حسن الظن

منذ 2014-01-31

عن النَّبي صلى الله عليه وسلم، أنه قال: «إيَّاكم والظَّن، فإنَّ الظَّن أكذب الحديث، ولا تحسَّسوا، ولا تجسَّسوا، ولا تحاسدوا، ولا تدابروا، ولا تباغضوا، وكونوا عباد الله إخوانًا».

 

أولًا: في القرآن الكريم

- قال الله تبارك وتعالى: {لَوْلا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بِأَنفُسِهِمْ خَيْرًا وَقَالُوا هَذَا إِفْكٌ مُّبِينٌ} [النور:12].

قال ابن عاشور في تفسيره: "فيه تنبيه على أنَّ حقَّ المؤمن إذا سمع قَالَةً في مؤمن، أن يبني الأمر فيها على الظَّن لا على الشَّك، ثم ينظر في قرائن الأحوال وصلاحية المقام، فإذا نسب سوء إلى من عُرِفَ بالخير، ظنَّ أن ذلك إفك وبهتان، حتى يتضح البرهان. وفيه تعريض بأنَّ ظنَّ السُّوء الذي وقع هو من خصال النِّفاق، التي سرت لبعض المؤمنين عن غرورٍ وقلة بَصارَة، فكفى بذلك تشنيعًا له" (التحرير والتنوير؛ لابن عاشور، ص: [18/ 174-175]).

وقال أبو حيان الأندلسي: "فيه تنبيه على أنَّ حقَّ المؤمن إذا سمع قَالَةً في أخيه، أن يبني الأمر فيه على ظنِّ الخير، وأن يقول بناء على ظنِّه: هذا إفكٌ مبين، هكذا باللفظ الصريح ببراءة أخيه، كما يقول المستيقن المطَّلع على حقيقة الحال، وهذا من الأدب الحَسَن" (البحر المحيط في التفسير؛ لابن حبان الأندلسي، ص: [8/ 21-22]).

وقال الخازن: "والمعنى: كان الواجب على المؤمنين إذ سمعوا قول أهل الإفك أن يُكذِّبوه ويحسنوا الظَّن، ولا يُسرِعوا في التُّهمة، وقول الزُّور فيمَن عرفوا عِفَّته وطهارته" (لباب التأويل في معاني التنزيل؛ للخازن، ص: [3/288]).

- وقال الله تبارك وتعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلا تَجَسَّسُوا وَلا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ} [الحجرات:12].

قال ابن حجر الهيتمي: "عقَّب تعالى بأمره باجتناب الظَّن، وعلَّل ذلك بأنَّ بعض الظَّن إثم، وهو ما تخيَّلت وقوعه من غيرك من غير مستند يقيني لك عليه، وقد صمَّم عليه قلبك، أو تكلَّم به لسانك من غير مسوِّغ شرعي" (الزواجر عن اقتراف الكبائر؛ للهيتمي، ص: [9/2]).

ويقول الطبري: "يقول تعالى ذِكره: يا أيُّها الذين صدقوا الله ورسوله، لا تقربوا كثيرًا من الظَّن بالمؤمنين، وذلك إن تظنوا بهم سوءًا، فإنَّ الظَّان غير محق، وقال جلَّ ثناؤه: {اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ} ولم يقل: الظَّن كلَّه، إذ كان قد أَذِن للمؤمنين أن يظنَّ بعضهم ببعض الخير، فقال: {لَوْلا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بِأَنفُسِهِمْ خَيْرًا وَقَالُوا هَذَا إِفْكٌ مُّبِينٌ}، فأَذِن الله جلَّ ثناؤه للمؤمنين أن يظنَّ بعضهم ببعض الخير، وأن يقولوه، وإن لم يكونوا من قِيلِه فيهم على يقين... عن ابن عباس رضي الله عنه قوله: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ} يقول: نهى الله المؤمن أن يظنَّ بالمؤمن شرًّا. وقوله: {إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ} يقول: إنَّ ظنَّ المؤمن بالمؤمن الشَّر لا الخير، إِثْمٌ؛ لأنَّ الله قد نهاه عنه، فَفِعْل ما نهى الله عنه إِثْمٌ" (تفسير الطبري: [22/ 303-304]).

ثانيًا: في السُّنَّة النَّبويَّة

- عن النَّبي صلى الله عليه وسلم، أنه قال: «إيَّاكم والظَّن، فإنَّ الظَّن أكذب الحديث، ولا تحسَّسوا، ولا تجسَّسوا، ولا تحاسدوا، ولا تدابروا، ولا تباغضوا، وكونوا عباد الله إخوانًا»[1].

قال النَّووي: "المراد: النَّهي عن ظنِّ السَّوء، قال الخطَّابي: هو تحقيق الظَّن وتصديقه دون ما يهجس في النَّفس، فإنَّ ذلك لا يُمْلَك. ومراد الخطَّابي أنَّ المحَرَّم من الظَّن ما يستمر صاحبه عليه، ويستقر في قلبه، دون ما يعرض في القلب ولا يستقر، فإنَّ هذا لا يكلَّف به" (شرح النووي على مسل: [16/119]).

 

قال الغزالي: "أي: لا يُحقِّقه في نفسه بعقدٍ ولا فعل، لا في القلب ولا في الجوارح، أما في القلب فبتغيره إلى النُّفرة والكراهة، وأما في الجوارح فبالعمل بموجبه. والشَّيطان قد يُقرِّر على القلب بأدنى مَخِيلة مَسَاءة النَّاس، ويُلقي إليه أنَّ هذا من فطنتك، وسرعة فهمك وذكائك، وأنَّ المؤمن ينظر بنور الله تعالى، وهو على التَّحقيق ناظر بغرور الشَّيطان وظلمته" (إحياء علوم الدين؛ للغزالي، ص: [3/151]).

- وعن ابن عباس رضي الله عنه قال: "نظر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الكعبة، فقال: «ما أعظم حُرْمَتك»". وفي رواية أبي حازم: لمَّا نظر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الكعبة، قال: «مرحبًا بك من بيت، ما أعظمك وأعظم حُرْمَتك، ولَلْمؤمن أعظم حُرْمَة عند الله منكِ، إنَّ الله حرَّم منكِ واحدة، وحرَّم من المؤمن ثلاثًا: دمه، وماله، وأن يُظنَّ به ظنَّ السَّوء»[2].

قال الغزالي: "فلا يُستباح ظنُّ السُّوء إلا بما يُستباح به المال، وهو نفس مشاهدته أو بيِّنةٍ عادلةٍ. فإذا لم يكن كذلك، وخطر لك وسواس سوء الظَّن، فينبغي أن تدفعه عن نفسك، وتُقرِّر عليها أنَّ حاله عندك مستور كما كان، وأنَّ ما رأيته منه يحتمل الخير والشَّر. فإنْ قلت: فبماذا يُعرف عقد الظَّن والشُّكوك تختلج، والنَّفس تحدِّث؟ فتقول: أمارة عقد سوء الظَّن أن يتغيَّر القلب معه عما كان، فينفِر عنه نُفُورًا ما، ويستثقله، ويفتر عن مراعاته، وتفقُّده وإكرامه، والاغتمام بسببه. فهذه أمارات عقد الظَّن وتحقيقه" (إحياء علوم الدين؛ للغزالي، ص: [3/151]).

- وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال: "رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يطوف بالكعبة وهو يقول: «ما أطيبك وأطيب ريحك، ما أعظمك وأعظم حُرْمَتك. والذي نفس محمَّد بيده، لحُرْمَة المؤمن أعظم عند الله حرْمَة منكِ، ماله ودمه، وأن نظنَّ به إلَّا خيرًا»[3].

أقوال السَّلف والعلماء في حُسْن الظَّن:

- قال عمر بن الخطَّاب رضي الله عنه: "لا يحلُّ لامرئ مسلم يسمع من أخيه كلمة يظنُّ بها سوءًا، وهو يجد لها في شيء من الخير مخرجًا". وقال أيضًا: "لا ينتفع بنفسه من لا ينتفع بظنه" (الآداب الشرعية؛ لابن مفلح، ص: [1/47]).

- وقال علي بن أبي طالب رضي الله عنه: "من عَلِم من أخيه مروءة جميلة فلا يسمعنَّ فيه مقالات الرِّجال، ومن حَسُنت علانيته فنحن لسريرته أرجى" (وذكره ابن بطال في شرح صحيح البخاري، ص: [9/261]).

- وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال: "كنَّا إذا فقدنا الرَّجل في صلاة العشاء وصلاة الفجر، أسأنا به الظَّنَّ"[4].

- وعن سعيد بن المسيَّب قال: "كتب إليَّ بعض إخواني من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم: أن ضع أمر أخيك على أحسنه، ما لم يأتك ما يغلبك، ولا تظنَّن بكلمةٍ خرجت من امرئ مسلم شرًّا، وأنت تجد لها في الخير محملًا" (الاستذكار؛ لابن عبد البر، ص: [8/291]).

- وقال المهلب: "قد أوجب الله تعالى أن يكون ظنُّ المؤمن بالمؤمن حسنًا أبدًا، إذ يقول: {لَوْلا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بِأَنفُسِهِمْ خَيْرًا وَقَالُوا هَذَا إِفْكٌ مُّبِينٌ}، فإذا جعل الله سوء الظَّن بالمؤمنين إفكًا مبينًا، فقد ألزم أن يكون حُسْن الظَّن بهم صدقًا بينًا" (شرح صحيح البخاري؛ لابن بطال، ص: [9/261]).

- وروى معمر عن إسماعيل بن أمية قال: "ثلاث لا يعجزن ابن آدم، الطِّيرة، وسوء الظَّن والحسد. قال: فيُنجيك من سوء الظَّن أن لا تتكلم به، ويُنجيك من الحسد أن لا تبغي أخاك سوءًا، ويُنجيك من الطِّيرة أن لا تعمل بها" (شرح صحيح البخاري؛ لابن بطال، ص: [9/261]).

- وقال قتادة: "إنَّ الظَّن اثنان: ظنٌّ يُنْجِي، وظنٌّ يُرْدِي" (تفسير القرطبي: [15/353]).


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

لمراجع:
 

[1] (أخرجه عبد الرزاق: [20228]، وأحمد: [8103]، والبخاري في الأدب المفرد: [6064]).

 

[2] (رواه البيهقي في شعب الإيمان: [296/5] [6706]. ضعَّف إسناده العراقي في تخريج الأحياء: [186/3]، وقال في موضع آخر [221/2]: "رجاله ثقات"، وقال الألباني في سلسلة الأحاديث الصحيحة، ص: [3420]: "إسناده حسن رجاله ثقات").
 

[3] (رواه ابن ماجة: [785]. قال البوصيري في زوائد بن ماجة، ص: [284]: "إسناده فيه مقالة". وقال ابن حجر في الكافي الشاف، ص: [268]: "إسناده فيه لين". وقال السخاوي في المقاصد الحسنة، ص: [512]: "إسناده لين". وأورده الألباني في السلسلة الصحيحة، رقم: [3420]، وصحيح الترغيب والترهيب، رقم: [2441]).

 

[4]- (رواه الطبراني: [12/271] [13085]، والبيهقي: [3/59] [5152]. قال الهيثمي في مجمع الزوائد، ص: [2/43]: "رجال الطبري موثوقون"، وصحّح إسناده الألباني في سلسلة الأحاديث الصحيحة: [7/209]).

 

  • 0
  • 0
  • 8,213

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً