الأرقام القياسية.... عالم من الغرائب والعجائب

منذ 2013-01-10

قصة ظهور موسوعة جينس للأرقام القياسية وبعض الأرقام القياسية العالمية.


عندما تطالع عالم الأرقام القياسية فإنما تدخل إلى عالم مزيج من الإثارة والجد والمثابرة والمخاطرة وأحيانا مزيج من الهزل والاشمئزاز، وربما الخوف والحزن واليأس أحيانا أخرى.

لكن في خضم هذه المشاعر المتباينة لا يخلو الأمر من فضول وجاذبية شديدة في مطالعة كل ما هو غريب وعجيب.. إنه عالم الأكبر والأصغر، الأقوى والأضعف، الأطول والأقصر، الأكثر والأقل، الأسرع والأبطء، الأثقل والأخف..... !!!!!

موسوعة جينيس:

شهد عام 1951م بزوغ فكرة كتاب "جينيس" للأرقام القياسية. ففي ذاك العام، دخل السّير "هيوج بيفر" الذي شغل آنذاك منصب مدير معمل "جينيس" لصناعة البيرة، في جدال أثناء مشاركته في رحلة صيد، ودار الجدال حول أسرع طير يستخدم كطريدة في ألعاب الرّماية في أوروبا، "الزقزاق الذهبي" أم "الطيهوج" ؟، في تلك اللحظة، أدرك السّير "هيوج" مدى النجاح الذي قد يحقّقه كتاب يأتي بالأجوبة الشافية على هذا النوع من الأسئلة؛ فكان على حق!

بدأت فكرة السّير "هيوج" تتجسّد واقعًا ملموسًا عندما أوكل "نوريس" و"روس ماكويرتر"، اللذين كانا يديران وكالة لتقصّي الحقائق في لندن، مهمّة جمع ما أصبح في ما بعد "كتاب جينيس للأرقام القياسيّة". وصدرت النسخة الأولى منه في 27 آب 1955، ليتصدّر لائحة الكتب الأكثر مبيعًا بحلول عيد الميلاد في العام نفسه. ومنذ ذلك الحين، أصبحت العلامة التجارية "جينيس للأرقام القياسيّة" اسمًا مألوفًا ورائدًا عالميًا في مجال الأرقام القياسيّة العالميّة.

وتعتبر هذه الموسوعة من أدق المراجع التي يتم الرجوع إليها في معرفة الأرقام القياسية، ويخزن فيها كل الأرقام القياسية أو الأعلى في كل مجال مثلاً: أكبر وأسرع وأثقل وأثرى و.... وهناك الكثير حول العالم ممن يضحون بحياتهم أو مالهم لقاء اسما في موسوعة "جينيس" العالمية: فمن ماشٍ على أكبر عدد من السواطير حافياً دون أن ينزف من قدمه قطرة دم، ومن ملق نفسه من ارتفاع خيالي.... وغيرها من الأفعال التي قد تكون مضرة، وتبقى الشهرة هي الدافع الأول وراء دخول موسوعة "جينيس".

هذا وقد حقّق الكتاب رقمًا قياسيًا لبيعه ما يزيد عن مئة مليون نسخة في 100 دولة، بـ 37 لغة مختلفة، وهو نفسه رقم قياسي بحد ذاته، يخوله للدخول إلى الموسوعة هو الآخر.

أكثر من رقم قياسي:

• الصين تسجل 19 رقما قياسيا:

فرقا أو أفرادا صينيين حطموا 19 رقما عالميا، من أشهرها تغطية مشروع زراعة الأشجار الذي أطلق في مناطق شمال الصين مساحة 4,069 مليون كيلومتر من الأراضي، ويعد أكبر مشروع تشجير في العالم.

كما قام قطار "ماجليف" برحلته الأولى يوم 20 سبتمبر 2003 في شانغهاى واستغرق 8 دقائق ليكمل رحلة طولها 30 كم، ويصبح بذلك أسرع قطار تجاري في العالم يستخدم لمشاهدة المعالم السياحية.

وقال "ليو جيتشوان" الذي سجل أطول زمن لقيادة دراجة نارية بشكل مستمر وهو واقف على مقعد القيادة دون الإمساك بمقود الدراجة: "إن موسوعة جينيس للأرقام القياسية أصبحت مشهورة في الصين، وتمس حياة المواطنين بطرق مختلفة".

يذكر أن الصين تقدمت حتى الآن بأكثر من 500 طلب لتسجيل أرقام قياسية بالموسوعة يجرى حاليا التحقق من مصداقيتها.

• الكاميروني " سونج " يواصل هوايته في تحطيم الأرقام القياسية:

انفرد قائد منتخب الكاميرون لكرة القدم "ريجوبرت سونج" بالرقم القياسي لعدد المباريات في نهائيات كأس الأمم الإفريقية، عندما قاد منتخب بلاده ضد "توجو" في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية في النسخة الـ 25 لبطولة أمم إفريقيا المقامة في مصر. وخاض سونج (29 عاما) مباراته رقم 25 في النهائيات لينفرد بالرقم القياسي الذي كان يتقاسمه مع حارس مرمى ساحل العاج "جوامينيه" الذي شارك في 7 نهائيات.

ومنذ أن شارك "سونج" في نهائيات البطولة القارية في جنوب إفريقيا عام 1996 لم يغب عن أي مباراة، وقاد بلاده إلى اللقب مرتين عامي 2000 و2002م و "سونج" بات سابع لاعب إفريقي فقط يدخل نادي الـ100 مباراة دولية، عندما خاض أول مباراة لفريقه في هذه البطولة ضد أنجولا (3/1). ويملك "سونج" أيضا رقما قياسيا آخر يتمثل بكونه أصغر قائد لمنتخب في نهائيات كؤوس العالم، عندما حمل الشارة في مونديال 1998 في فرنسا، وكان في الـ 21 فقط من عمره.

لكن سجل "سونج" لا يقتصر على الأرقام القياسية الإيجابية، لأنه يتضمن بعض النواحي السلبية، وأبرزها كونه أصغر لاعب يطرد في كأس العالم، وكان ذلك في مونديال 1994 في الولايات المتحدة. ثم بات أول لاعب في تاريخ نهائيات كأس العالم يطرد مرتين عندما لقي المصير ذاته في مونديال 1998 في فرنسا في المباراة ضد تشيلي.

• "ستيف جرام" صاحب الأرقام القياسية:

إنه واحد من ألمع العدائين الإنجليز، فقد ظهر في العصر الذهبي خلال الثمانينات، عندما كان العداءون الإنجليز مسيطرين على سباقات المسافات. ولد "ستيف جرام" عام 1960 ومارس رياضة العدو وهو في سن صغيرة، وكان عام 1985 هو الأفضل بالنسبة لحياته الرياضية، فقد هزم العداء "خواكيم كروز" في سباق 800 متر عدو، وسجل رقما عالميا جديدا وهو 1.42.88 دقيقة، وفي غضون تسعة عشر يوما حطم ثلاثة أرقام عالمية هي سباقات 1500 متر عدو، وسباق الميل، و2 كيلومتر.

ويعتبر "جرام" أول رجل ينهي سباق 1500 متر عدو في أقل من ثلاث دقائق وثلاثين ثانية، ولم يحطم هذا الرقم سوى العداء المغربي "سعيد عويطة" واستمرت نجاحات "جرام" في عام 1986 فقد فاز بسباقي 800 متر، و1500 متر في بطولة دول الكومنولث، وقد سجل زمنا قدره 1.42.22 دقيقة، ولم يزل هذا الرقم حتى الآن لم يكسر.

جد وهزل:

• حقق عالم ماليزي رقما قياسيا في عدد الشهادات الحاصل عليها، والبالغ عددها 72 شهادة علمية، بالإضافة إلى شهادات عضوية، وانتماء إلى 53 جامعة وكلية ومعهدا. فقد ذكرت وكالة الأنباء الماليزية "برناما" أن العالم الماليزي البروفيسور الدكتور "تشين يو سين" (44 عاما) استطاع أن يسجل اسمه في كتاب الأرقام القياسية العالمي، لنجاحاته الكبيرة في مجال العلوم.

• أعلنت شركة "توشيبا" اليابانية أن القرص الصلب الداخلي الذي أنتجته بحجم طابع البريد، هو أصغر قرص صلب في العالم، طبقا لما ورد في موسوعة جينيس للأرقام القياسية،نوهز ويبلغ حجمه 0.85 بوصة وسعته 4.00 جيجابايت، وسيستخدم في الكاميرات الرقمية والهواتف الخلوية. ويقول "ديفد هاكسيت" مدير تحرير قسم التكنولوجيا والعلوم في كتاب جينيس للأرقام القياسية: "إن هذا الاختراع يعني أنك في المستقبل القريب قد تستطيع تخزين معلومات في ساعة اليد أكثر من المعلومات التي تستطيع تخزينها في الكمبيوتر الخاص".

• دخلت مؤسسة دبي للمواصلات موسوعة جينيس للأرقام القياسية لتنظيمها قافلة سيارات بطول 8 كيلومتر في شارع المدينة خلال مهرجان دبي للتسوق 2000 مؤلفة من ألف ومائة سيارة أجرة.

• يسعى الفلبينيون لتسجيل رقم قياسي في صنع أضخم كعكة في العالم على شكل "فراولـــــــــة" فلقد استخدم خبازون في مدينة "لاترينداد" عاصمة الفراولة في الفلبين ثلاثة أطنان من الفراولة وثلاثة آلاف بيضة لصنع الكعكة وتقديمها إلى آلاف الأشخاص، وبلغت أبعاد قاعدة الكعكة 4.9 متر في 7.3 متر، بينما ارتفعت قمتها التي أخذت شكل ثمرة فراولة عملاقة إلى 2.4 متر.

ومن المتوقع أن تكفي الكعكة العملاقة نحو 50 ألف شخص.!! وقال "نيستور فونجوان" رئيس بلدية "لاترينداد" لوكالة الأنباء "رويترز": سنطلب من موسوعة جينيس أن توثق إنجازنا اليوم وأضاف "فونجوان" أن المدينة الجبلية تود أن تخصص موسوعة جينيس للأرقام القياسية العالمية قسما يختص بالكعك الذي يأخذ شكل الفراولة.

وتحتفظ ولاية فلوريدا الأمريكية بالرقم القياسي في موسوعة جينيس لصناعة أضخم كعكة في العالم من الفراولة بلغ وزنها 2.7 طن وغطت مساحة قدرها 827 قدما مربعة.. !!!!
 

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام

خالد سعد النجار

كاتب وباحث مصري متميز

  • 3
  • 2
  • 7,740

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً