شفقة الأنبياء والسلف الصالح

منذ 2014-02-19

 

الوسائل المعينة على اكتساب الشَّفَقَة

 

1 عدم الشِّبَع:

 

قال أبو سليمان الدَّاراني: "من شَبِع دخل عليه ستُّ آفات: فَقَد حلاوة المنَاجاة، وتعذَّر حفظ الحِكْمة، وحرمان الشَّفَقَة على الخَلْق؛ لأنَّه إذا شَبِع، ظنَّ أنَّ الخَلْق كلَّهم شِبَاعٌ، وثُقْل العبادة، وزيادة الشَّهوات، وأنَّ سائر المؤمنين يدورون حول المساجد، والشِّباع يدورون حول المزابل" ((إحياء علوم   الدين) للغزالي [3/87]).

 

2 عدم الحسد:

 

قال أبو عبد الرَّحمن السُّلمي: "الحسد عدوُّ نعمة الله، وإنَّ النَّبي صلى الله عليه وسلم قال: «لا تحاسدوا» (رواه البخاري [6064]، ومسلم [2563] من حديث أبي هريرة رضي الله عنه)، وحسد المسلمين من قلَّة الشَّفَقَة عليهم.

 

3 الاختلاط بالضُّعفاء والمساكين وذوي الحاجة:

 

فإنَّه ممَّا يُــرَقِّق القلب، ويدعو إلى الرَّحمة والشَّفَقَة بهؤلاء وغيرهم.

 

4 مَسْحُ رأس اليتيم:

 

عن أبي هريرة رضي الله عنه أنَّ رجلًا شكا إلى رسولِ اللهِ صلَّى الله عليه وسلَّم قسوةَ قلبِه فقال «امسَحْ رأسَ اليتيمِ وأطعِمِ المسكينَ»[1].


 

نماذج من الأنبياء والمرسلين

 

كان الأنبياء صلوات الله عليهم يحرصون في التعامل مع أقوامهم على الرَّحمة بهم والشَّفَقَة عليهم، فكانوا يُشْفِقون عليهم بالرَّغم من إيذاء قومهم لهم، فعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: "كأنِّي أنظر إلى النَّبي صلى الله عليه وسلم يحكي نبيًّا من الأنبياء، ضربه قومه فأَدْمَوه[2]، ويقول: «ربِّ اغفر لقومي، فإنَّهم لا يعلمون»" (رواه البخاري   [6929]، ومسلم [1792]).

 

قال النَّووي: "فيه ما كانوا عليه صلوات الله وسلامه عليهم من الحلم والتَّصبُّر والعفو والشَّفَقَة على قومهم، ودعائهم لهم بالهداية والغُفران، وعذرهم في جنايتهم على أنفسهم: بأنَّهم لا يعلمون. وهذا النَّبي المشار إليه من المتقدِّمين، وقد جرى لنبينا صلى الله عليه وسلم مثل هذا يوم أحد"  (شرح النَّووي على مسلم [12/150]).

 

نوح عليه السَّلام:

 

قال تعالى:{وَنَادَى نُوحٌ رَّبَّهُ فَقَالَ رَبِّ إِنَّ ابْنِي مِنْ أَهْلِي وَإِنَّ وَعْدَكَ الْحَقُّ وَأَنتَ أَحْكَمُ الْحَاكِمِينَ . قَالَ يَا نُوحُ إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صَالِحٍ فَلاَ تَسْأَلْنِ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنِّي أَعِظُكَ أَن تَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ} [هود:45-46].

 

قال السعدي: "لعلَّه عليه الصَّلاة والسَّلام حملته الشَّفَقَة، وأنَّ الله وعده بنجاة أهله، ظنَّ أنَّ الوعد لعمومهم: مَنْ آمن، ومَنْ لم يؤمن، فلذلك دعا ربَّه بذلك الدُّعاء، ومع هذا، ففوَّض الأمر لحكمة الله البالغة" (تفسير السعدي. ص: [382]).

 

إبراهيم عليه السَّلام:

 

كان نبيُّ الله إبراهيم عليه السَّلام شَفِيقًا على النَّاس، وكان يجادل عن قوم لوط، حتى لا يأتيهم العذاب، وذلك لغلبة الشَّفَقَة عليه، قال تعالى:{فَلَمَّا ذَهَبَ عَنْ إِبْرَاهِيمَ الرَّوْعُ وَجَاءتْهُ الْبُشْرَى يُجَادِلُنَا فِي قَوْمِ لُوطٍ . إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَحَلِيمٌ أَوَّاهٌ مُّنِيبٌ . يَا إِبْرَاهِيمُ أَعْرِضْ عَنْ هَذَا إِنَّهُ قَدْ جَاء أَمْرُ رَبِّكَ وَإِنَّهُمْ آتِيهِمْ عَذَابٌ غَيْرُ مَرْدُودٍ} [هود:74-76].

 

قال ابن عجيبة: "ظاهر قوله تعالى:{يُجَادِلُنَا فِي قَوْمِ لُوطٍ} أنَّ مجادلته كانت عن قومه فقط، لغلبة الشَّفَقَة عليه، كما هو شأنه، ولذلك قال تعالى:{إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَحَلِيمٌ أَوَّاهٌ مُّنِيبٌ}، حتى قال له تعالى:{يَا إِبْرَاهِيمُ أَعْرِضْ عَنْ هَذَا} لـمَّا تَحَتَّمَ عليهم العذاب" ((البحر المديد) لابن عجيبة [4/300301]).

 

وقال أيضًا: "والحاصل أنَّ إبراهيم عليه السَّلام حملته الشَّفَقَة والرَّحمة، حتى صدر، منه ما صدر مع خُلَّته واصطفائيَّته، فالشَّفَقَة والرَّحمة من شأن الصَّالحين والعارفين المقرَّبين، غير أنَّ العارفين بالله مع مراد مولاهم يُشْفِقون على عباد الله، ما لم يتعيَّن مراد الله، فالله أرحم بعباده من غيره. ولذلك قال لخليله، لـمَّا تعيَّن قضاؤه:{يَا إِبْرَاهِيمُ أَعْرِضْ عَنْ هَذَا} ((البحر المديد) لابن عجيبة [2/544]).

 

نماذج من شَفَقَة النَّبي صلى الله عليه وسلم

 

1 شَفَقَة النَّبي صلى الله عليه وسلم على أمَّته:

 

كان صلى الله عليه وسلم شَفِيقًا على أمَّته، رحيمًا بهم، وشَفَقَته ورحمته لم تكن خاصَّة بالمؤمنين، بل كان يُشْفِق على الكافرين ممَّن لا يدين بدين الإسلام.

 

ونشير هنا إلى بعض النَّماذج التي هي من أقواله وسيرته، فصلوات ربِّي وسلامه عليه:

 

عن أنس رضي الله عنه أنَّ النَّبي صلى الله عليه وسلم قال في حديث الشَّفاعة: «أمَّتي أمَّتي» (رواه البخاري [7510]، ومسلم [193]).

 

قال الفارسي أبو الحسين: "انظر هل وصف الله عزَّ وجلَّ أحدًا من عباده بهذا الوصف من الشَّفَقَة والرَّحمة التي وَصَف بها حبيبَه صلى الله عليه وسلم، ألا تراه في القيامة إذا اشتغل النَّاس بأنفسهم كيف يَدَع حَدَث نفسه، ويقول: «أمَّتي أمَّتي»، يرجع إلى الشَّفَقَة عليهم، ويقول: «إنِّي أسلمت نفسي إليك، فافعل بي ما شئت، ولا تردَّني في شفاعتي في عبادك» ((شعب الإيمان)   للبيهقي [2/163]).

 

2 شَفَقَة النَّبي صلى الله عليه وسلم على الكفَّار:

 

عن عائشة رضي الله عنها زوج النَّبي صلى الله عليه وسلم أنَّها قالت للنَّبي صلى الله عليه وسلم: هل أتى عليك يومٌ كان أشدَّ من يوم أحد؟ قال: «لقد لقيت من قومك ما لقيت، وكان أشدَّ ما لقيت منهم يوم العَقَبة، إذ عرضت نفسي على ابن عبد يَالِيلَ بن عبد كُلال، فلم يجبني إلى ما أردت فانطلقت، وأنا مهموم على وجهي، فلم أَسْتَفق إلَّا وأنا بِقَرْن الثَّعالب، فرفعت رأسي، فإذا أنا بسحابة قد أظلَّتني، فنظرت، فإذا فيها جبريل، فناداني، فقال: إنَّ الله قد سمع قول قومك لك، وما ردُّوا عليك، وقد بعث الله إليك مَلَكَ الجبال لتأمره بما شئت فيهم. فناداني مَلَك الجبال فسلَّم عليَّ، ثمَّ قال: يا محمَّد، فقال: ذلك فيما شئت، إن شئت أن أُطبق عليهم الأخشبين. فقال النَّبي صلى الله عليه وسلم: بل أرجو أن يُخْرِج الله من أصلابهم من يعبد الله لا يشرك به شيئًا» (رواه البخاري [3231]، ومسلم [1795]).

 

قال ابن حجر: "وفي هذا الحديث بيان شَفَقَة النَّبي صلى الله عليه وسلم على قومه، ومزيد صبره وحلمه، وهو موافق لقوله تعالى:{فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ} [آل عمران من الآية:159]، وقوله:{وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ} [الأنبياء:107]) ((فتح الباري) لابن حجر [6/316]).

 

3 شَفَقَة النَّبي صلى الله عليه وسلم على أصحابه:

 

قال صلى الله عليه وسلم لكعب بن مالك: «أَبْشِر بخير يوم مرَّ عليك منذ ولدتك أمُّك». قال: قلت: أمن عندك يا رسول الله أم من عند الله؟ قال: «لا بل من عند الله» (جزء من حديث رواه   البخاري [4418]، ومسلم [2769]).

 

قال ابن القيِّم: "وفى سرور رسول الله صلى الله عليه وسلم بذلك وفرحه به واستنارة وجهه دليل على ما جعل الله فيه من كمال الشَّفَقَة على الأمَّة، والرَّحمة بهم والرَّأفة، حتى لعلَّ فرحه كان أعظم من فرح كعب وصاحبيه" ((زاد المعاد) [3/585]).

 

عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنه قال: "حاصر رسول الله صلى الله عليه وسلم أهل الطَّائف، فلم ينل منهم شيئًا. فقال: «إنَّا قافلون[3]إن شاء الله». قال أصحابه: نرجع ولم نفتتحه! فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم: «اغدوا على القتال». فغدوا عليه، فأصابهم جِراح. فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إنَّا قافلون غدًا». قال: فأعجبهم ذلك، فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم (رواه البخاري [4325]، ومسلم [1778]، واللَّفظ له).

 

قال النَّووي: "معنى الحديث أنَّه صلى الله عليه وسلم قصد الشَّفَقَة على أصحابه والرِّفق بهم بالرَّحيل عن الطَّائف؛ لصعوبة أمره، وشِدَّة الكفَّار الذين فيه، وتقويتهم بحصنهم، مع أنَّه صلى الله عليه وسلم علم أو رجا أنَّه سيفتحه بعد هذا بلا مشقَّة كما جرى ((شرح النَّووي على مسلم) [12/124]).

 

عن أبي هريرة عن النَّبي صلى الله عليه وسلم قال: «إنَّما أنا لكم مثل الوالد أعلِّمكم»[4].قال علي القاري: «إنَّما أنا لكم مثل الوالد» أي: ما أنا لكم إلا مثل الوالد في الشَّفَقَة لولده، «أعلِّمكم» أي: أمور دينكم" (مرقاة   المفاتيح) لملا علي القاري [1/380]).

 

4 شَفَقَة النَّبي صلى الله عليه وسلم على الأطفال:

 

عن شدَّاد بن الهاد رضي الله عنه قال: خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم في إحدى صلاتي العشاء، وهو حامل حسنًا أو حسينًا، فتقدَّم رسول الله صلى الله عليه وسلم فوضعه، ثمَّ كبَّر للصَّلاة، فصلَّى، فسجد بين ظهراني صلاته سجدة أطالها، قال أبي: فرفعت رأسي، وإذا الصَّبي على ظهر رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو ساجد، فرجعت إلى سجودي، فلمَّا قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم الصَّلاة، قال النَّاس: يا رسول الله، إنَّك سجدت بين ظهراني صلاتك سجدة أطلتها، حتى ظننَّا أنَّه قد حدث أمر، أو أنَّه يُوحَى إليك. قال: «كلُّ ذلك لم يكن، ولكن ابني ارتَحَلَني[5]، فكرهت أن أُعْجِلَه حتى يقضي حاجته» (رواه النسائي   [2/229]، وأحمد [3/493] [16076]، وصحَّحه الألباني في (صحيح سنن النسائي) [2/229]، والوادعي في (الصَّحيح المسند) [475]).

 

عن أبي قتادة رضي الله عنه: أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصلِّي وهو حامل أُمَامَة بنت زينب بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ولأبي العاص ابن الرَّبيع، فإذا قام حملها، وإذا سجد وضعها. قال يحيى: قال مالك: نعم. (رواه البخاري [516]، ومسلم [543]، واللَّفظ له).  

 

فمن رحمته صلى الله عليه وسلم وشَفَقَته بأُمَامَة أنَّه كان إذا ركع أو سجد يخشى عليها أن تسقط، فيضعها على الأرض.

 

قال النَّووي: "وفيه ما كان عليه صلى الله عليه وسلم من الشَّفَقَة على المؤمنين والمؤمنات، ورحمتهم ومواساتهم فيما أمكنه" (شرح النَّووي على مسلم [14/166]).

 

نماذج من شَفَقَة الصَّحابة

 

أبو بكر الصِّدِّيق رضي الله عنه:

 

عن أبي الدَّرداء رضي الله عنه قال: كنت جالسًا عند النَّبي صلى الله عليه وسلم إذ أقبل أبو بكر آخذًا بطرف ثوبه، حتى أبدى عن ركبته، فقال النَّبي صلى الله عليه وسلم: «أما صاحبكم فقد غامر[6]»، فسلَّم، وقال: إنِّي كان بيني وبين ابن الخطَّاب شيء، فأسرعت إليه ثمَّ ندمت، فسألته أن يغفر لي، فأبى عليَّ، فأقبلت إليك. فقال: «يغفر الله لك يا أبا بكر –ثلاثًا-»، ثمَّ إنَّ عمر ندم، فأتى منزل أبي بكر، فسأل: أثمَّ أبو بكر؟ فقالوا: لا. فأتى إلى النَّبي صلى الله عليه وسلم فسلَّم، فجعل وجه النَّبي صلى الله عليه وسلم يتمعَّر[7]، حتى أشْفَق أبو بكر، فجثا على ركبتيه، فقال: يا رسول الله، والله أنا كنت أظلم. -مـرَّتين-، فقال النَّبي صلى الله عليه وسلم: «إنَّ الله بعثني إليكم، فقلتم: كَذَبْت. وقال أبو بكر: صَدَق. وواساني بنفسه وماله، فهل أنتم تاركو لي صاحبي؟ -مـرَّتين-»، فما أُوذي بعدها (رواه البخاري [3661]).

 

قال العيني: "حتى أشْفَق أبو بكر" أي: حتى خاف أبو بكر أن يكون من رسول الله إلى عمر ما يكره (عمدة القاري) [16/180]).

 

عمر بن الخطَّاب رضي الله عنه:

 

عن الأصمعي، قال: كلَّم النَّاس عبد الرَّحمن بن عوف أن يكلِّم عمر بن الخطَّاب رضي الله عنه في أن يلين لهم؛ فإنَّه قد أخاف الأبكار في خدورهنَّ[8]، فكلَّمه عبد الرَّحمن، فالتفت عمر إلى عبد الرَّحمن رضي الله عنهما فقال له: يا عبد الرَّحمن! إنِّي لا أجد لهم إلَّا ذلك، والله لو أنَّهم يعلمون ما لهم عندي من الرَّأفة والرَّحمة والشَّفَقَة؛ لأخذوا ثوبي عن عاتقي (رواه ابن قتيبة في (المجالسة وجواهر العلم) [4/43]).


 

نماذج من شفقة العلماء

 

محمد بن عثمان بن إبراهيم بن زُرعة:

 

محمد بن عثمان بن إبراهيم بن زُرعة ابن أبي زُرعة بن إبراهيم الثَّقفي.

 

قال ابن عساكر: ولي قضاء مصر في سنة أربع وثمانين ومائتين، في إمارة خمارويه.

 

كان كثير الشَّفَقَة، رقيق القلب، يَغْرَم عن الفقراء والمستورين إذا أفلسوا، حتى كان بعضهم إذا أراد أن يتنزَّه، أخذ بيد رفيقه فادَّعى عليه عند القاضي، فيعترف ويبكي، ويدَّعي أنَّه لا يقدر على وفائه، ويسأل خصمه فيه، فلا يجيبه، فيغرم عنه.

 

وحكى بعض الشَّاميين أنَّه حصلت له إضاقة[9]، فقال لبعض أصدقائه: قدِّمني إلى القاضي فلعلَّه يعطيك عني شيئًا أنتفع به. ففعلت، وقلت: أيَّد الله القاضي: لي على هذا الرَّجل ستون درهمًا صحاحًا. فقال: ما تقول؟ فأقرَّ. فقال: أعطه حقَّه، فبكى، وقال: ما معي شيء. فقال لي: إن رأيت أن تنظره؟ فقلت: لا. قال: فصالحه. فقلت: لا. فقال إنَّك لقيط، فما الذي تريد؟ قلت: السِّجن. فقال: لا تفعل. فأدخل يده تحت مصلَّاه، فأخرج دراهم، فعدَّ لي ستين درهمًا، فدفعتها للرَّجل، وآليت أن لا أفعل ذلك بعدها ((رفع الإصر عن قضاة مصر) لابن حجر العسقلاني. ص: [391]).

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

[1] (رواه أحمد [2/387] [9006]. قال المنذري في (الترغيب والترهيب) [3/316]، والهيثمي في (مجمع الزوائد) [8/163]: رجاله رجال الصحيح، وقال البوصيري في (إتحاف الخيرة المهرة) [5/486]: سنده منقطع، وقال الألباني في (تخريج مشكاة المصابيح) [4930]: روي بإسنادين: أحدهما رجاله رجال الصحيح، والآخر فيه رجل لم يسم، وقال الوادعي في (أحاديث معلة) [419]: سنده رجال الصحيح، ولكنه منقطع).

 

[2] أَدْمَوه: جعلوه   صاحب دم خارج من رأسه ((مرقاة المفاتيح) للملا علي القاري [8/3330])، فهو يمسح الدَّم عن وجهه.

 

[3] قافلون: أصله الرجوع ومنه مقفلة من خيبر ولا تسمى قافلة إلا إذا رجعت، وقد يطلق في الابتداء عليها تفاؤلا. ((فتح الباري) لابن حجر [1/175]).

 

[4] (رواه النسائي [1/38]، وابن ماجه [256]، وأحمد [2/250] [7403]، والدارمي [1/182]. صحَّحه البغوي في (شرح السنة) [1/272]، والنَّووي في (المجموع) [2/95]، وصحَّح إسناده ابن   الملقن في (البدر المنير) [2/297]، وقال: وأصله في مسلم. و صحَّحه الألباني في (صحيح سنن النسائي) [1/38]).

 

[5] ارتَحَلَني: أي جعلني كالراحلة فركب على ظهري. ((النهاية في غريب الأثر) لابن الأثير [2/503]).

 

[6] غامر: أي خاصم، والمعنى دخل في غمرة الخصومة، والغامر الذي يرمي بنفسه في الأمر العظيم كالحرب وغيره. وقيل هو من الغمر بكسر المعجمة وهو الحقد، أي صنع أمرا اقتضى له أن يحقد على من صنعه معه ويحقد الآخر عليه ((فتح الباري) لابن حجر [7/25]).

 

[7] يتمعَّر: أي تذهب نضارته من الغضب، وأصله من العر وهو الجرب، يقال: أمعر المكان إذا أجرب. (فتح   الباري) لابن حجر [7/25]).

 

[8] خدورهنَّ: الخدر: ستر يكون للجارية البكر في ناحية البيت، وقيل: الخدور البيوت (فتح الباري) لابن حجر [1/110]).

 

[9] إضاقة: أضاقه إضاقة، وضيقه تضييقًا فهو ضيق، والضيق ضد السعة (انظر: (تاج العروس) للزبيدي [26/4546]).

المصدر: الدرر السنية
  • 2
  • 0
  • 15,176

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً