الإنترنت اغتصب الحوار بيننا!!

منذ 2006-04-21
يعتبر لجوء الزوجين للانشغال بالإنترنت أحد أسباب الجمود في العلاقة الزوجية، ويعد من أبشع الأساليب التي يستخدمها الزوج في معاقبة زوجته ولو من غير قصد. وقد أشارت بعض الدراسات التي خرجت بها إحدى الجامعات الأمريكية إلى أن الأزواج المشغولين بجهاز الإنترنت لا يتحدثون مع بعضهم البعض إلا بمعدل خمس دقائق يومياً، فهو مشغول طوال اليوم ويكون في البيت مشغولاً أيضاً.

هذه هي ضريبة الجلوس أمام الإنترنت حيث تكون الضحية الأولى فيها الحوار والحب بين الزوجين، فالجنس البشري مهما بلغ من مرتبة سيظل يحتاج إلى شخص ما يحدثه ويتبادل معه المشاعر والعواطف، فهو في النهاية لابد أن يشبع رغبته العضوية التي خلقها الله له، فعندما يفقد الزوج لغة الحوار المناسب مع زوجته، تتعطل كل وسائل الاتصال، ولا يجد فيها ذلك الشخص المناسب لتفريغ شحناته فإنه يلجأ إلى غيرها من النساء ليقيم معهن علاقة عاطفية خارج مؤسسة الزواج، عن طريق المحادثة الهاتفية أو المحادثة عبر الإنترنت.

اتصلت إحدى الزوجات تشتكي زوجها قائلة: كان زوجي كالببغاء أثناء فترة الخطوبة لدرجة أني أضع إصبعي في أذني حتى يسكت ويصمت عن الحديث، وكان يتحدث بطريقة غير طبيعية معي أثناء زيارته لي وعندما أحادثه بالهاتف، وفي كل فترة يتحدث معي.
ولكن بمجرد أن تعلم الدخول على مواقع الحوار في الإنترنت، بدأ زوجي يخفف من حديثه معي، وأصبحت الأحاديث بيننا شحيحة جداً. وكلما مر الوقت تقل أحاديثنا، حتى مضى على زواجنا ثلاث سنوات، وأصبح لا يتحدث معي إلا نادراً، بسبب انشغاله الدائم بالإنترنت.
وإذا فتحت معه أحد المواضيع تكون ردوده عبارات مقتضبة، وفي أحيان كثيرة يتحدث معي بطريقة اليوغا، أي أنه يستعمل رأسه بالموافقة أو الرفض ولا يرفع نظره من شغفه بالجهاز، وغدا هو المستمع وأنا أتحدث وأتكلم.
عندما يدخل المنزل يتحجج بالتعب والجهد، لكن بمجرد أن يتناول عشاءه ينطلق إلى الإنترنت ليبحث عن مواقع الدردشة مع النساء!!


وتقول أخرى في إحدى اتصالاتها تصف زوجها: إنه كالحجر الصلد، معظم حواراتنا تتحول تدريجياً إلى شجار ونزاع، لا يعرف كيف يعبر عن أي مشاعر إلا بالغضب.
كلما حاولت أن أجره نحو حديث ما يجيب بكل برود، والسبب كما تعلمون انشغاله الدائم بالإنترنت، حتى إنني أشعر أحياناً بأني معزولة عن عالمه وغير معترف بوجودي في المنزل.
المصدر: صيد الفوائد - من كتاب ضحايا الإنترنت
  • 3
  • 0
  • 13,293
  • nada

      منذ
    [[أعجبني:]] هذه المقاله كتير من الناس تعبر عنهم انا واحده منهم ولكن زوجي لا يدخل غلي الانترنت عشان يتحدث مع النساء ولكن يلعب اي لعبه اويتحدث مع زملائه الرجال اكون جالسه جنبه اشاهد التلفزيون لكن بدات افهمه واحاول اشاركه الجلوس لكن بزهق بسرعه وما استحمل ابده
  • محمود

      منذ
    [[أعجبني:]] هدا ما وضع فيه الكثيرون. يمكنك ان تتحدثي معه في الشات ونصحه عبر الشات. افعلى مثله و انت افضل من يرضيه.
  • عاشقة الجنة

      منذ
    [[أعجبني:]] السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اثارة موضوع مثل هذاالموضوع شائك ولكنه والله صعب جدا مسألة المعاملة الجافه بين الزوجين نتيجة لاقتحام النت بيوتنا وجلوس الازواج بالساعات الطوال على الشات ربنا يهدى الازواج وجزاكم الله عنا خير الجزاءلاثارة مثل هذا الموضوع..... [[لم يعجبني:]] اقلكم على شئ ان الزوجة تقدر هيا اللى تخلى زوجها ينشد ليها اوينفر منها حتى لو النفور ده بسبب النت والله المستعان لئن يهدى المسلمين الي رشدهم وان يعصمنا من نزغات الشيطان اللهم آآآآآآآآمين ...........عاشقة الجنة.......
  • انس السلطان

      منذ
    [[أعجبني:]] انا ارى من خلال الواقع انه ثمة انفصال بين التكنولوجيا الحديثه بكل مفرداتها وبين انسان الماضى بكل مفرداته فما ان يحاول الانسان ان يتشبث بهذه التكنولوجيات الحديثه حتى يرى نفسه منسحبا عن انسانيته التى تربى علها. فإذا ما حاول المحافظة على ذالك الذى تربى عليه تراه شبه متخلف عن اللحاق بظرزوف الحياة الجديده وهاذا تناقض إما ان يحل سريعا او هو الدمار. شكرا لكم
  • سلطانه

      منذ
    [[أعجبني:]] في اعتقاادي ان هذه المشكله نااتجه عن عدم تقديم كل ماايرغب به الازواج وهذه المشكله حلها الوحيد تلبيه راغباات الزوج ولفت انتباه لكل ما يحبه لو انه اشبع راغبااته مع زوحته لن يذهب لبحث عن آخرى !!

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً