{لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ} (3) - (3) سبب نزول سورة الكهف

منذ 2014-03-31

سورة الكهف تبين من هو الملك العادل من الملك الظالم الذي يأكل أموال الناس، تبين أن الدنيا حياة غرور، وتصحح منهج الفكر والنظر، وتحذر من الشيطان ووسائسه ودسائسه وأسالبيه، تصحح ميزان اليوم عند الناس، فهو ميزان مختل..

سلام الله عليكم ورحمته وبركاته

 

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين
أيها الإخوة الصائمون أيها الإخوة المؤمنون..
لا زلنا في الحلقة الثالثة مع مقدمات في سورة الكهف، هذه السورة أيها الإخوة اسمها كما قال العلماء اشتهرت بسورة الكهف {فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ} [الكهف من الآية:16]، ورد أن اسمها سورة أهل الكهف، وكذلك ورد أنها سورة أصحاب الكهف والأمر يسير، ولكنها في القرآن وفي المصاحف سورة الكهف، كما نقول سورة الإسراء، سورة مريم، سورة الكهف، لكن لو قال الإنسان سورة أهل الكهف أو سورة أصحاب الكهف فلا حرج في ذلك، ورد أثر عن ابن عباس رضي الله عنهما لكن ضعفه الألباني وحكم البيهقي بنكارته: "أن اسمها في التوراة الحائلة"، نعم كما قال هؤلاء العلماء الجهابذة أنها من حيث الأثر بالضعف أو النكارة لكن فعلاً من حيث الدلالة هي حائلة دون الفتن -كما أخذنا في الحلقة الماضية- إذاً هذا هو اسمها.

هذه السورة أيها الأحبة هل هي مكية أم مدنية؟
بناء على قواعد المفسرين، فهي سورة مكية، وقد ورد عن بعض المفسرين أن هناك آيات منها مدنية ولكن القول الراجح أن كلها مكية، فقد ذكر بعض العلماء أن بعض الآيات قد يتكرر نزولها، لكن تبقى على ما نزلت أولاً فهي مكية، عندما نقول مكية فإن لها دلالة لأن السور المكية تركز على معنىً معين في قضايا العقيدة والسلوك والأخلاق، وتجد أن آيات التشريع والأحكام في السور المكية قليلة بخلاف السور المكية، فنجد أنها تركز على قضايا التشريع والأحكام كما نقول في سورة البقرة، انظر في سورة البقرة من الأحكام العظيمة في الصلاة في الطلاق في رمضان: {يَا أَيّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمْ الصِّيَام كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلكُمْ..} [البقرة:183]. 

 

في القصاص: {كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ} [البقرة:178]، فإذاً نجد أن طبيعة سورة البقرة لأنها مدنية أحكام، لكن لا يعني أنها ليس فيها آيات العقيدة، بل فيها آيات في العقيدة والأخلاق كما في السور المكية، لكن العبرة قال العلماء: "عندما نقول مكية أو مدنية، صحيح المراد بذلك مكان النزول عندما نقول مكية أي نزلت بمكة وعندما نقول مدنية أي نزلت بالمدينة، لكن طبيعة السورة المكية تركز على العقيدة والأخلاق، والتعامل مع الكفار وغيرها، ويقل فيها التشريع والأحكام، بخلاف السور المدنية فتكون يركز فيها على الأحكام والتشريع والتفصيلات كما نأخذ مثلاً سورة المائدة، لكن تجد فيها أيضاً آيات تتعلق بالعقيدة وغير ذلك".

إذاً سورة الكهف سورة مكية، هذا يفيدنا في معاني عظيمة جداً لأن السور المكية كان يكثر فيها ضغط الكفار، ضغط المشركين على النبي صلى الله عليه وسلم، فتنزل السور التي تبين كيف التعامل مع هؤلاء، لما جاءت المساومة من كفار قريش للنبي صلى الله عليه وسلم حتى وصلوا إلى أنهم يقولون: "ما عندنا مانع نصل معك إلى اتفاق"، ماهو هذا الاتفاق؟: "أن نعبد ربك سنة وتعبد آلهتنا سنة"، فنزلت {قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ} [الكافرون:1]، سورة الإخلاص الثانية، {لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ . وَلَا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ} [الكافرون:2-3]، ليست فيها تفصيلات تشريعية فيها حكم عظيم في المخرج من ضغط هؤلاء فاصل واضح، فلذلك عندما نأتي ونقول سورة الكهف سورة مكية، ففيها مخرج من أزمات كثيرة جداً.

ما هو سبب نزول هذه السورة؟
ذكر العلماء كابن إسحاق، وذكر الطبري عن ابن عباس -وإن كان في السند رجل مجهول- لكن هكذا ذكر المفسرون في كتب التفسير، واستفاض لديهم أن سبب نزول سورة الكهف: "أنه لما اشتدت الأزمة بين النبي صلى الله عليه وسلم وكفار قريش، وبدأ ينتشر هذا الدين في داخل مكة بالحكمة التي استخدمها النبي صلى الله عليه وسلم في دعوته، والسبل للتخلص من هذه الضغوط الرهيبة، أرسل كفار قريش إلى اليهود -واليهود أهل كتاب في المدينة- اثنين من كفار قريش وقالوا لهم اسألوهم كيف نتعامل مع هذا الرجل فأنتم أهل كتاب"، تأملوا كيف استخدم اليهود ما عندهم من علم لمحاربة الدين بدل أن يكون دعوة للدين، ولذلك سماهم الله: {الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ} [الفاتحة:7]، يأكلون بالكتاب وأشباههم كثير اليوم من عنده علم شرعي فيدل أهل الباطل على بعض الأدلة المتشابهة أو غيرها، ليحاربوا الدين ويتأولوا الدين فهم شبهٌ باليهود، الشاهد أن كفار قريش أرسلوا لليهود ماذا نعمل؟ قالوا: "اسألوه عن ثلاث إن أجابكم عنها كلها فهو ليس بنبي، وإن لم يجبكم عنها فليس بنبي، وإن فصّل فهو نبي! نسأل عن ماذا؟ قال اسألوه عن فتية في غابر الدهر، واسألوه عن الروح، واسألوه عن ملك طاف الأرض ثلاثة".

جاء كفار قريش وسألوا النبي صلى الله عليه وسلم قال: «سأخبركم وأنبؤكم غداً»، ولم يقل إن شاء الله -كما ورد في الحديث- فلم يأتي الجواب فتأثر النبي صلى الله عليه وسلم حيث لم ينزل الوحي، وجاءه بعد ثلاث وقيل بعد أسبوعين، نزلت هذه السورة وفيها أشمل مما سأل عنه كفار قريش فجاء فيها الحديث عن هؤلاء الفتية أصحاب الكهف والحديث عن ذي القرنين، مع ما جاء فيها من قصة موسى وصاحب الجنتين، أما الروح ففي سورة الإسراء، وهي قريبة ومقاربة لنزولها {وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي} [الإسراء:85]، إذا هو أجاب عن اثنتين جواب مفصل، واعتذر عن الروح فعلمها عن الله جل وعلا، مما بين أنه في علم أهل الكتاب ونحن لا نحتاج إلى علمهم ولكن! الحق ما شهدت به الأعداء أنه نبي، هذا ملخص وسبب النزول.

وجاء فيها أيضاً: {وَلَا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذَلِكَ غَدًا . إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ..} [الكهف:23-24]، وبإذن الله سيكون لنا وقفة مع استخدام (إن شاء الله)، لأن هناك أخطاء كبيرة في استخدامها تسأل الإنسان وتقول له: هل تزوجت؟ وهو قد تزوج يقول إن شاء الله! هذه ما تحتاج تقول إن شاء الله، أنت تزوجت! إن شاء الله تقال للمستقبل، هل نجحت في الامتحان؟ وقد اختبر ونجح يقول إن شاء الله! خطأ هذا! تفصيل ذلك بإذن الله سيكون في حلقات قادمة، ولكن أقول من أسرار هذه السورة هذا الأمر، إذاً هذه السورة تشتمل على هذا الجانب.

مما تشتمل عليه هذه السورة معنى بديع جميل جداً وله علاقة في واقعنا اليوم ما هو؟ عحيب! فيها أصناف الملوك والرؤساء، فيها الملك الكافر الذي عذب هؤلاء الفتية {إِنَّهُمْ إِنْ يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ..} [الكهف:20]، طبعاً بمَلِكهم: {..يَرْجُمُوكُمْ أَوْ يُعِيدُوكُمْ فِي مِلَّتِهِمْ..} [الكهف:209]، ملك كافر كيف يتعامل مع شعبه، كيف يتعامل مع المؤمنين الصالحين.

من هو الملك الثاني؟ فيها الملك الظالم في قصة موسى والخضر {أَمَّا السَّفِينَةُ فَكَانَتْ لِمَسَاكِينَ يَعْمَلُونَ فِي الْبَحْرِ فَأَرَدْتُ أَنْ أَعِيبَهَا وَكَانَ وَرَاءَهُمْ مَلِكٌ يَأْخُذُ كُلَّ سَفِينَةٍ غَصْبًا} [الكهف:79]، فهو ملك ظالم يأخذ أموال الناس، يستولي على الجيد منها، يفرض عليهم الضرائب يؤذيهم.

النوع الثالث من الملوك: هو الملك العادل ذو القرنين، وهو ملك عادل وسيرته عجيبة في عدله {..إِمَّا أَنْ تُعَذِّبَ وَإِمَّا أَنْ تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْنًا . قَالَ أَمَّا مَنْ ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ ثُمَّ يُرَدُّ إِلَى رَبِّهِ فَيُعَذِّبُهُ عَذَابًا نُكْرًا . وَأَمَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُ جَزَاءً الْحُسْنَى وَسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنَا يُسْرًا} [الكهف:86-88]، يفرق بين الظالمين الكافرين الطاغين في التعامل معهم، وبين الصالحين والأخيار هذا الملك العادل، إذا وجدت رئيسك أو ملكك أو زعيمك يكرم الأخيار والصالحين، ويرفع من مقامهم ويحترمهم من العلماء والصالحين والعباد، ويضرب بيد من حديد على الظالمين فهذا ملك عادل.

إذًا هؤلاء الملوك الثلاثة كلهم في سورة الكهف، وما أشبه الليلة بالبارحة، انظروا الثورات التي حدثت في الأمة في الأشهر الماضية! وجدت سراً رئيساً في كل هؤلاء الملوك والرؤساء التي وقعت الثورات في بلادهم أنهم رؤساء ظلمة، فتجد الشعوب في تلك الديار كلها تجأر وتنادي برفع الظلم، قد تختلف في أمور كثيرة جداً لكنها تتفق على شيء واحد ما هو؟ هو ظلم هؤلاء فهم ظلمة، تأتي سورة الكهف تبين لنا أحكام الملوك، إما ملك كافر والظالم قد يكون كافراً وقد لا يكون، قد يكون ملك أو رئيس أو زعيم مسلم ولكنه ظالم، وقد يكون كافراً وظالماً، وقد يكون كما بينا في قصة ذي القرنين ملك عادل.

هذا من بيان هذه السورة، وتجد هذه السورة تعالج الأخلاق في التزكية والتربية، وكما قلنا في النجاة من الفتن ضبط اللسان {وَلَا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذَلِكَ غَدًا . إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ..}، التعفف عن المال، وهذا ظاهر تماماً في سورة الكهف {..فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجًا عَلَى أَنْ تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا . قَالَ مَا مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْمًا} [الكهف:94-95]، تعفف عن المال، تبين كيف يتعفف الملوك والزعماء عن المال وأموال الناس والشعب المسكين الضعيف، بينما كشفت الحقائق ما رأيناه المليارات في قصور هؤلاء لما وقعوا وسقطوا! من شعب كادح مسكين يبحث عن لقمة العيش، وهؤلاء لديهم المليارات في قصورهم وحساباتهم وأبنائهم..!

فتأتي سورة الكهف تبين من هو الملك العادل من الملك الظالم الذي يأكل أموال الناس.
تبين أن الدنيا حياة غرور، وتصحح منهج الفكر والنظر، وتحذر من الشيطان ووسائسه ودسائسه وأسالبيه، تصحح ميزان اليوم عند الناس، فهو ميزان مختل، الحديث ذو شجون وبإذن الله ستتضح لنا معالم من خلال هذه السورة، وبخاصة عندما نلج في داخل تفصيلاتها.
وإلى اللقاء غداً، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ناصر بن سليمان العمر

أستاذ التفسير بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض سابقا

  • 10
  • 7
  • 38,284
المقال السابق
(2) لماذا نتدارس سورة الكهف؟
المقال التالي
(4) أحسن القصص

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً