أليس منكم رجل رشيد

منذ 2013-08-31

ما كان الصراع بين الحق والباطل، والخير والشر، والصلاح والفساد، والإسلام والعلمانية، والتحرر والتبعية، والنهوض والانتكاس أوضح منه في يوم من الأيام منه في هذا الانقلاب. فانظر إلى رأيك وموقفك واستعن بالله وتذكر الآخرة ووقوفك بين يدي الله. ماذا ستقول لربك حين يسألك عن الدماء التي تراق وعن تفويضك ورضاك وسعادتك بقتل بني قومك؟ ستسأل عن سجن واعتقال وقتل بني قومك وعن حرق واقتحام وإغلاق وحصار بيوت الله. ماذا أنت قائلٌ لربِك حين يسألُك عن موقفك السياسي والحزبي؟

 

إلى الحيارى المساكين الذين أهمتهم الدنيا عن الدين، إلى المذبذبين لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء، إلى المحبطين المتخبطين اللاهثين العابثين اللاعبين، إلى المتذرعين بحقن الدماء، إلى الممسكين العصا من المنتصف، إلى الذين يخلطون الأوراق ويمشون علي الحبال ويلعبون بالبيضة والحجر، إلى الذين ينتظرون الغالب ليميلوا له والمغلوب ليميلوا عليه، إلى من يريدون النجاة وأخطئوا الطريق، إلى الذين يتناسون ماضيهم ونضالهم وثورتهم ويتحالفون مع المفسدين، إلى الممتلئين حقدا وحسدا وكرها وغيرة، إلى المتلاعبين بالألفاظ ويسمون المواقف بغير أسمائها، إلى المفوضين غيرهم لسفك الدماء:

{أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ تَوَلَّوْا قَوْمًا غَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مَا هُمْ مِنْكُمْ وَلَا مِنْهُمْ وَيَحْلِفُونَ عَلَى الْكَذِبِ وَهُمْ يَعْلَمُونَ . أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ عَذَابًا شَدِيدًا إِنَّهُمْ سَاءَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ . اتَّخَذُوا أَيْمَانَهُمْ جُنَّةً فَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فَلَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ . لَنْ تُغْنِيَ عَنْهُمْ أَمْوَالُهُمْ وَلَا أَوْلَادُهُمْ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا أُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ . يَوْمَ يَبْعَثُهُمُ اللَّهُ جَمِيعًا فَيَحْلِفُونَ لَهُ كَمَا يَحْلِفُونَ لَكُمْ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ عَلَى شَيْءٍ أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ الْكَاذِبُونَ . اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِمُ الشَّيْطَانُ فَأَنْسَاهُمْ ذِكْرَ اللَّهِ أُولَئِكَ حِزْبُ الشَّيْطَانِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ الشَّيْطَانِ هُمُ الْخَاسِرُونَ . إِنَّ الَّذِينَ يُحَادُّونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ فِي الْأَذَلِّينَ . كَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ . لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آَبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُولَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُولَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} [المجادلة: 14- 22].

ما كان الصراع بين الحق والباطل، والخير والشر، والصلاح والفساد، والإسلام والعلمانية، والتحرر والتبعية، والنهوض والانتكاس أوضح منه في يوم من الأيام منه في هذا الانقلاب. فانظر إلى رأيك وموقفك واستعن بالله وتذكر الآخرة ووقوفك بين يدي الله. ماذا ستقول لربك حين يسألك عن الدماء التي تراق وعن تفويضك ورضاك وسعادتك بقتل بني قومك؟ ستسأل عن سجن واعتقال وقتل بني قومك وعن حرق واقتحام وإغلاق وحصار بيوت الله. ماذا أنت قائلٌ لربِك حين يسألُك عن موقفك السياسي والحزبي؟ هل هو يرضي الله أم يغضبه؟ وهل هذه الأحزاب والبرامج والقيادات يسعون حقا إلى مرضاة الله؟ لماذا تفصل موقفك السياسي عن موقفك بين يدي الله تعالي؟

ماذا أنت قائلٌ حينَ يسألُك عن شركائِك وزملائِك في التفويض من البلطجية، والشرطة، ومفسدي الإعلام، والأمريكان، واليهود، وأموال الخليج، وتواضرس المجرم، والفلول الحرامية؟ لماذا ارتضيت لنفسك موقعا تساعد به هؤلاء في حربهم علي مصر بلد الإسلام الشامخة؟ ستسأل عن أسر وحبس رئيس مسلم يحفظ كتاب الله ويحارب الفساد ويسعى لإعلاء كلمة بلاده لتمتلك إرادتها وغذائها ودوائها وسلاحها فتتآمر عليه الدنيا بأسرها لإسقاط مشروعه الإسلامي العالمي الذي يحمل الخير لمصر وأهلها وأمل أحرار العالم لتحقيق الحرية والعدالة.

ألم ترَ تعلُق الأفئدةِ من كل حدب وصوب به لا سيما سوريا وفلسطين؟!
ألم ترَ إذعان أمريكا وإسرائيل له بحرب الفرقان؟!
ألم ترَ موقفه في إيران ومن حزب الله؟!
ألم ترَ الملايين في كل بقاع المعمورة وبكل لغات العالم تدعو له؛ لا سيما بالحرمين وبيت المقدس؟!

لم يعد غير وقت يسير لمراجعة النفس والتوبة الصادقة؛ فالأعمال بالخواتيم، والله لا يحابي أحد، ومن غالب الله غلبه، ومن علا فالله أعلي، والانقلاب إلى زوال. يقول صلي الله عليه وسلم: «كما لا يُجتَني مِنَ الشَّوْكِ العِنَبُ، وكذلكَ لا يَنْزِلُ الأَبْرَارُ مَنازِلَ الفُجَّارِ فَاسْلُكُوا أَيَّ طَرِيقٍ شِئْتُمْ فَأيُّ طَرِيقٍ سَلَكْتُمْ ورَدْتُمْ على أهلِهِ» (حسنه الألباني في الصحيحة).

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ . وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنْسَاهُمْ أَنْفُسَهُمْ أُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ . لَا يَسْتَوِي أَصْحَابُ النَّارِ وَأَصْحَابُ الْجَنَّةِ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمُ الْفَائِزُونَ} [الحشر: 18- 20].
 

 

ماهر إبراهيم جعوان
 

 

  • 12
  • 1
  • 10,338

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً