الدعوة واستخدام الانترنت

منذ 2006-08-01
لقاء مع الدكتورة نباتة البرغش


لا يشك أحد أن التقنيات الحديثة اليوم بلغت درجة كبيرة من التقدم، وهي تستخدم لأغراض متعددة، سواء كانت تلك الأغراض مشروعة او ممنوعة، وصار الكل يتفنن في عرض ما لديه سعياً للتأثير في الآخرين.

ومن المجالات الطيبة التي استخدمت فيها تلك التقنيات الدعوة إلى الله سبحانه وتعالى، بهدف توعية المسلمين بدينهم، ودعوة غيرهم إلى الإيمان بالله عز وجل، المعبود بحق، اتباعاً لأمره سبحانه.

ولكي نوضح أهمية هذه التقنيات في الدعوة، استضافت البشرى د. نباتة البرغش حول هذا الموضوع:

- بداية، نريد أن توضحي لنا ما هي أنواع التقنيات التي يمكن استخدامها في الدعوة؟
- جميع التقنيات يمكن استخدامها في الدعوة إلى الله، وينبغي عدم الإقتصار على بعضها دون الآخر، وذلك بهدف تعميم الدعوة عن طريق كل الوسائل، حتى ينتشر الخير وتعم الفائدة، ومن تلك التقنيات الحديثة:
1. الهاتف
2. الانترنت
3. الإذاعة والتلفاز
4. القنوات الفضائية
5. الصحف والمجلات
6. لوحات الإعلانات الالكترونية بالأماكن العامة وغيرها

_ دكتورة نباتة، إن استخدام التقنيات الحديثة في الدعوة إلى الله من الوسائل المستحدثة، فما هي الأهمية التي ترونها من ذلك؟
- لا يخفى أهمية هذه التقنيات، حيث أنها انتشرت انتشاراً واسعاً فقربت المسافات، ووفرت الكثير من الجهود، وصار الداعية من خلالها يستطيع الوصول إلى شريحة كبيرة من المدعوين، أضف إلى ذلك، أنها تنقل الدعوة بطريقة جديدة وشيقة ومبتكرة، خاصة وأن استخدام تلك التقنية في الدعوة بديل عن الاستخدامات الأخرى قليلة النفع.

وممارسة الدعوة إلى الله من خلال التقنيات الحديثة والانترنت خاصة لا تحتاج لشهادات أو دورات معقدة، فلقد تعلم الكثيرون من أصحاب الشهادات الشرعية الكثير من وسائل وأساليب استغلال هذه الشبكة في الدعوة إلى الله في أيام قليلة، واهتدى على أيديهم خلق كثير لا يعلمهم إلا الله، فخصوصية التعامل مع الشبكة في أناس متخصصين قد اضمحلت، لما تتمتع به هذه الشبكة من المرونة في التعامل معها لدى جميع شرائح المثقفين.

فالإنترنت -مثلاً- في أحيان كثيرة ليست وسيلة احتكاك مباشر بالناس، وهذا الأمر يعطي قدراً كبيراً من المرونة للدعاة، فلك أن تتخيل كم من الناس سيستفيدون من موقعك الدعوي والمعلومات المتوفرة فيه، وهذا بالطبع أمر يختلف عن الشيخ الذي يجلس في المسجد ويعلم الناس، فإنه في حال سفره أو مرضه، تنقطع الإستفادة من علمه، ثم أيضاً لو سألك إنسان بطريقة مباشرة عن حكم من أحكام الإسلام ولا تعرفه فتجيبه بعدم المعرفة، أما عبر الانترنت والاحتكاك غير المباشر فإنه ينفع في إعطائك وقتا كافيا للبحث أو سؤال العلماء ثم الرجوع على السائل بالإجابة وهكذا.

_ هناك صعوبات وعقبات تواجه بعض الدعاة، عند استخدام التقنيات الحديثة، فما هي؟
- من أبرز تلك الصعوبات أو المعوقات التي تقابل الدعاة عند استخدام هذه التقنيات وخاصة الانترنت الآتي:

1. قلة العلم بالحاسب الآلي ومهاراته: مع أنها ليست صعبة أو معقدة، فبرامج التشغيل أصبحت مرئية وأصبح بإمكان أي شخص الالتحاق بدورة لمدة شهر أو أقل وتكون كافية لاستخدام الحاسب الآلي وتوظيفه في مجال الدعوة إلى الله تعالى.

2. قلة معرفة اللغات: من العقبات كذلك في توظيف التقنيات الحديثة في الدعوة إلى الله الجهل باللغات الأخرى والتي إن عرفها الداعية خاطب مجموعات كبيرة في العالم.

3. بعض النواحي الفنية: ومن العقبات التي تقف أمام الدعاة في استخدام الانترنت أو غيرها من الوسائل الحديثة في الدعوة إلى الله هي قضية النواحي الفنية، فهناك بطء وانقطاع في الخدمة في بعض الأماكن، كما أن هناك خدمات لا يستطيع الشخص العادي استخدامها.

4. ضعف القناعة: من أهم النقاط التي تقف أمام استخدام التقنيات الحديثة وخاصة الانترنت فلدى بعض الدعاة ضعف أو عدم قناعة في استخدام التقنيات أصلاً، إما بسبب عدم إتقانهم لهذه الخدمة أو بسبب عدم معرفتهم بالخدمات التي تقدمها.

5. الخوف: وأقصد به الخوف السلبي لدى البعض، وخاصة ممن وهبه الله العلم والصلاح، فهو يخاف من الدخول إلى عالم التقنيات الحديثة خوفاً من الوقوع في معصية، أو مشاركة في منكر، ومع أن الاحتياط مطلوب إلا أن مثل هذا الفعل يفرح به أهل الفساد ليمارسوا دورهم بعيداً عن معرفة أهل الخير والصلاح، وتبقى الساحة خالية لهم وحدهم.

- بعد معرفة العقبات التي تواجه الدعاة في الدعوة من خلال التقنيات الحديثة، ترى ما هي الخطوات الواجب اتخاذها بهذا الخصوص؟
- هناك خطوات ومقترحات لابد من اتخاذها في سبيل تذليل تلك الصعوبات التي تواجه الدعاة عند استخدامهم للتقنيات الحديثة، من هذه الخطوات: عقد دورات للدعاة حول استخدام التقنيات الحديثة، ويكون من خلالها:

1. مسائل تأسيسية لابد أن ينتبه لها الداعية وأن يمتلئ بها قلبه مثل الإخلاص والصبر والاحتساب.
2. فهم الواقع الذي يعيش به الداعية وطبيعة الناس الذين يدعوهم حتى يكون خطابه ملائم لهم.
3. أن يتوفر لدى الداعية ثقافة جيدة، واطلاع على ما يحدث في هذا العالم.
4. تدريب الداعية على المهارات والوسائل الدعوية خاصة الحديثة منها، وكذلك استخدام مختلف التقنيات لتحقيق هدفه.


ثانياً: التجديد في وسائل وأساليب الدورات من خلال آليات مقترحة، مثل:

1. إعداد مجموعات عمل في الدورة الواحدة.. فيتم -مثلاً- توزيع بطاقات تحوي موقف تخيلي على كل مجموعة، ويتم مناقشة الأسلوب الأمثل للدعوة في مثل هذا الموقف، وحبذا لو كانت هناك إمكانية لتمثيل هذا الموقف بشكل مبسط.

2. تدريب الدعاة على أن تكون لديهم خطة عمل دعوية واضحة في حياتهم، وألا يكتفوا بردات الأفعال على المواقف التي تحدث أمامهم، لذلك فإن النقطة السابقة لا تكفي وحدها، ولكن لا بد من وجود جانب آخر وهو "الواجب الخاص" الذي يقوم المتدرب بتنفيذه، وهو عبارة عن اختيار فرد أو مجموعة أفراد يريد أن يدعوهم، ويضع خطة واضحة المعالم لذلك، ويبدأ في تنفيذها بعد أن يعرضها على المجموعة، وفي نهاية الفترة يكتب أو يعرض تقريراً عن سير خطته. ومن البديهي القول أن المحاسبة هنا لا تكون على نتيجة الدعوة فما هي إلا بذور خير نلقيها والله وحده كفيل بإنباتها، ولكن يتم التقييم لأسلوب الداعية ومنهجية عمله وما واجهه من إيجابيات وسلبيات.

3. إعداد حلقات يتم من خلالها مناقشة قضايا مجتمعية وعالمية ودور الدعاة في معالجتها والتطرق إليها، وبخاصة تلك القضايا التي لم يطرق بابها إلا القليل خوفاً أو حرجاً أو تناسياً.

4. تنظيم ندوات يحضرها مجموعة من العاملين أو المتخصصين في أحد العلوم التي أشرنا لها أعلاه، فيتحدثون عن ما يهم المتدربين ويعرضون تجاربهم الدعوية.

5. تنظيم دورات تقنية مرافقة لهذه الدورة تهتم بتطوير مهارات الدعاة في استعمال التقنيات الحديثة في الدعوة، مثل الكمبيوتر، الانترنت، الجرافيك، التصميم، وغيرها.

6. استثمار مواهب ومهن المتدربين في الدعوة إلى الله ومساعدتهم في ذلك، فتكون هناك جلسات بعنوان: كيف أدعو إلى الله من موقعي؟ أو كيف أوظف مهاراتي؟

7. يمكن اعتماد آلية "الرسائل المختصرة" -بالإضافة إلى قراءة الكتب- وهي رسائل تحتوي تلخيصاً لأهم النقاط التي يراد لفت نظر المتدرب إليها في الكتب المرشحة للقراءة.. وفي مراحل متقدمة من الدورة يمكن أن يقوم المتدربون أنفسهم بإعداد هذه الوسائل وتبادلها.

المصدر: مجلة البشرى
  • 1
  • 0
  • 20,812

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً