لا تحزن - فن السرور (2)

منذ 2014-04-29

من الأصولِ في فنِّ السرورِ: أن تُلجمَ تفكيرَكَ وتعصمهَ، فلا يتفلَّتُ ولا يهربُ ولا يطيشُ، فإنك إنْ تركتَ تفكيرَكَ وشأنَهُ جَمَحَ وطَفَحَ، وأعادَ عليكَ مَلفَّ الأحزانِ وقرأَ عليكَ كتابَ المآسي منذُ ولدتْكَ أمُّكَ.

من الأصولِ في فنِّ السرورِ: أن تُلجمَ تفكيرَكَ وتعصمهَ، فلا يتفلَّتُ ولا يهربُ ولا يطيشُ، فإنك إنْ تركتَ تفكيرَكَ وشأنَهُ جَمَحَ وطَفَحَ، وأعادَ عليكَ مَلفَّ الأحزانِ وقرأَ عليكَ كتابَ المآسي منذُ ولدتْكَ أمُّكَ.

إنَّ التفكيرَ إذا شردَ أعادَ لك الماضي الجريحَ وجرجَرَ المستقبلَ المخيفَ، فزلزلَ أركانَك، وهزّ كيانَك وأحرقَ مشاعرَك، فاخطمْه بخطامِ التوجُّهِ الجادِّ المركّزِ على العملِ المثمرِ المفيدِ،
 {وَتَوَكَّلْ عَلَى الْحَيِّ الَّذِي لَا يَمُوتُ}.

ومن الأصول أيضاً في دراسةِ السرورِ: أنْ تُعطيَ الحياةَ قيمتَها، وأنْ تُنزلَهَا منزلتها، فهي لهْوٌ، ولا تستحقُّ منكَ إلا الإعراضَ والصدودَ، لأنها أمُّ الهجْرِ ومُرضِعةُ الفجائعِ، وجالبةُ الكوارثِ، فمَنْ هذه صفتُها كيف يُهتمُّ بها، ويُحزنُ على ما فات منها. صفُوها كَدَرٌ، وبرقُها خُلَّبٌ، ومواعيدُها سرابٌ بقيِعةٍ، مولودُها مفقودٌ، وسيدُها محسودٌ، ومنعَّمُها مهدَّدٌ، وعاشقُها مقتولٌ بسيفِ غَدْرِها.

أًبَني أَبِينا نحنُ أهلُ منازلِ *** أبداً غُرابُ البَيْنِ فيها يَنْعِقُ
نبكي على الدنيا وما مِنْ معشرٍ *** جمعتْهُمُ الدنيا فلمْ يتفرَّقوا
أينَ الجَبَابِرَةُ الأكاسرةُ الأُلى *** كَنَزْوا الكنوزَ فلا بقينَ ولا بَقُوا
مِن كلِّ مَنْ ضاقَ الفَضَاءُ بِعَيْشِه *** حتى ثَوى فحَوَاه لحدٌ ضَيِّقُ
خُرْسٌ إذا نُودوا كأنْ لمْ يعلمُوا *** أنَّ الكلامَ لهم حَلاَلٌ مُطلَقُ

عائض بن عبد الله القرني

حاصل على شهادة الدكتوراة من جامعة الإمام الإسلامية

  • 0
  • 0
  • 1,120
المقال السابق
فن السرور (1)
المقال التالي
فن السرور (3)

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً