أبعاد المشروع الأمريكي في المنطقة

منذ 2007-01-22

د. محمد العبدة

23/11/1427

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن اتبعهم إلى يوم الدين وبعد،

في البداية لا بد أن نشكر الذين أسسوا لهذا المؤتمر وللذين تابعوا مسيرته بعد كل العراقيل التي وضعت أمامه، والحقيقة أننا بحاجة ليس لمؤتمر بل لمؤتمرات كبيرة أو صغيرة لبحث شؤون الأمة وهي تدفع الاحتلال والمؤامرات التي تأتيها من شرقها وغربها، والمنطقة وإن كانت معرضة للأخطار دائما وللغزو العسكري والثقافي ولكن في هذه اللحظة لا يشك أحد في خطورة الأوضاع في المنطقة ككل، وإذ كنا نستغرب حين تقع الواقعة فهذا برهان على عدم وجود رؤية وأننا نعيش في يوم لآخر برؤية الآخر، إن ما وقع عام 1991 كان ينبئ عن الأحداث التي تليها، إن العالم أو المثقف ليس بالذي يعرف الخبر بعد وقوعه فهذا يستوي فيه أكثر الناس ولكن بالذي يستشرف ويتوقع بركانته وخبرته ما تأتي به الأيام، فما هو المتوقع من بلد يحاصر اثنا عشر عاما إلا أن هناك مخطط لتدميره، وعندما تساعد إيران أمريكا في أفغانستان والعراق وباعتراف زعمائها، فما هو المتوقع إلا أنها تريد الثمن عدا عن مشروعها الخاص.

أيها الأخوة: إذا أردنا أن نفهم الغرب وأمريكا خاصة لا بد أن نرجع إلى أصولها الثقافية، لا بد أن نفهم العقل الأمريكي، وهذه بعض مرتكزاته وإن كان هذا لا يخفى عليكم:

1- الصراع والبقاء للأقوى وهو موروث روماني أوروبي ولكن هذه الفكرة تجذرت في أمريكا بظهور نظرية داروين البيولوجية، فحولتها أمريكا إلى الداروينية الاجتماعية حيث يجد كل فريق من فرقاء الصراع مبررا لممارساته في التفوق والربح وقد استند رجال المال والاقتصاد لهذه النظرية وجعلوها أصلا في التملك والاحتكار وجمع الثروة فالذين ينجحون في جمع الثروة هم أفضل العناصر والذين يفشلون هم العناصر السيئة والتقدم يحدث من خلال الصراع والحروب، وما يجري الآن من حروب ضد ما يسمى بالإرهاب إنما هو تنفيذ لسياسات وقرارات اتخذت في مراكز البحوث من أكاديميين يعملون لحساب السياسة، ويتفرع عن هذا عند الأمريكي عبادة القوة بما يعميه عن الحق والعدل والإنسانية، إنها ثقافة تعجز عن رؤية الآخر لأنها منتشية بالذات والانتصارات العلمية والاقتصادية، وثالوث القوة عند الكاتب المستقبلي (توفلل): المعرفة، العنف، المال. وهو يدعو أمريكا إلى مضاعفة عدد الجامعات في داخل أمريكا وخارجها وتجنيد جيوش العالم ليقوم كل في منطقته بدور الحارس على المصالح الأمريكية.

2- الأصل الديني: يلعب الدين في أمريكا دور أكبر مما تتصوره غالبية المراقبين، وأبرز الجماعات المسيحية التي تسمي نفسها الأكثرية الأخلاقية والتي يرأسها الكاهن (جيري فولول) وينتسب إليه قيادات الحزب الجمهوري من ريجان إلى بوش الابن وهو يؤيد وجود إسرائيل تأييدا شديدا.

من هم المحافظون الجدد؟

أقلية من المثقفين من ذوي أصول يسارية (وهذا غريب) استولوا على مواقع حصينة في مراكز التفكير (THINK TANK) واندفعوا إلى غزو الساحة السياسية وصولاً إلى موقع الرئاسة يريدون تغيير العالم ونشر أفكارهم. وكما ذكر كاتب مكسيكي يريدون استعمار المستقبل. ولا يظن أحد أنهم يريدون مساعدة الآخرين أو كما يزعمون (نشر الديمقراطية).

يقول الرئيس السابق (نكسون): لا نذهب إلى هناك دفاعاً عن الديمقراطية ولا لمحاربة الديكتاتورية، ولا للدفاع عن الشرعية الدولية، إننا نذهب لأننا لن نسمح بأن تمس مصالحنا الحيوية. نيويورك تايمز، 1991.

ويقول (جون بولتون): الولايات المتحدة لا تزال تبني نفسها، إن فكرة بناء دولة لشعب آخر أمر غير واقعي. لقد أصبحت أمريكا (نهاية) والسيطرة السياسية على الموارد الاقتصادية العالمية.

تقول مجلة (الإكونوست): أمريكا أصبح لديها جيش خطر من المفكرين الذين احترفوا تهييج القوة واستثارتها حتى تندفع على طريق الحرب وتغيير الشرق الأوسط كله.

إنهم يجتمعون حول نقاط ثلاث:

1- اعتقاد ديني والقياس الحقيقي هو استعداد الشخصية السياسية لمواجهة الأشرار.

2- العلاقة بين الدول هو للقوة العسكرية.

3- تركيز الإسلام العالمي المهدد الرئيس للمصالح الأمريكية.

لماذا العراق والواقع اليوم:

تعزز العراق عسكرياً وسياسياً في قتاله ضد إيران، ومن المتوقع أن يصبح قوة إقليمية كبيرة، وقد تعاظمت القوة الأمريكية عسكرياً واقتصادياً بعد فترة (كلنتون). ونقاط الضعف قائمة، ومعظم بلدان المنطقة قابلة بهيمنة واشنطن، ولكن حسابات أمريكا لم تكن دقيقة، وظنوا أن العراق مثل دول شرق أوروبا سيصفق للقادمين الجدد الذي يدعي نشر الديمقراطية. وكان الواقع قاسياً على أمريكا بفضل الله ثم بفضل المقاومة العراقية. وهذا غير المأساة المروعة من قتل المدنيين، حيث نشرت مجلة (لاسيت) أن عدد القتلى الذين سقطوا نتيجة الغزو الأمريكي يزيد عن (655) ألف قتيل، وبادر الرئيس بوش إلى وصفه بالمبالغة، وهذا العدد يشكل 2.5% من تعداد الشعب العراقي، وهو يعادل عدد سكان إحدى الدول العربية الصغيرة. ومع ذلك لم نسمع باحتجاج رسمي عربي على هذه المجازر.

واعترف بوش أخيراً أن ما يجري في العراق شبيه بما جرى في فيتنام، وهذا إقرار بالهزيمة.

يقول (بريجنسكي): يمكن أن نطلق على السياسة الأمريكية في العراق (اضرب وانح باللوم على غيرك)، وأضاف: السياسة الحالية مبنية على وهم وجود حكومة في العراق، ويوجد إجمالي في واشنطن ضد هذه السياسة.

ويقول المرشح الديمقراطي للرئاسة: إن أفضل آمالنا بالنجاح هو الضغط على القيادات العراقية من أجل التوصل إلى اتفاقية مع كافة الأطراف المتناحرة من شأنها أن تخلق نوعاً من الاستقرار.

وتقول (هيلاري كلنتون): إن مصداقية أمريكا هي الآن رهينة في يد الحكومة الإيرانية، ويجب أن نضغط على العراقيين لكي يصبحوا جديين في تحقيق المصالحة الداخلية.

وجاء في تقرير وزارة الدفاع الأمريكية: الوضع الأمني يمر في أسوأ حالاته منذ بدء عملية غزو العراق، والخسائر قد زادت بنسبة 51% منذ شهر مايو 2006.

إيران والعراق:

لا يمكن المراهنة على خلاف عراقي-إيراني للأسباب التالية:

1- الإيرانيون يدفعون الخمس للمرجع السيستاني، وعلماء النجف التزموا الصمت حيال السياسة الإيرانية.

2- ازدهرت التجارة بين إيران والعراق عبر الزيارات للنجف وكربلاء، وقد بلغت قيمة البضائع التي تمر عبر مدينة مهران البليون دولار.

3- المرجع الديني في العراق إيراني، وإيران تمارس لعبة (إدارة الفوضى)، فعندها: الحكيم، والصدر، والدعوة و.... الخ

تنظيماتهم، وإذا تمرد أحدهم مثلاً أو حاول تسلط عليه الفريق الآخر.

التخطيط الإيراني هو منع السنة من أن يكون لهم اليد الطولى في البلد، والقادة في إيران

يريدون خلق (حزام) شيعي يشبه النظرية السوفيتية (near abroad) أي قريب بعيد، وما يحدث في جنوب العراق هو أكبر مثال، إيران تريد أن يكون العراق أداة بيدها ولكن لا تجعله إيرانياً مثلما تخطط له في سورية، ولبنان لا سمح الله.

وهي تتظاهر بأن الصراع غير مذهبي من أجل كسب مغفلي السنة وجعلهم ورقة في يدها، وهي لا تريد لأمريكا أن تخرج من العراق حتى تحصل على أفضل الشروط والتنازلات.

إيران وأمريكا:

هل تطلب أمريكا المساعدة من إيران وسورية دون أن تحقق مطالب إيران، وهي مطالب كبيرة لأنهم يعلمون مدى السقوط الأمريكي في العراق، والمصلحة الأمريكية والإيرانية تلتقيان: أمريكا تريد الخروج من المأزق، وإيران تخشى من استمرار الوضع الحالي فقد تنتشر النار إلى أراضيها، فالسنة لا يقلون عن 30% من سكان إيران عدا الأقليات الأخرى، وقد تعاونت إيران مع أمريكا في أفغانستان وحصلت على أفضل الشروط، وفي العراق ستكون شروطها أكثر، وأمريكا ستعيد النظر في عدائها (الظاهر) وتستبدله بنظرية تعاون تحت ذريعة ضبط الاستقرار. لقد استطاعت إيران محاصرة أمريكا وليس العكس، وستحاول إيران دفع أمريكا في أن تتوجه نحو السنة.

تقرير بيكر:

نصح التقرير بالتعاون والحوار مع إيران وسورية، والحقيقة أن النظام السوري لا يستطيع أن يقدم شيئاً كبيراً ولكنه يراهن على المفاوضة مع الغرب، ويكون الدور الأكبر لإيران وأمريكا تساعد سورية في تسوية للصراع العربي الإسرائيلي، وقد أغفل التقرير الحديث عن عمق المسألة العراقية، وبعدها التاريخي والاجتماعي ولكنه اعترف بخسارة أمريكا، وبحث عن حلول للإنقاذ، وأمريكا لن تنسحب فوراً، ولكنها تبحث عن مخارج وحلول مثل أن تنسحب إلى قواعد محددة وتترك الشعب العراقي ليدير أموره بنفسه، أو أن تزيد من قوتها العسكرية وهذا مستبعد، وهناك تحليل بأن أمريكا أصبحت تؤمن بتعدد الأقطاب وأعني الأقطاب في المنطقة (الشرق الأوسط) وأحد هذه الأقطاب إيران والشيعة.

السنة:

لا شك أن المقاومة العراقية كان لها اليد الطولى في هزيمة أمريكا بل أتوقع أن تكون هذه الهزيمة بداية أفول الإمبراطورية الأميركية ولكن هل هذا يكفي لأهل السنة؟ ألا يحتاجون إلى رؤية واضحة ماذا يريدون في هذه اللحظة وفي هذا الواقع وضمن هذه الأخطار المحدقة بهم، ومخالب إيران في لبنان ودول الخليج ومحاولات التشييع في سوريا، ليس أمامهم إلا أن :

1- يتوحدوا في العراق وينسحب المشاركون في هذه الحكومة والتي يقدمون لها الغطاء.

2- استثارة الدول العربية لتقف في وجه هذا الطوفان.

3- تشكيل الهيئات والمؤسسات التي تدعم أهل السنة وتبث الوعي في صفوفهم حول الأخطار المحدقة بهم.

4- لا بد لأي مقاومة أن تكون لها رؤية سياسية تستطيع أن تخرج بأفضل الشروط عندما تبدأ المفاوضات.

تتساءل صحيفة أيدعوت أحرونوت الإسرائيلية بتاريخ 7/12/2006 هل يجب أن ينِشأ حلف بين الدول السنية كقوة معادية لإيران؟ ألا يمكن التفكير في سياسة بتشجيع أمريكي تحافظ على مكانة إيران وكرامتها في الخليج العربي خاصة وأن الجيل الجديد في إيران مبجل كبير للثقافة الغربية؟ هذا هو رأي الصحيفة العبرية، فإيران أفضل لهم من نشوء تكتل سني.

ما هو مستقبل أمريكا التي دمرت العراق وحاربت الإسلام والمسلمين تحت شعار (محاربة الإرهاب) بل تحت شعار حرب صليبية كما ذكر بوش الابن هل تستطيع أمريكا أن تتحول إلى إمبراطورية؟ إن الواقع وآراء الخبراء في السياسة تقول لا فالنزعة العسكرية لها النصيب الأوفر في انهيار الحضارات كما يقول المؤرخ البريطاني (توينبي) والسياسة العالمية غير ملائمة لأن تتركز القوة في يد دولة واحدة منفردة فالمعرفة أصبحت أكثر انتشارا وأكثر مشاركة والقوة الاقتصادية أكثر توزعا وفي بداية القرن الحادي والعشرين لم تعد الولايات المتحدة تستطيع أن تعيش على إنتاجها وحده وقد أدركت أن العالم قادر على التخلي عنها.

إن أمريكا في مرحلة انتقالية وما يحدث اليوم هو أنها تتلقى دروسا في التواضع فقد فشلت في العراق ودخلت الصين كدولة قوية اقتصاديا وعسكريا والحديقة الخلفية لأمريكا (أمريكا الجنوبية) بدأت تتخلى عن أمريكا وتتجه نحو اليسار (سبع دول) وعلى رأسها فنزويلا. وبدأت روسيا تتجه لنوع من الاستقلال والابتعاد عن موافقة أمريكا في كل شي.

إن قوة أمريكا تكمن في ضعفنا وعدم شجاعة القادة السياسيين وفي تحول بعض المثقفين إلى مرتزقة.

إن أهم عنصر في الاستراتيجية السياسية هو توسيع دائرة الصراع لتغيير ميزان القوى، خاصة عندما لا تتمتع القوى الصغيرة بالقوة الكافية.

أيها الأخوة:

إن الشر لا يخلو من خير وإن الشدة القاسية هي سبيل المعرفة الصادقة ولا يبقى في هذه الشدائد إلا الأمثل {فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض} وقد لاحظنا في أحداث لبنان الأخيرة كيف التف أهل السنة حول قياداتهم الدينية والسياسية عندما شعروا بالخطر ومن حكمة الله أن أعداء أهل السنة يتعجلون بإظهار النوايا التي كانت مخفية وإظهار مخططاتهم وسرعان ما انكشفوا وتراجع الذين كانوا يؤيدونهم وهذا من رحمة الله بالناس، وفي العمران الإسلامي نجد عبارة منقوشة في كل مكان إنها (لا غالب إلا الله)

شكرا لكم، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

المصدر: موقع المسلم ( مؤتمر نصرة الشعب العراقي) اسطنبول
  • 2
  • 1
  • 6,940
  • سهيل

      منذ
    لم يعجبني: : أمريكا تريد الخروج من المأزق، لكن منتصرة كيف ذلك ارساء نظام طائفي تابع لامريكا يحفظ السيطرة على نفط العراق اما الخروج هربا هكذا شيء بعيد كل البعد لان احتلال العراق ليس وليلد اليوم انه اسراتيجية امريكية مرتبطة بشكل وثيق بالعولمة اي المنافسة الاقتصادية الدولية فمسألة السطو على الشرق الاوسط وليس العراق فقط بالنسبة لامريكا قضية مصيرية والديموقرطيون ليسوا في خلاف فيما بينهم الافي منهجية السطو لا شك أن المقاومة العراقية كان لها اليد الطولى في هزيمة أمريكا بل أتوقع أن تكون هذه الهزيمة بداية أفول الإمبراطورية الأميركية ولكن هل هذا يكفي لأهل السنة؟ ألا يحتاجون إلى رؤية واضحة ماذا يريدون في هذه اللحظة وفي هذا الواقع وضمن هذه الأخطار المحدقة بهم، ومخالب إيران في لبنان ودول الخليج ومحاولات التشييع في سوريا، اى انتصار تتحدث عنه ولقد نجحت حتى في التفرقة بين نفس ابناء المنطقة يا اخي آليات الاستعمار معقدة وخطيرة فالتخلف الذي نعاني منه هو وليدالاستعمار
  • الملسم

      منذ
    [[أعجبني:]] إلقاء الضوء على الأيدي النجسة التي وضعت يدها في اليد الأنجس لضرب كل ما هو سني وللأسف الشديد ضللت الحكومات والعلماء والملوك والرؤساء القابعين على الدول الإسلامية شعوبهم بأن عدوهم الوحيد هو أمريكا بل إن الخطر كل الخطر من الشيعة وهنا الخوف

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً