تطهير اللسان من آفة اللعان

منذ 2014-03-14

فإن من العادات القبيحة المنتشرة عند طائفة من المسلمين اللعن باللسان، فترى وتسمع كثيراً من الجهال والعوام يلعن أهله وزوجه وولده ومتاعه ويومه وساعته وجاره وعدوه، ولا يكاد يسلم شيء من لعنه، وهذا فيه خطر عظيم على دين المسلم يوجب له الإثم والعقوبة.

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.

وبعد:

فإن من العادات القبيحة المنتشرة عند طائفة من المسلمين اللعن باللسان، فترى وتسمع كثيراً من الجهال والعوام يلعن أهله وزوجه وولده ومتاعه ويومه وساعته وجاره وعدوه، ولا يكاد يسلم شيء من لعنه، وهذا فيه خطر عظيم على دين المسلم يوجب له الإثم والعقوبة.

إن اللعن باللسان عادة سيئة تنم عن ضحالة الفكر واعتلال القلب وسوء الخلق ودناءة الطبع وضعف الإيمان وفجاجة التعامل.
وفي المقابل ترك اللعن يدل على رقي الفكر، وسلامة القلب، وحسن الخلق، وكرم الطباع، وصيانة العبد للسانه وضبطه.

وقد ورد زجر شديد في السنة للعن وعاقبة وخيمة. فقد ورد النهي الصريح عن فعله؛ لما روى سمرة بن جندب قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا تلاعنوا بلعنة الله ولا بغضبه ولا بالنار» (رواه الترمذي وصححه).

وقد نفى الرسول صلى الله عليه وسلم خصلة اللعن عن المؤمن كما عند الترمذي: «ليس المؤمن بالطعان ولا اللعان ولا الفاحش ولا البذئ».

وبيّن صلى الله عليه وسلم أن الصدِّيق الذي يصدُق فعله قوله لا يكون لعاناً أبد كما في صحيح مسلم: «لا ينبغي لصدِّيق أن يكون لعانًا».

فالمؤمن الحق ينبغي عليه أن يكون عفيف اللسان متنزها عن الأقذار والأوساخ من لعن وشتم وهمز ولمز وغيره ليزداد إيمانه وتقوى بصيرته ويسلم دينه من التبعة.

أما الفاجر والسفيه فيطلق لسانه في أعراض المسلمين باللعن ويهتك أستارهم ولا يبالي بمغبة هذا البلاء ولا يتورّع أبداً.

وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتورّع ويتحفظ عن اللعن، كما قال صلى الله عليه وسلم: «إني لم أُبعثُ لعاناً وإنما بُعِثتُ رحمة» (رواه مسلم).

وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: "لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم سبّاباً ولا فحاشاً ولا لعاناً كان يقول لأحدنا عند المعتبة: «ما له تِربَ جبينه» (رواه البخاري).

وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتوق من صحبة الدابة الملعونة وذلك لشدة اللعن وما يترتب عليه من محق البركة ونزول العذاب؛ فقد روى مسلم في صحيحه عن عمران بن الحصين رضي الله عنهما قال: "بينما رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم في بعض أسفاره وامرأة من الأنصار على ناقة فضجرت فلعنتها فسمع ذلك رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم فقال: «خذوا ما عليها ودعوها فإنها ملعونة» قال عمران: فكأني أراها الآن لتمشي في الناس ما يَعرض لها أحد". 

وقال الإمام أحمد فيمن شتم دابته: "الصالحون لا تَقبل شهادته هذه عادته".

وإذا تفكّر المسلم بحقيقة اللعن ومعناه؛ بأن اللاعن يدعو على الملعون بالطرد والإبعاد عن رحمة الله لما تجرأ وتقحم هذا المركب الصعب. ولذلك ورد في الحديث: «إن العبد إذا لعن شيئاً صعدت اللعنة إلى السماء فتُغلق أبواب السماء دونها ثم تهبط إلى الأرض فتُغلق أبوابها ثم تأخذ يميناً وشمالاً فإذا لم تجد مساغاً رجعت إلى الذي لعن فإن كان أهلاً لذلك وإلا رجعت إلى قائلها» (رواه أبو داود).

ومما يدل على عِظَم جرم اللعن وشدة إثمه ما روي في الصحيحين: «لعن المؤمن كقتله».

فالشارع جعل اللعن بمنزلة القتل في الإثم لأنه من الكبائر الخبيثة وهذا فيه من الزجر والتخويف ما فيه ومع ذلك تعجب كيف يتساهل كثير من الخلق في الوقوع فيه.

ومن العقوبة العظيمة التي يعاقب بها المكثر من اللعن ما ورد في صحيح مسلم عن أبي الدرداء قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا يكون اللعانون شفعاء ولا شهداء يوم القيامة»، فمن كان ديدنه اللعن في حياته محروم من الشفاعة لقرابته يوم القيامة؛ لأن اللعن ينافي الشفاعة فجوزي من جنس عمله ومحروم من الشهادة على الأمم بتبليغ الرسل لهم يوم القيامة فيالها من خسارة عظيمة وغبن فادح لا يعوضها شيء.

واللعن محرّم في كل شيء عام يشمل الإنسان والحيوان والريح والزمان؛ لأنه يمحق البركة ويرفع الرحمة ويبعد عن الرحمن ويقرب من الشيطان، ولذلك نهى الشارع عن لعن الريح، فقال صلى الله عليه وسلم: «لا تلعن الريح فإنها مأمورة وإنه من لعن شيئاً ليس له بأهل رجعت اللعنة عليه» (رواه الترمذي).

ونهى عن لعن الديك، لما روى زيد بن خالد الجهني رضي الله عنه قال: لعن رجل ديكاً صاح عند النبي صلى الله عليه وسلم، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «لا تلعنه فإنه يدعو إلى الصلاة» (رواه أحمد). وكذلك نهي عن سبّ الزمان، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «قال الله عز وجل: يؤذيني ابن آدم يسب الدهر وأنا الدهر بيدي الأمر أُقلِّب الليل والنهار».

وكان ذلك من عادة أهل الجاهلية يلعنون ويذمون الزمان بأنواعه فأبطله الله وحرّمه.

ومن المؤسف أن ترى بعض الناس اليوم إذا وقع له مكروه في ساعة أو نهار أو يوم جعل يلعنه كأنه هو الذي خلقه وما درى هذا المسكين أن سبّه ولعنه يعود إلى الله الذي خلق الزمان والله المستعان.

ومن الكبائر في هذا الباب؛ أن يتسبب الرجل في لعن والديه، كما ورد في الصحيحين قوله صلى الله عليه وسلم: «إن من أكبر الكبائر أن يلعن الرجل والديه» قيل: يا رسول الله كيف يلعن الرجل والديه؟ قال: «يسبّ أبا الرجل، فيَسبّ أباه ويسبّ أُمّه فيسب أُمّه».

وكذلك ورد النهي من باب الأدب عن لعن الشيطان عند حصول المكروه وإذا استسهل الإنسان سبّ الشيطان وأكثر منه بلا داعٍ ربما حمله ذلك على الوقوع في لعن الناس كما هو مشاهد فينبغي على الحصيف أن يغلق هذا الباب ويشدّد على نفسه في المحاسبة لئلا ينفتح عليه الأمر ويعتاد اللعن ويصبح سلوكاً له ثم لا يستطيع إغلاقه.

وحتى الكافر عدو الله لا يجوز على الصحيح من كلام المحققين لعنه بعينه لعموم النهي عن اللعن في السنة، ولما روى ابن عمر رضي الله عنهما: "أنه سمع رسول الله إذا رفع رأسه من الركوع من الركعة الأولى يقول: «اللهم العن فلاناً وفلاناً» بعد ما يقول: «سمع الله لمن حمده ربنا لك الحمد» فأنزل الله عز وجل: {لَيْسَ لَكَ مِنَ الْأَمْرِ شَيْءٌ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ أَوْ يُعَذِّبَهُمْ فَإِنَّهُمْ ظَالِمُونَ} [آلِ عمران:128]" [رواه البخاري].

ولأنه لا يدري اللاعن بما يختم لهذا الكافر الملعون فقد يسلم قبل موته ويختم له بخير.

وإنما يجوز لعن الكفار على سبيل الجنس؛ لأنه ورد لعنهم في القرآن في آيات كثيرة، وثبت في السنة الصحيحة لعن النبي صلى الله عليه وسلم لهم كما في الصحيحين قوله في مرض موته: «لعنة الله على اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد يحذر ما صنعوا».

والحاصل لا يجوز لعن الكافر المعيّن إلا من لعنه الله أو عرف موته على الكفر كفرعون وأبي جهل ويجوز لعن الكفار عموماً.

وكذلك المسلم الفاسق يُشرَع لعنه على سبيل العموم تنفيراً من فعله، كما ثبت في السنة: لعنْ آكل الربا وموكله وشاهديه، ولعن المصورين، ولعن والسارق وأشباه ذلك من أهل الكبائر، أما لعن الفاسق بعينه فلا يجوز، ولم يرد حديث صحيح في السنة يدل عليه: اللهم إذا كان ذلك من باب القصاص، كما ورد الإذن به في صحيح مسلم. قال ابن العربي: "فأما العاصي المعيّن فلا يجوز لعنه اتفاقاً".

وفي صحيح البخاري عن عمر بن الخطاب أن رجلاً على عهد النبي صلى الله عليه وسلم كان اسمه عبد الله وكان يُلقّب حماراً، وكان يضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان النبي صلى الله عليه وسلم قد جلده في الشراب، فأتي به يوما فأُمِرَ به فجلد، فقال رجل من القوم: اللهم العنه ما أكثر ما يُؤتى به، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «لا تلعنوه فوالله ما علمتُ إنه يحب الله ورسوله».

فلا ينبغي لعن الفاسق لفسقه؛ لأن ذلك يقصيه عن رحمة الله ويسد باب الهداية عليه وينفره عن الخير وأهله.

ومن أعظم أسباب اعتياد المرء على اللعن واتخاذه عادة نشأته في أسرة لعانة؛ فينشأ الولد على سماع لعن أبيه وأُمّه وقرابته في حياتهم اليومية ويراهم يمارسون اللعن ليل نهار في الجد والهزل والمزاح ومع كل أحد والعياذ بالله فيظن أن هذا شيء يسير أو مكروه فيستسهله ويصبح خُلقاً له.

والبيت اللعان تمحق بركته وينقطع ذكره وتحتوشه الشياطين وتهجره الملائكة.

والإكثار في لعن المخالِف والتفنن في عبارات الشتم والوقيعة في أهل الأثر من شعار أهل البدع كالرافضة وغيرهم وكتبهم طافحة بهذه الدنائس، أما أهل السنة أتباع الحديث فألسنتهم عفيفة مع المخالف نزيهة في الرد يقارعون الخصوم بالبراهين الساطعة والحجج الظاهرة ليس همهم الشاغل السباب والشتائم؛ لأنهم متبعون لهدي الرسول صلى الله عليه وسلم.

ومما يحز في الخاطر أن تجد الرجل يعرف بالصلاة والصوم وبذل الخير واجتناب الحرام ولسانه لعاناً طعاناً بذيئاً مع الآخرين شديداً على ولده وقرابته لم يترب على صيانة ألفاظه وتحسين ألفاظه ومراقبة الله في كلامه ومنشأ هذا الخلل غياب مفهوم التعبد في جارحة اللسان وعدم استحضار الوعيد والعقوبة الواردة في جرائم اللسان.

فمن الناس من يكون عنده ورع في الفرائض وكسب الحرام، وليس عنده ورع في أعراض المسلمين. 

أما أهل العلم والفضل والحياء الوقّافون عند حدود الله فيعرفون بطيب الكلام وحسن المنطق ويختارون أحسن الألفاظ، حتى مع المخالِف ويندر وقوع اللعن والسباب في كلامهم طاعةً لله واتباعاً للسنة.

ولا ريب أن تحصيل كمال العلم وتحقيق الحياء ومجاهدة النفس على حسن الخلق تحمل المرء على تجنُّب اللعن والسِّباب والتعدي على المسلمين. 

 

خالد بن سعود البليهد

المصدر: صيد الفوائد
  • 2
  • 0
  • 10,571

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً