هبي يا ريح الإيمان - النسمة التاسعة - الزائر الأخير - (10)

منذ 2014-04-16

فهم عبد الله بن المبارك، فلما قيل له: يا أبا عبد الرحمن إلى متى تكتب هذا الحديث؟! فقال: لعل الكلمة التي أنتفع بها ما كتبتها بعد، إخواني.. لو أن أفجر أهل الأرض حبس فى داره وقيل له: ستقتل بعد ساعة .. لصار في هذه الساعة أتقى أهل الأرض، قال عمر بن ذر: قرأت كتاب سعيد بن جبير إلى أبي: يا أبا عمر .. كل يوم يعيشه المؤمن غنيمة.

4. المسارعة في الخيرات: كان غير واحد من السلف لو قيل له: ستموت غدا ما استطاع أن يزيد في عمله، وهذا لامتلاء قلوبهم بدنو الأجل وقرب الرحيل، والقدوم على نتيجة أعمالهم وجزاء سعيهم.
ويظل العمل دائبا لأن المرء ما يدري هل رجحت كفة الحسنات على السيئات؟! أم أن السيئات ما تزال أكثر.

فهم عبد الله بن المبارك، فلما قيل له: يا أبا عبد الرحمن إلى متى تكتب هذا الحديث؟! فقال: لعل الكلمة التي أنتفع بها ما كتبتها بعد.
إخواني.. لو أن أفجر أهل الأرض حبس فى داره وقيل له: ستقتل بعد ساعة .. لصار في هذه الساعة أتقى أهل الأرض.
قال عمر بن ذر: قرأت كتاب سعيد بن جبير إلى أبي: يا أبا عمر .. كل يوم يعيشه المؤمن غنيمة.

من يسبق الشهيد؟! عن طلحة بن عبيد الله أن رجلين من بلي قدما على رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان إسلامها معا، فكان أحدهما أشد إجتهادا من الآخر، فغز المجتهد منها فاستشهد، ثم مكث الآخر بعده سنة ثم توفي، قال طلحة: فرأيت في المنام.. بينما أنا عند باب الجنة إذا أتى بهما فخرج خارج من الجنة، فأذن للذي توفي في الآخر منهما ثم خرج، فأذن للذي استشهد، ثم رجع إلي فقال: ارجع فإنك لم يأن لك بعد، فأصبح طلحة يحدث به الناس فتعجبوا لذلك، فبلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم وحدثوه الحديث!! فقالوا يا رسول الله.. هذا كان أشد الرجلين اجتهادا ثم استشهد، ودخل هذا الآخر الجنة قبله، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أليس قد مكث هذا بعده سنة؟!». قالوا: بلى. قال: «وأدرك رمضان فصام وصلى كذا وكذا من سجدة فى السنة؟!"». قالوا: بلى. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «فما بينهما أبعد مما بين السماء والأرض» (صحيح كما في صحيح بن ماجة رقم 3171).

وماذا بعد الكلام

  1. احرص على زيارة المقابر مرة في الشهر، وادع في هذه الزيارة لأموات المسلمين، من عرفت ومن لم تعرف.
  2. شيع جنازة كلما استطعت واذكر: «من تيع جنازة إيمانا واحتسابا، وكان معها حتى يصلى عليها ويفرغ من دفنها، فإنه يرجع من الأجر بقيراطين كل قيراط مثل أحد، ومن صلى عليها ثم رجع قبل أن يدفن فإنه يرجع بقيراط من الأجر» (صحيح كما في ص ج ص رقم 6138).
  3. لا تصرف جزء من وقتك في عمل تندم عليه بعد الموت.. املأ أوقات فراغك بما يفيدك في أمر دنيا أو أمر آخرة.
  4. اعف عن من ظلمك.. صل من قطعك.. أعط من حرمك.. فالدنيا جيفة لا تستحق التنازع من أجلها.. وكلنا على سفر منها عاجلا أو آجلا.
  5. أنفق مالك قبل أن يوزع غدا على الورثة، وكلما كان إنفاقك في الدنيا أكثر كانت أملاكك في الجنة أكبر.
  6. إذا صليت فصل صلاة مودع وكأنها آخر صلاة. 

خالد أبو شادي

طبيبٌ صيدليّ ، و صاحبُ صوتٍ شجيٍّ نديّ. و هو صاحب كُتيّباتٍ دعويّةٍ مُتميّزة

  • 1
  • 0
  • 1,688
المقال السابق
النسمة التاسعة - الزائر الأخير - (9)
المقال التالي
النسمة العاشرة - حسن الحسنات - (1)

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً