الإله عند النصارى واحد أم ثلاثة؟ (2)

منذ 2013-12-24

كنا قد بينَّا في مقالٍ سابق؛ حقيقة قول النصارى في عقيدة التثليث، وأوضحنا من خلال نقل أقوالهم مدى بعدها بل وتصادمها مع التوحيد الذي بعث الله به رسله، وأنزل فيه كتبه فضلًا عن تصادمها مع بدهيات العقول.


كنا قد بينَّا في مقالٍ سابق؛ حقيقة قول النصارى في عقيدة التثليث، وأوضحنا من خلال نقل أقوالهم مدى بعدها بل وتصادمها مع التوحيد الذي بعث الله به رسله، وأنزل فيه كتبه فضلًا عن تصادمها مع بدهيات العقول.

ونحاول في هذا المقال أن نستعرض أدلة النصارى التي استدلوا بها من الأناجيل على صحة ما ذهبوا إليه من القول بالتثليث، مع التنبيه على أن نقلنا لأدلتهم من الأناجيل ليس اعترافًا مِنَّا بصحة كل ما فيها، ولكننا نفعل ذلك لاعتقادنا أن ما فيها من الحق الواضح قادر على بيان وتجلية ما اعتمدوا عليه من شبه.

وقبل الخوض في ذكر أدلَّتِهم؛ نحب أن نُبيِّن أن النصارى المتأخرين مجمعون على القول بالتثليت، وإنما اختلفوا في تفسيره وتفاصيله كالخلاف في مساواة الابن بالآب، وكالخلاف في المسيح هل له طبيعتان أو طبيعة واحدة، وهي خلافات تُشكِّل حدودًا فاصلة لفرق النصرانية المعاصرة من كاثوليك وأرثوذكس وغيرهم.

الأسس التي اعتمد عليها النصارى في القول بألوهية المسيح عليه السلام:


1- جاء في إنجيل (متّى: 3/17) منسوبًا إلى الله قوله لعيسى: "هَذَا هُوَ ابْنِي الْحَبِيبُ، الَّذِي بِهِ سُرِرْتُ كُلَّ سُرُور".

2- ويروي متَّى أن رئيس الكهنة قال مرة للمسيح: "أَسْتَحْلِفُكَ بِاللهِ الْحَيِّ أَنْ تَقُولَ لَنَا: هَلْ أَنْتَ الْمَسِيحُ ابْنُ اللهِ؟"، فَأَجَابَهُ يَسُوعُ: "أَنْتَ قُلْتَ! وَأَقُولُ لَكُمْ أَيْضًا إِنَّكُمْ مُنْذُ الآنَ سَوْفَ تَرَوْنَ ابْنَ الإِنْسَانِ جَالِسًا عَنْ يَمِينِ الْقُدْرَةِ ثُمَّ آتِيًا عَلَى سُحُبِ السَّمَاءِ!".

3- وورد في إنجيل (متَّى:28-19): "فَاذْهَبُوا إِذَنْ، وَتَلْمِذُوا جَمِيعَ الأُمَمِ، وَعَمِّدُوهُمْ بِاسْمِ الأبِ وَالاِبْنِ وَالرُّوحِ الْقُدُسِ".

4- وجاء في (يوحنَّا:1- 5): "فِي الْبَدْءِ كَانَ الْكَلِمَةُ، وَالْكَلِمَةُ كَانَ عِنْدَ اللهِ. وَكَانَ الْكَلِمَةُ هُوَ اللهُ. هُوَ كَانَ فِي الْبَدْءِ عِنْدَ اللهِ. بِهِ تَكَوَّنَ كُلُّ شَيْءٍ، وَبِغَيْرِهِ لَمْ يَتَكَوَّنْ أَيُّ شَيْءٍ مِمَّا تَكَوَّنَ. فِيهِ كَانَتِ الْحَيَاةُ. وَالْحَيَاةُ هَذِهِ كَانَتِ نُورَ النَّاسِ. وَالنُّورُ يُضِيءُ فِي الظَّلاَمِ، وَالظَّلاَمُ لَمْ يُدْرِكْ النُّورَ".

5- وفي (أعمال الرسل:8/ 26-27): أن فيليبس أحد الحواريين كان يسير مع خصي فمرَا بماء، فطلب الخصي من فيليبس أن يعمده، فقال فيليبس: "إن كنت تؤمن من كل قلبك عمدتك"، فقال الخصي: "أنا أؤمن بأن يسوع هو ابن الله، فعمده فيليبس".

6- وورد في (يوحنَّا 10 : 30) قول عيسى عليه السلام: "أَنَا وَالأبُ وَاحِدٌ".

والحقيقة أن الناظر في هذه الأدلة يرى هشاشة ما بنى عليه النصارى دينهم، فنظرة فاحصة لتحرير معنى "ابن الله" في الإنجيل نفسه تنسِف عقيدة النصارى من أساسها، وتُبيِّن بما لا يدع مجالًا للشك بطلان هذه العقيدة وفسادها.

فكلمة ابن الله في الأناجيل وردت أكثر من مرة في حق عيسى عليه السلام وفي حق غيره، فإذا استدلوا بها على ألوهية عيسى، فهلَّا استدلوا بها على ألوهية من قيلت فيه هذه الكلمة أيضًا، فقد جاء في إنجيل (يوحنَّا الإصحاح 20 : 17) قول المسيح عليه السلام: "إني سأصعد إلى أبي وأبيكم وإلهي وإلهكم"، فهذا نص من المسيح نفسه على أن الله أب لتلاميذه أيضًا، فلماذا فرَّقوا بين الأمرين؟ ولماذا استدلوا على ألوهية المسيح بأنه ابن لله، ولم يقولوا بألوهية تلاميذه أيضًا فقد كانوا أيضًا أبناء لله بنص كلام المسيح نفسه؟!

وقد ورد نص آخر في إنجيل متَّى فيه إطلاق لفظ أبناء الله على المؤمنين به سبحانه، فقد جاء فيه: "طُوبَى لأَنْقِيَاءِ الْقَلْبِ، فَإِنَّهُمْ سَيَرَوْنَ اللهَ. طُوبَى لِصَانِعِي السَّلاَمِ، فَإِنَّهُمْ سَيُدْعَوْنَ أَبْنَاءَ اللهِ"، وفيه أيضاً: "أَحِبُّوا أَعْدَاءَكُمْ، وَبَارِكُوا لاَعِنِيكُمْ، وَأَحْسِنُوا مُعَامَلَةَ الَّذِينَ يُبْغِضُونَكُمْ، وَصَلُّوا لأَجْلِ الَّذِينَ يُسِيئُونَ إِلَيْكُمْ وَيَضْطَهِدُونَكُمْ، فَتَكُونُوا أَبْنَاءَ أَبِيكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ"، ويروي متَّى عن عيسى قوله: "إن أباكم واحد الذي في السموات" (إصحاح:32 الفقرة 8)، فكل هذه النصوص تدل على أن معنى ابن الله معنى آخر غير ما تدعيه النصارى، وهو أن الله عز وجل يكون لعباده المؤمنين كالأب على أولاده فيرحمهم وينعم عليهم ويحميهم من كل سوء وأذى فهو لهم أب بهذا الاعتبار، وهم له أبناء من حيث اعتمادهم وتوكلهم عليه سبحانه، وهذا المعنى لا يختص بعيسى عليه السلام، بل يشمل غيره من الأنبياء وهو الذي تدل عليه نصوص الإنجيل وتلتئم به فقراته.

هذا إذا حاولنا الجمع فقط بين الآيات التي ذكرت فيها هذه اللفظة "ابن الله أو أبناء الله"، فكيف إذا جمعنا إليها الشواهد الأخرى التي تدل على بشرية المسيح عليه السلام، وأنه ما هو إلا رسول من عند الله، جاء لهداية بني إسرائيل، وهو ما يتفق مع خبر القرآن الكريم عنه، فمن تلك الدلائل تصريحه عليه السلام بتفرد الله عز وجل بالألوهية دون من سواه: فقد جاء في إنجيل مرقص قول عيسى عليه السلام: "الرب إلهنا إله واحد. وليس آخر سواه" (12: 30-31)، وهذا النص موافق لما جاء في التوراة -التي يؤمن بها النصارى- من قول موسى عليه السلام: "اسمعوا يَا بني إِسْرَائِيلُ: الرَّبُّ إِلهنَا رَبٌّ وَاحِدٌ" (تثنية: 6 :4).

ومن الدلائل أيضًا على بشرية المسيح عليه السلام، وأنه رسول من عند الله؛ تصريحه عليه السلام بأنه نبي أرسله الله عز وجل لتجديد شرعه، فقد جاء في إنجيل لوقا أن الناس مجدوا الله قائلين: "قد خرج فينا نبي عظيم" (7-16)، فلم ينكر عليهم عيسى قولهم عنه إنه نبي، فضلًا على أن يُبيِّن لهم أنه إله -كما تدَّعي النصارى-  كيف وهو يُصرِّح أنه مرسل من عند الله كما جاء في إنجيل لوقا (الإصحاح:9-48) 
قوله عليه السلام: "مَنْ قَبِلَ بِاسْمِي هَذَا الْوَلَدَ الصَّغِيرَ، فَقَدْ قَبِلَنِي؛ وَمَنْ قَبِلَنِي، يَقْبَلُ الَّذِي أَرْسَلَنِي".


 

فهذا تصريح منه عليه السلام بأنه مرسل من عند الله كغيره من الأنبياء والرسل، ولمَّا قيل له: اهرب انج بنفسك. قال: "لا يمكن أن يهلك نبي خارج أورشليم. يا أورشليم يا قاتلة الأنبياء، وراجمة المرسلين" (لوقا:13-23)، فهو يُصرِّح عليه السلام بأنه نبي، كما في هذا النص، وكما ورد في إنجيل يوحنَّا (الإصحاح:11:41-43) قول المسيح عليه السلام: "أيها الأب أشكرك لأنك سمعت لي وأنا علمت أنك في كل حين تسمع لي ليؤمنوا أنك أنت أرسلتني".


 

وكما في إنجيل يوحنَّا (الإصحاح:17-24) قول المسيح عليه السلام: "وليعلم العالم أنك أرسلتني وأحببتهم كما أحببتني" فإذا هو يعلِّم الناس أنه مرسل من عند الله عز وجل، وهذا هو ما كان شائعًا عند الناس في زمنه فقد جاء في إنجيل متَّى أنه: "لَمَّا دَخَلَ يَسُوعُ أُورُشَلِيمَ، ضَجَّتِ الْمَدِينَةُ كُلُّهَا، وَتَسَاءَلَ أَهْلُهَا: مَنْ هُوَ هَذَا؟ فَأَجَابَتِ الْجُمُوعُ: هَذَا هُوَ يَسُوعُ النَّبِيُّ الَّذِي مِنَ النَّاصِرَةِ بِالْجَلِيلِ".


 

وكذلك قالوا عندما رأوا بعض معجزاته: "إن هذا هو بالحقيقة النبي الآتي إلى العالم" (يوحنَّا:6-4).

ومن الدلائل على بشرية المسيح عليه السلام تصريحه بأنه إنسان ابن إنسان، ففي إنجيل يوحنَّا (الإصحاح:8-40) قول المسيح عليه السلام: "وأنا إنسان كلمتكم بالحق الذي سمعته من الله"، وفي إنجيل متَّى: " ولما رأى يسوع جموعًا كثيرة حوله أمر بالذهاب إلى العبر. فتقدَّم كاتب وقال له: يا معلّم اتبعك أينما تمضي؟ فقال له يسوع: للثعالب أوجرة ولطيور السماء أوكار، وأما ابن الإنسان فليس له مكان يسند إليه رأسه"، وهذا أيضًا هو ما كان معروفًا لدى الناس في زمنه عليه السلام أنه إنسان، وكانوا ينسبونه إلى يوسف النجار زوج أُمُّه مريم عليها السلام، ففي إنجيل يوحنَّا (الإصحاح:1-45): "يسوع ابن يوسف الذي من الناصرة".


 

وفي إنجيل يوحنَّا (الإصحاح:9-11): "إنسان يقال له يسوع"، وفي إنجيل متّى (الإصحاح:13-55): "أليس هذا ابن النجار؟"، ومن دلائل بشريته عليه السلام اتصافه بصفات البشر من التعب والعجز ونحو ذلك، فقد جاء في إنجيل يوحنّا (الإصحاح:4-6): "كان يسوع قد تعب من السفر"، ومن ذلك ما جاء في إنجيل يوحنَّا (5-30):  "أنا لا أقدر أن أفعل من نفسي شيئًا. كما أسمع أدين ودينونتي عادلة لأني لا أطلب مشيئتي بل مشيئة الأب الذي أرسلني".

هذا فيما يتعلّق بنقض تمسكهم بما ورد في الإنجيل من تسمية عيسى عليه السلام ابن الله، فقد تبيَّن من خلال هذا الاستقراء لنصوص الإنجيل حقيقة هذه اللفظة، ورأيت -أخي القارئ- بالدلائل الكثيرة حقيقة عيسى عليه السلام، وأنه بشر أرسله الله عز وجل لتبليغ دينه، وكل ذلك من نصوص الأناجيل نفسها، بما يتفق مع نصوص القرآن الكريم، وهذا يقودنا إلى أمر غاية في الأهمية وهو أن النصارى لا يأخذون دينهم من الأناجيل -على ما فيها-، وإنما العمدة عندهم ما تُقرِّره مجامعهم ورجال الكنيسة فيهم، فقد ظل الإنجيل أزمانًا مديدة حكرًا لا يقرأه إلا رجال الكنيسة وكهنتها، وهم وحدهم لهم الحق في تفسيره وتأويله وحمله على ما تشتهيه أنفسهم، دون أن يكون لهم في ذلك منهجًا للفهم له قواعده وضوابطه حتى لا يكون عُرضةً للتحكمات والأهواء، وبذلك أصبح النصارى أبعد ما يكون عن حقائق الأناجيل، وأصبحوا أسرى لما تتفتق عنه أذهان قساوستهم من بدع ومحدثات.

وبذلك خرجت النصرانية عن هداية الوحي الإلهي إلى ما يُقرِّره القساوسة من رغباتهم وأهواءهم، فأضحت دينًا بشريًا بعد أن كان دينيًا سماويًا.

هذا فيما يتعلّق برد شبهتهم فيما يتعلّق ببنوة المسيح عليه السلام، وسوف نرد على بقية شبهاتهم في مقال لاحق.

 

 

  • 10
  • 2
  • 15,455

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً