسرائيلية عسكرية والثاني عن شخصيات اسرائيلية مدنية. وأكد "تاريخ اليهود" على استمرار المؤامرات رغم معاهدة السلام مع مصر فسرد وقائع تثبت هذا مثل قصة الجاسوس "لوك" الذي ترصدته أجهزة الأمن. وكشفه سائق التاكسي. وطارده أولاد البلد، وقصة الجاسوس الإسرائيلي الذي عاد على طائرة بيغين واستقبله السادات، مروراً بسرقة الجنيزا من القاهرة، ومحاولات الاختراق المستمرة.

وعلى صعيد مواز أبرز الكتاب تضحيات أبطال الانتفاضة فقد حصد الارهاب الصهيوني في الانتفاضة الأولى حوالي 300,1 فلسطيني و80 إسرائيلياً قتلوا في الانتفاضة حتى نهاية 1991م. والعديد من البيوت الخاصّة الفلسطينية كانت قد نسفت عن طريق القوات العسكرية الإسرائيلية. وفي المقابل رصد اعتراف رئيس الأركان الإسرائيلي: نضرب المدنيين بالدبابات لأننا نمر بمرحلة مصيرية والجيش لا يستطيع وقف المقاومة الفلسطينية بسرعة. وحقيقة أن الاقتصاد الإسرائيلي يترنح تحت وطأة الانتفاضة.

واختتم الكتاب رحلته مع القارىء بنبرة تفاؤل حيث ذكر: يقولون الانتفاضة الأولى والانتفاضة الثانية والواقع يقول أنها انتفاضة واحدة لم تهدأ يوما نحتفل في هذه الأيام بذكراها الخامسة عشرة بعد أن دخلت كل قواميس العالم وأحرجت كل السماسرة والمتآمرين الذين أصبح علاجهم من الإيدز السياسي أمراً بعيد المنال والحل هو عزلهم وتجنبهم لتستمر مسيرة التحرير على درب أثبت نفسه في لبنان بالأمس القريب بعد 18 سنة احتلال.

بقى أن ندعو لتشجيع عمليات رصد التاريخ الملوث لليهود وتسجيل جرائمهم وكذبهم وافترائهم فالكتاب يعد محاولة جيدة في مقابل ما يعرف بالأدب الريبورتاجي "الوثائقي" عن الجيش والمستعمرين وقتلاهم. خاصة وأنه قدم قائمة وافية لمذابح الصهاينة منذ مطلع القرن العشرين وحتى مذبحة جنين

مُلك داود وسليمان .. ملكٌ إسلامي

يعلم جُلُّ مثقفي العرب أن هناك ادعاءات وأساطير دينية وتاريخية روَّجت لها الحركة الصهيونية، وقامت على أساسها ما عُرِف بدولة "إسرائيل"؛ والتي منها "نبوءة الحق الإلهي لليهود في فلسطين".

و"الشعب المختار"، و"أسطورة الصحراء" وغيرها. هذه الادعاءات والأساطير تروّجها جُلُّ الأقلام اليهودية والصهيونية، وبعض الدوائر الغربية -وللأسف- بعض العرب بغير وعي!! لقد نجحت آلة الدعاية الصهيونية، ليس في تزوير تاريخنا فحسب، بل وفي دفع بعض العرب إلى ترديد الادعاءات والأساطير اليهودية والصهيونية وكأنها حقائق دينية أو تاريخية.

فكثيرة هي الكتب العربية التي تردد تلك الادعاءات والأساطير، كأن نقرأ مثلاً: "كان هناك صراع بين المصريين وبين بني إسرائيل أيام النبي موسى عليه السلام"، أو "كان لليهود أو لبني إسرائيل، كيان سياسي أيام النبيين داود وسليمان عليهما السلام"، و"أن المدة التي ساد فيها الإسرائيليون في فلسطين -منذ دخول يوشع بن نون و حتى انهيار مملكة يهودا- هي نحو خمسة قرون، وهي أشبه بمدة بقاء هولندا في إندونيسيا أو إنجلترا في الهند"، أو "إن داود أول من بنى القدس واتخذها عاصمة لملكه، وأنه قتل ابن شاؤول، وأن ابنه سليمان قتل أخًا أكبر له يُدعى أدونيا و ورث داود"، أو "إن ملك داود وسليمان كان ملكًا محصورًا في منطقة ضيقة في فلسطين"، وغير ذلك.

و لهذا نجد أنه من الضروري توضيح عدة أمور تمثل حقائق تاريخية ودينية لنا نحن العرب، وهي -و للأسف- تغيب عن الكثير من كُتّابنا العرب، ولعل أبرز هذه الحقائق ما يلي:

إن الأساطير الدينية التي تبنَّتها الحركة الصهيونية هي من صنع كهنة بني إسرائيل الذين كتبوا ما أسموه توراة موسى في بابل بعد موت النبي موسى بأكثر من ستة قرون، و ليست البتة كلام الله عز وجل، ولهذا لا يجب الاعتماد عليها في صياغة ما يسميه الصهاينة اليوم "تاريخ اليهود" أو "تاريخ بني إسرائيل القدماء".

إن فلسطين سكنها، في الألف الثالثة قبل الميلاد، الكنعانيون -وهم من القبائل التي هاجرت من جزيرة العرب إلى ما يعرف اليوم بالشام- و قد بنى اليبوسيون -و هم من قبائل كنعان- مدينة القدس الحالية باسم "يبوس" أو"أورسالم" نسبة إلى مليكهم "سالم". و يرتد الاسم العبري للقدس إلى ذلك الاسم الكنعاني القديم.

إن الله عز و جل جَعَلَ بلاد الشام -وفي القلب منها فلسطين- بلادًا مباركة للعالمين، وعلى هذه الأرض المقدسة وَهَبَ الله عز وجلّ النبي إبراهيم عليه السلام ذريةً مسلمةً صالحة، وجَعَلَ فيها النبوة والكتاب. وقد فضّل الله أبناء يعقوب (بني إسرائيل) على الأمم التي عاشوا بينها، وجعل النبوة في عدد كبير منهم، إلا أن الكثير منهم لم يقابل ذلك بالشكر بل بالعصيان والكفر، فسَلَبَ الله منهم ما حباهم من نعم، ولذا وصفهم في القرآن الكريم بأقبح الأوصاف.

إن دعوة الأنبياء إبراهيم وإسحاق ويعقوب وموسى وداود وسليمان عليهم السلام هي دعوة التوحيد والإسلام، يقول الله عز و جل: {{C}{C}وَوَصَّىٰ بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَىٰ لَكُمُ الدِّينَ فَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ . أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَهَكَ وَإِلَهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ . تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُم مَّا كَسَبْتُمْ وَلَا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ . وَقَالُوا كُونُوا هُودًا أَوْ نَصَارَىٰ تَهْتَدُوا قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ . قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَىٰ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَىٰ وَعِيسَىٰ وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ{C}{C}} [البقرة: 132-136].

و لهذا فلم يكن إبراهيم و لا إسحاق ولا يعقوب ولا الأسباط، وكذلك لم يكن موسى وداود وسليمان عليهم السلام يهودًا أو نصارى، و إنما كانوا أنبياء مسلمين. ومن هنا فمن آمن بدعوة التوحيد من بني إسرائيل هم من المسلمين وليسوا يهودًا ولا نصارى.

وترتيبًا على ما سبق فإنه لم يكن ثمة صراع بين المصريين وبين بني إسرائيل أيام النبي موسى، وإنما كان هناك صراع بين أتباع دين التوحيد أي المسلمين .

وعلى رأسهم النبي موسى و بين الكفار من المصريين ومن بني إسرائيل. لقد أرسل الله عز وجل موسى بدعوة التوحيد إلى بني إسرائيل وإلى فرعون مصر وشعبه، وفي هذا يقول الحق سبحانه وتعالى: {{C}{C}ثُمَّ أَرْسَلْنَا مُوسَىٰ وَأَخَاهُ هَارُونَ بِآيَاتِنَا وَسُلْطَانٍ مُّبِينٍ . إِلَىٰ فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ فَاسْتَكْبَرُوا وَكَانُوا قَوْمًا عَالِينَ . فَقَالُوا أَنُؤْمِنُ لِبَشَرَيْنِ مِثْلِنَا وَقَوْمُهُمَا لَنَا عَابِدُونَ{C}{C}} [المؤمنون: 47-45].

وفضلاً عما تقدم فإنه لم يكن لبني إسرائيل القدماء ولا لليهود والفرس هم الذين أطلقوا لفظة اليهود على بني إسرائيل في القرن السادس قبل الميلاد- كيان سياسي أيام النبي داود والنبي سليمان "واليهود لا يعترفون بنبوتهما"، ذلك بأن ما أقامه النبيَّان ما هو إلا ملك إسلامي خالص، وذلك بعد أن انتصر داود على جالوت وقومه "عبدة الأوثان"…

وقد جعل الله داود عليه السلام خليفة للمسلمين في الأرض، وفي هذا يقول الله عز وجل: {{C}{C}يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُم بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَىٰ فَيُضِلَّكَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّه لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ{C}{C}} [ص: 26]، وقد تولى الملك بعد داود ابنه سليمان، وفي عهده اتسع الملك الإسلامي؛ إذ سخّر الله عز و جل لسليمان الجن والإنس والطير والريح وغير ذلك إلى الحد الذي جعل ملكة سبأ في جنوب جزيرة العرب ترضخ لدعوة سليمان إلى الإسلام.

و إنْ كان نبي الله سليمان قد بنى مكانًا للعبادة لأتباعه، فهذا المكان هو المسجد وليس البتة هيكل (أو معبد) سليمان، و في ذات موقع هذا المسجد يقع اليوم مسجدًا الصخرة والأقصى، إذ أن المكان مكان للعبادة منذ أن ظهر الإنسان على الأرض، وما حوله مقدس ومبارك للعالمين بنص القرآن الكريم [اقرأ الآيات من 1-3 من سورة الإسراء]. و لهذا فلا يصح أن يعتمد العرب والمسلمون (كما يفعل يهود اليوم وأنصار الحركة الصهيونية) على أسفار التوراة في سرد قصة داود و سليمان أو ما تسميه الحركة الصهيونية تاريخ اليهود.

إن الله عز وجل أرسل -بعد انهيار ملك داود وسليمان- العديد من الأنبياء والرسل المسلمين الذين كان الله تعالى يرسلهم إلى كفار بني إسرائيل، ومن هؤلاء الأنبياء زكريا ويحيى وعيسى عليهم السلام، في نفس الوقت الذي شهدت فيه بلاد الشام (الأرض المقدسة للعالمين) العديد من الغزاة الأجانب عقابًا على انحراف أهلها عن شرع الله. لقد كان ذلك من باب تسليط الله الظالمين على الظالمين. ولقد ظلت الشام ولاية رومانية منذ أن دخلها الرومان في القرن الأول الميلادي حتى الفتح الإسلامي لها في القرن السابع الميلادي بعد بعثة خاتم الأنبياء محمد صلى الله عليه وسلم. [انظر في هذا الصدد: جمال عبد الهادي محمد مسعود (إعداد): الطريق إلى بيت المقدس: القضية الفلسطينية (جزآن)، دار الوفاء للطباعة والنشر والتوزيع، المنصورة، الجزء الأول، الطبعة الخامسة 1415 هـ، 1994 م، الجزء الثاني الطبعة الثالثة 1415هـ، 1994، وكذلك انظر في شأن تاريخ الجماعات اليهودية: عبد الوهاب المسيري؛ موسوعة اليهود واليهودية والصهيونية (ثمانية أجزاء)، دار الشروق، القاهرة، 1999، وكذلك: أحمد عثمان ؛ تاريخ اليهود ( ثلاثة أجزاء )، دار الشروق القاهرة، 1994 ] .

هكذا فإن العبرانيين القدماء لم يكونوا أول من دخل فلسطين، ولم يكن الأنبياء إبراهيم وإسحاق ويعقوب وموسى وداود وسليمان وعيسى يهودًا أو نصارى وإنما كانوا أنبياء مسلمين، ومن آمن بالإسلام من بني إسرائيل وغير بني إسرائيل هم من مسلمي ذلك الزمان، أما الذين كفروا بالإسلام فهم كفار بني إسرائيل وكفار غيرهم من الأقوام، و ما كتبه كهنة وكفار بني إسرائيل في بابل، ثم في فلسطين، ليس كله كلام الله، و بالتالي فلا يمكن الاعتماد عليه في صياغة تاريخ "بني إسرائيل القدماء"، وفي تحديد رؤيتنا -نحن العرب- تجاه يهود عالمنا المعاصر وتجاه ما يعرف " بإسرائيل".

و فضلاً عن ما سبق فقد فنّد الكثير من الباحثين المحايدين صلة يهود اليوم ببني إسرائيل القدماء، إذ أن أصول جلّ يهود اليوم ترتد إلى قبائل الخزر التركمانية (وهي قبائل غير سامية) التي اعتنقت الديانة اليهودية منتصف القرن الثامن الميلادي [انظر على سبيل المثال ما كتبه العالم الراحل جمال حمدان في كتابه "اليهود أنثر بولوجيا" و ما كتبه آرثر كيستلر في كتابه المسمى "القبيلة الثالثة عشرة ويهود اليوم"].

ومن هنا فإن من لهم الحق في المطالبة بتراث ملك داود و سليمان هم أتباع الإسلام وليس الذين ينسبون أنفسهم اليوم إلى بني إسرائيل القدماء، و لهذا يجب علينا ألا نردد ادعاءات التوراة والحركة الصهيونية بأنه كان لليهود كيان سياسي في فلسطين قبل الميلاد، أو أنه كان هناك صراع بين بني إسرائيل والمصريين، وأن سليمان عليه السلام بنى هيكلاً لليهود، أو غير ذلك من الأساطير، فذلك ما يود أن يسمعه "المفاوض" الإسرائيلي من العرب على طاولة ما يُسمّى اليوم "مسيرة التسوية السلمية".

إن تزوير تاريخ فلسطين وطمس معالمه، و تبديل المفاهيم وتغييرها، بل وصك مصطلحات ومفاهيم جديدة: حال القول إن "إسرائيل" هي واحة الديموقراطية الوحيدة في "الشرق الأوسط"، و أنها المارد الاقتصادي القوي في المنطقة مع تجاهل حقيقة أنها: كيان استيطاني عسكري عنصري توسعي عميل للقوى الاستعمارية الكبرى، تابع اقتصاديًا لها، وغريب حضاريًا عن المنطقة العربية والإسلامية

يعد أداة مثلى في يد قادة الكيان الإسرائيلي بهدف خلق شرعية وجود الجماعات اليهودية في فلسطين أمام أفراد هذه الجماعات في جميع أنحاء العالم، وأمام الدول الغربية التي يعتمد عليها ذلك الكيان في بقائه واستمراره.

أما أن يردد بعض العرب تلك الأساطير الدينية والتاريخية، وهذه المفاهيم والمصطلحات المختلقة فهذا يحدد -في اعتقادي- ما وصلت إليه حالنا اليوم من جهة، ويؤكد علي الحقيقة التي لا مناص من أن يدركها المفاوض الفلسطيني -عشية بدءِ ما يُسمّي المفاوضات النهائية- والتي قوامها أن مسألة القدس لا يمكن أن يقررها الطرف الفلسطيني بمفرده في ظل ميزان قوة مختل كالذي نعيش، فالقدس مسألة عربية إسلامية قبل أن تكون فلسطينية، وذلك من جهة أخري.

وهذا الأمر يحتاج إلى مزيد من البحث الجاد و الجهد الصادق؛ ولا سيما من الباحثين في حقلي التاريخ ومقارنة الأديان. اليهود على مرّ التاريخ كانت لهم مواقف سوداء لا يصفو منها شيء، مبنية على الغدر والخداع والكفر والبهتان والتقول على الله ورسوله بغير علم.

ولن نستطيع أن نلم بكل مخازي اليهود، وإنما حسبنا نماذج يتضح لك منها حقيقة هؤلاء القوم وما جبلت عليه نفوسهم منذ القدم.


اليهود أثناء الاستعباد:

نحن نعلم أن بني إسرائيل كانوا في مصر وكانوا في غاية الذلة والمهانة، فهم مسخرون لخدمة أهل مصر من الأقباط يعلمون في مزارعهم وفي أراضيهم قد استعبدهم فرعون واستخدمهم، ثم لم يكتف بذلك بل قام بتقتيل أبنائهم واستحياء نسائهم لخوفه من رؤيا رآها أن هلاكه على يد صبي منهم.

فلما بعث الله جل وعلا موسى عليه السلام إلى أهل مصر، وخرج بعد ذلك بمن معه من المؤمنين وأهلك الله عدوهم، كان أول شيء قابلوه هو جحود هذه النعمة وعدم شكر الله جل وعلا عليها، حيث أتوا على قوم عاكفين على أصنام لهم يعبدونها من دون الله فطلبوا من موسى أن يجعل لهم إلها مثلهم، ولك أن تتصور تلك العقول التي لا ينفع معها المعروف مطلقا.


الكفر بنعمة الله صفة لازمة لهم:

يتبجحون فيطلبون من موسى رؤية الله سبحانه عيانا فتأتيهم الصعقة من الله سبحانه تنبيهاً لهم على عظم جرمهم ثم يعفوا عنهم ولكنهم يعودون إلى غيهم.

ينطلق موسى إلى ميقات ربه ويذكر قومه بضرورة مراقبة الله جل وعلا وعبادته وطاعته، فيعود فيجد قومه قد أخلفوا وعودهم، واتخذوا عجلاً يعبدونه من دون الله جل وعلا مع وضوح البراهين العقلية والحسية، ومعرفتهم التامة بوجود الله جل وعلا ولكنه كما قلنا الجحود والاستكبار.

يأمرهم الله سبحانه بدخول بيت المقدس لينعموا بما فيه من الخيرات ويسجدوا عند دخلوهم المسجد ليغفر لهم ذنوبهم ولكنهم لا يبالون بل ويتبجحون لموسى: {{C}{C}فَاذْهَبْ أَنتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ{C}{C}} [الأنفال: من الآية 24]، ويبدلون كلام الله سبحانه وأمره استهزاء واستهتاراً، يعاقبهم الله جل وعلا على فعلهم بالتيه أربعين سنة فيطلبون من موسى بعد أن مسهم الجوع الشديد والعطش المضني أن يمدهم ربهم ببعض النعم، فينزل الله جل وعلا عليهم المن والسلوى طعاما هنيا وشرابا لذيذا يحصلون عليه دون تعب ولا نصب، ويفجر لهم الماء عيوناً عذباً نقياً، فلا يعجبهم ذلك ويطلبون من موسى الأدنى والأقل استكباراً وكفرا بالنعمة وعنادا وجحودا.

فعند ذلك يضرب الله جل وعلا عليهم الذلة والمسكنة فهذه حالهم في الأرض وعند كل المجتمعات.


عصيانهم الدائم لله رب العالمين:

تأتيهم الأوامر والنواهي من الله سبحانه ولكنهم لا يلقون لها بالا، ويذكرهم نبيهم مرة بعد مرة دون فائدة، ويصور الله سبحانه حالهم بقوله: {{C}{C}إنَ الَّذِينَ هَادُوا يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ وَيَقُولُونَ سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا وَاسْمَعْ غَيْرَ مُسْمَعٍ وَرَاعِنَا لَيًّا بِأَلْسِنَتِهِمْ وَطَعْنًا فِي الدِّينِ وَلَوْ أَنَّهُمْ قَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَاسْمَعْ وَانظُرْنَا لَكَانَ خَيْرًا لَّهُمْ وَأَقْوَمَ وَلَـٰكِن لَّعَنَهُمُ اللَّهُ بِكُفْرِهِمْ فَلَا يُؤْمِنُونَ إِلَّا قَلِيلًا{C}{C}} [النساء: 46].

ينهاهم الله عن العمل يوم السبت فيحتالون على ذلك، وينهاهم عن أكل الربا وأكل أموال الناس بالباطل فلا يلقون لذلك بالا، فلما زاد غيهم وتجبرهم ومخالفتهم لأوامر الله سبحانه بعد تنبيههم وتحذيرهم قال الله سبحانه {{C}{C}كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ{C}{C}} [الأعراف: من الآية 166] فمسخوا قردة وخنازير عقوبة لهم في الدنيا.

ولكن ذريتهم لا يتعظون، وعن غيهم لا يرعوون، وفي كفرهم سادرون، فيبعث لهم الأنبياء والرسل فيقابلونهم بالعداوة والبغضاء، وهم بين أمرين إما تكذيبهم وإما قتلهم كما أخبر بذلك سبحانه "أفكلما جاءكم رسول بما لا تهوى أنفسكم فريقا كذبتم وفريقا تقتلون" وما ذاك إلا لأنهم يأتونهم بما لا يوافق هواهم ومرادهم ويشبع رغباتهم.

يطلبون من أنبياءهم القتال والجهاد لتحرير أنفسهم وعودتهم إلى ديارهم بالرغم من كونهم ألوف، ولكنهم لجبنهم وضعفهم وخورهم لم يستطيعوا الدفاع عن أنفسهم، ويأخذ النبي عليهم العهد بالقتال وعدم التخاذل والجبن، فلما فرض الله عليهم الجهاد إذا بهم يتولون ويتراجعون وينهزمون قبل القتال، يخبرهم نبيهم أن الله قد بعث الله لهم طالوت ملكاً فيبدون اعتراضات واحتجاجات على ربهم كيف يصبح ملكا عليهم وهم أحق بالملك منه، وليس عنده مال ولا ثروة، وينطلق بهم الملك بعد عناء إلى قتال أعدائهم فإذا بهم يعصون أوامر قائدهم.

يبعث لهم زكريا فيقتلونه ويحيى عليه السلام ألحقوه بأبيه.

فلما جاءهم عيسى، وقد ختم الله به أنبياء بني إسرائيل، كذبوه وعاندوه لأنه جاءهم بأشياء خالفت التوارة التي معهم، مع أن الله سبحانه أيده بالمعجزات والبراهين الدالة على صدقه، وأنزل عليه الإنجيل، فلما ضاقوا به ذرعا حاولوا القبض عليه وصلبه، ولكن الله رفع المسيح إليه، وشبه لهم، فقتلوا وصلبوا المشبه لهم.

والشاهد أن هذا هو حال اليهود مع رسل الله وأنبيائه المؤيدين بالوحي من الله جل وعلا فما بالك بحالهم مع غيرهم.


الزور والبهتان والكذب كلها صفات خلقية لهم:

أما تبجح اليهود مع ربهم وخالقهم ورازقهم فشيء لا يكاد يصدقه عقل، لولا أن الله سبحانه وتعالى أخبرنا عن ذلك، فقد اتهموا الله بأنه فقير وهم أغنياء، ونسي هؤلاء الأغبياء أن الله سبحانه وتعالى هو الذي يرزقهم وينعم عليهم: {{C}{C}لَّقَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَاءُ ۘ سَنَكْتُبُ مَا قَالُوا وَقَتْلَهُمُ الْأَنبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ وَنَقُولُ ذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ{C}{C}} [آلِ عمران: 181].

وزعموا زورا وبهتانا بأن يد الله مغلولة وأنه بخيل لا ينفق مما عنده، كبرت كلمة تخرج من أفواههم إن يقولون إلا كذبا، ولولا جود الله سبحانه وتعالى لما عاش هؤلاء على الأرض لحظة، وإنما هو عفو الله وحلمه وجوده وكرمه {{C}{C}وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُوا بِمَا قَالُوا بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ يُنفِقُ كَيْفَ يَشَاءُ{C}{C}} [المائدة: من الآية 64].

وزعموا بهتانا وزورا أن جبريل عدو اليهود من الملائكة ولذا فقد ناصبوه العداوة والبغضاء فهم يكرهونه ويبغضونه.

وزعموا أن عزيرا ابن الله، وهم على علم بأن الله لم تكن له صاحبة ولا ولد، ولكنه حب التقول على الله بغير علم والظلم والبغي.

زعموا أن الله جل وعلا تعب من خلق السموات والأرض، ولذا فقد استراح يوم السبت من هذا التعب، فكذبهم الله سبحانه وتعالى بقوله: {{C}{C}وَلَقَدْ خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَمَا مَسَّنَا مِن لُّغُوبٍ{C}{C}} [ق: 38].

يأمرهم الله سبحانه بأن يدخلوا بيت المقدس ساجدين قائلين حطة، أي حط عنا ذنوبنا، فيدخلون زاحفين على أستهم قائلين حنطة، فأي سخرية وأي استهزاء مثل هذا الاستهزاء بأوامر الله جل وعلا.

ومع كل هذه الجرائم وهذه المنكرات يزعمون أنهم أبناء الله وأحباؤه، فيكذبهم الله جل وعلا ويفضحهم: {{C}{C}وَقَالَتِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَىٰ نَحْنُ أَبْنَاءُ اللَّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ ۚقُلْ فَلِمَ يُعَذِّبُكُم بِذُنُوبِكُم بَلْ أَنتُم بَشَرٌ مِّمَّنْ خَلَقَ{C}{C}} [المائدة: من الآية 18].


دأب اليهود الإفساد في الأرض:

هذا ولا يقتصر حال اليهود على ذلك، بل إنهم يسعون دائماً بالإفساد في الأرض، أياً كان نوع هذا الإفساد، لا يتورعون عن شيء مهما كان، في مقابل الحصول على ما يريدون، ويحاولون إشعال نار الحرب بين الناس، ولذا فقد ألقى الله بينهم العداوة والبغضاء إلى يوم القيامة لا تنفك عنهم ولا تتخلف عن أجيالهم بقوله سبحانه {{C}{C}وَأَلْقَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ إِلَىٰ يَوْمِ الْقِيَامَةِ كُلَّمَا أَوْقَدُوا نَارًا لِّلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللَّهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ{C}{C}} [المائدة: من الآية 64].


الجزاء من جنس العمل:

ولذا فقد كان جزاؤهم من جنس عملهم، وعقوبتهم على قدر بغيهم، وقد نوع الله عليهم العقوبات وتابعها عليهم، فقال سبحانه: {{C}{C}وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِّنَ اللَّهِ{C}{C}} [البقرة: من الآية 61].

وقال: {{C}{C}وبِظُلْمٍ مِّنَ الَّذِينَ هَادُوا حَرَّمْنَا عَلَيْهِمْ طَيِّبَاتٍ أُحِلَّتْ لَهُمْ وَبِصَدِّهِمْ عَن سَبِيلِ اللَّهِ كَثِيرًا . وَأَخْذِهِمُ الرِّبَا وَقَدْ نُهُوا عَنْهُ وَأَكْلِهِمْ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ مِنْهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا{C}{C}} [النساء: 160-161].

وقال سبحانه: {{C}{C}لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِن بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَىٰ لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ۚ ذَٰلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُوا يَعْتَدُونَ . كَانُوا لَا يَتَنَاهَوْنَ عَن مُّنكَرٍ فَعَلُوهُ ۚ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ . تَرَىٰ كَثِيرًا مِّنْهُمْ يَتَوَلَّوْنَ الَّذِينَ كَفَرُوا ۚ لَبِئْسَ مَا قَدَّمَتْ لَهُمْ أَنفُسُهُمْ أَن سَخِطَ اللَّـهُ عَلَيْهِمْ وَفِي الْعَذَابِ هُمْ خَالِدُونَ{C}{C}} [المائدة: 78-80].

وقال سبحانه: {{C}{C}فَلَمَّا عَتَوْا عَن مَّا نُهُوا عَنْهُ قُلْنَا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ . وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكَ لَيَبْعَثَنَّ عَلَيْهِمْ إِلَىٰ يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَن يَسُومُهُمْ سُوءَ الْعَذَابِ إِنَّ رَبَّكَ لَسَرِيعُ الْعِقَابِ وَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ{C}{C}} [الأعراف: 166-167].

قوله تعالى: {{C}وَعَلَى الَّذِينَ هَادُوا حَرَّمْنَا كُلَّ ذِي ظُفُرٍ وَمِنَ الْبَقَرِ وَالْغَنَمِ حَرَّمْنَا عَلَيْهِمْ شُحُومَهُمَا إِلَّا مَا حَمَلَتْ ظُهُورُهُمَا أَوِ الْحَوَايَا أَوْ مَا اخْتَلَطَ بِعَظْمٍ ذَٰلِكَ جَزَيْنَاهُم بِبَغْيِهِمْ وَإِنَّا لَصَادِقُونَ} [الأنعام: 146].


دليل المسجد الأقصى وقبة الصخرة.

المسجد الأقصى والاحتلال الصهيوني.

دراسات، كتب، آراء وتقارير.

عودة.

أقصى المسلمين وهيكل اليهود.

الحق والملكية في إطار السياق التاريخي وإشكاليات الصراع الحاضر.



أ.د.سليمان بن قاسم بن محمد العيد

 

  • 129
  • 0
  • 40,165

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً