غزة.. وبداية مرحلة جديدة

منذ 2008-03-04

ألا يرى حكام المسلمين اليوم أشلاء الأطفال تتناثر ودماؤهم تسيل؟! ألا يشعرون بهم كما نشعر؟! أليست لديهم قلوب تتألم لهذا المصاب الجلل؟! أطفال رضع جاؤوا إلى الدنيا وهم لا يعلمون بأي عالم سيعيشون، لا يعلمون بأي زمن سيكونون.. زمن رخصت فيه دماء المسلمين،

 

لو كان ما نراه اليوم يحصل في غزة يحصل في ولاية أمريكية أو مدينة أوروبية فهل كان العالم سيصمت؟ وهل ستظل الأمم المتحدة متفرجة ومجلس الأمن عاجزا؟!.. بالتأكيد لا!! ولكن بما أنّها دماء للمسلمين فهي لا تعني لهم شيئا.

نحن لا نريد من العالم أن يتحرك لإنقاذنا وحمايتنا ولكننا نستغرب ونتعجب صمت المسلمين، ويحيرنا إجماع حكوماتهم على عدم التحرك بجدية لإنقاذ هذا الشعب المضطهد!!

ألا يرى حكام المسلمين اليوم أشلاء الأطفال تتناثر ودماؤهم تسيل؟! ألا يشعرون بهم كما نشعر؟! أليست لديهم قلوب تتألم لهذا المصاب الجلل؟! أطفال رضع جاؤوا إلى الدنيا وهم لا يعلمون بأي عالم سيعيشون، لا يعلمون بأي زمن سيكونون.. زمن رخصت فيه دماء المسلمين، وهانوا فيه رغم كثرتهم، أنّه زمن الغثائية ولا ريب.

إنّها سنوات قليلة تفصلنا عن مقتل "محمد الدرة" تلك الحادثة التي حركت مئات الملايين من الأمة الإسلامية، واشعلت جذوة الإيمان في قلوبهم، وأظهرت المعنى الحقيقي للأخوة الإسلامية.. أمّا اليوم فمئات من "محمد الدرة" يتساقطون قتلى وجرحى ولكن.. أين الشعور يا أمة الإسلام؟!!.. أين الإيمان الحقيقي أيّها المسلمون؟!

أكاد أجزم أنّه لولا إعطاء بعض الحكومات الضوء الأخضر لإسرائيل في ارتكاب هذه المجازر لما أقدمت إسرائيل على ما فعلت!!.. وربّما تم الاتفاق على أن تكون ردة الفعل هي استنكارات "سامجة".. أو علاج المرضى والمصابين!!

إنّ الأمة الإسلامية اليوم تبحث عن قائد صادق ناصح أمين قوي يخرجها من التيه الذي دخلت إليه، وينشلها من قاع الذل والهوان، قائد يجمع كلمتها ويؤلف بين صفوفها، قائد قوي بربه جل وعلا لا يفكر بمصالحه الخاصة إنّما همه عزة الأمة وكرامتها، والأمة تبحث عن هذا القائد لتعطيه الشرعية الكاملة، وتبايعه على السمع والطاعة، وهذه الأمة إذا فقدت الأمل في قياداتها السياسية فإنّها تبحث عن أي عالم كامل صادق لا يخاف في الله لومة لائم، فقيه في أمر واقعه، يعرف كيف يزن الأمور وينزلها منازلها، فإذا وجدته فهو الذي سيجدد لهذه الأمة عزها وكرامتها، ويعيد لها قيادتها، فإن لم يكن عالما واحدا يقدر على هذه المهمة فإنّها مجموعة من العلماء تظلهم مظلة واحدة يصدعون بالحق ويقودون أمة الإسلام.. فأين العلماء العاملون؟

إذا كان بكاء الأطفال ونوح الثكالى وصياح الأيامى لا يحرك فينا أي شعور، ولا يجعلنا بعد البكاء نفعل شيئا، فأين الإيمان إذا؟!.. وما فائدته في القلوب؟!.. الإيمان بالله يستلزم نصرة المؤمنين بالدعاء والمال والكلمة والمقال، ومن كان يستطيع أن يمد المجاهدين في أرض الإسراء بما يستطيع فليفعل «ومن جهز غازيا فقد غزا» أين منظمات حقوق الإنسان فيما يجري اليوم في غزة، أين المنظمات النسائية وخصوصا العربية منها مما يجري لنساء فلسطين، لماذا لا نسمع صوتهن اليوم؟! أين اللواتي يصرخن ملىء أفواههن في الجمعيات النسائية يطالبن بحق المرأة في الإنتخاب والترشيح وحقها بالاختلاط بالرجال!! وحقها في تولي الولايات العامة!! أين أصواتهن اليوم للمطالبة بحق المرأة "بالحياة" في فلسطين؟! بل حقها بدفن أطفالها دفنا كريما؟!! بل بحقها بتكفينها ودفنها دفنا كريما بعد موتها؟!!.. أم أنّ الأمر لا يعنيهن!!

إنّ الشعوب الإسلامية اليوم معنية بالتحرك لتغيير حال هذه الأمة وإيقاف العبث في مقدراتها من أجل مصالح بعض عملاء العدو الصهيوني، وهي معنية بالبدء بمشروع إغاثة كبير لهذه الأمة على المستوى السياسي والعسكري والاقتصادي والاجتماعي، ويجب ألا تنسى هذه الشعوب أنّ الإصلاح الديني والأخلاقي هو العمود الفقري لكل تغيير ونهضة، ولتبدأ المؤسسات والمنظمات والجمعيات الأهلية بحملات تغيير شاملة ودعوات للملمة الشتات وجمع الكلمة على القضايا الكلية لهذه الأمة، وليكن التنسيق بين هذه المؤسسات والمنظمات بداية مرحلة جديدة في تاريخ هذه الأمة.

اللّهم انّا نشكو إليك ضعف قوتنا وقلة حيلتنا وهواننا على النّاس يا رب المستضعفين.
اللّهم أعز الاسلام والمسلمين وأذل الشرك والمشركين، وانصر عبادك المجاهدين في كل مكان، اللّهم آمين.

[email protected]

تاريخ النشر: الثلاثاء 4/3/2008


المصدر: طريق الإيمان

نبيل بن علي العوضي

داعية مشارك في إدارة الوعظ والثقافة في وزارة الأوقاف الكويتية

  • 10
  • 2
  • 10,484
  • محمد ابو أيمن

      منذ
    [[أعجبني:]] مقالة رائعة لو كانت قلوبنا [[لم يعجبني:]] والله ماذبح الفلسطينين الا نحن.نحن بأعمالنا وببعدنا عن كتاب الله وسنة رسوله لو كنا حقا أحفادرسول الله صلى الله عليه وسلم ما تجرأهاؤلاء القردة و الخنازير أن يفعلوا بنا كل هذا الله الله الله فينا ياحكام العرب
  • عثمان موسـى ادم

      منذ
    [[أعجبني:]] المقال حقائق كالقذائق التى ترمى على احباب الرسولكاحمم فى غزاة سؤالى ماذا ينتظر الحكام الى ان يأتى الموت الى مضاجعهم والله ثمن المسلمون يريدون الموت فى سبيل الله ولكن اغلقوا المنافذ وجففوا الجمعيات الخيرية ونعتت بداعمة الإرهاب فى غزة لمن يسمع اذا كان القوم ساهون يأكلون وينامون كأنعام.زالقلوب ماتت
  • ام يزن

      منذ
    [[أعجبني:]] هذا الكلام ليس في هذا الزمان الحكام يريدون الكراسي فقط لا يريدون النصر النصر قادم لكن ليس من الحكام النصر قادم ان شاء الله بوحدة الشعوب العربيه وليس من الحكام لا إله لا الله الله اكبر والعزة لله
  • زائر

      منذ
    لم يعجبني: les arabe et les moussleme ils ont beaucou mai ils fais rien
  • طارق

      منذ
    [[أعجبني:]] بسم الله الرحمن الرحيم ما بعد غضب المسلمين لله رب العالمين دليل علي حياة لقلوب [[لم يعجبني:]] تخاذل حكام المسلمين تجاه القضاياالاسلامية ورايات ترفع لاتسمن ولا تغني من جوع كغثاء السيل لذاأنصحكم و انصح نفسي واياكم بالرجوع الى الله لانه لا يكون لناالنصر الا به اسأل الله ان يحشرنامع الانبياء والشهداء والصديقين . سبحان ربك رب العزةعمايصفون وسلام على المر سلين والحمدلله رب العالمين والسلام عليكم ورحمة الله.
  • الشافعى احمد

      منذ
    [[أعجبني:]] فضيله الامام عبد الرحمن السديس لعلك علمت اننى اردت ان اخطب الداعيه الاسلاميه على قناه اقرا وانا اعلم انك علمت ذالك فيا امام ما يضر ان اخطب امراه واثنين وثلاثه هل هذا حرام هل هذا ينزل غضب الله انا ما فعلت الا ما احله الله وارتضاه لنا نحن المسلمين زوجه واثنان وثلاثه واربعه طالما اسطتيع ان اعدل بينهن ولا اظلم واحده فيهن بل وان الله يعطينى ثواب على ذالك ولكن لا ياتى احد ويظن بى ظن سىء فى وفى اخلاقى فانا عشت حياتى طوال الثلاثه والثلاثين سنه التى مضت من عمرى عفيف طاهر نظيف بل وان البنات والفتيات هن الاتى كانوا يتعرضون لى منذ صغرى وكنت انا اتعفف عنهم وكنت دائما اتذكر اننى لاارضاه لاختى وانا اقولها لكم جميعا لو احل الله الزواج بعشرين امراه لتزوجت عشرين امراه طالما انا لم اتعدى على حدود الله وافعل ما يرضى الله اما من قال فى دعائه فى صلاه العشاء على قناه اقرا وهو يقصدنى وقال اعوذ بالله من نفس لا تشبع فلو كان يقصدنى فسامحه الله وقولو له ان النبى كان يستعيذ من النفس التى لا تشبع من الحرام وليست التى لاتشبع من الحلال فلو كان حلال فقد قال الله فى الحلال كلوه هنيئا مريئا
  • أبو شهاب الجزائري

      منذ
    [[أعجبني:]] ياليت الأمة الإسلامية حكاما و محكومين يسمعون...
  • حسين الطراهوني

      منذ
    [[أعجبني:]] في كل ظالم وفي كل طاغيه اللهم أنصر الحق في كل زمان ومكان وأنصر المسلمين
  • أسامه الهندي

      منذ
    [[أعجبني:]] الكلمات وبلاغتها... [[لم يعجبني:]] بأنهافقط كلمات ... فلم يبقى للشعوب العربية أية كرامة...والأسرة العربية تتجمع على ستار أكادمى والأبنة تطلب من ذى القرنين ( الأب ) التصويت علي أحد المعجبين والأب يبادلهاباعجابه بأحد الفتيات في ذاك البرنامج... وووو
  • بشار

      منذ
    [[أعجبني:]] كل كلمه في هذا المقال هزت شعوري, ولكن.........ما العمل؟؟؟؟؟ اتمنى من الله ان يتقبل دعائنا, فهذا كل ما استطيع فعله......و حسبي الله و نعم الوكيل

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً