تغريدات عن الخليفة أبو بكر الصديق رضي الله عنه - (5/9)

منذ 2014-05-08

231 تغريدة على تويتر للشيخ موسى بن راشد العازمي عن خليفة النبي صلى الله عليه وسلم أبو بكر الصديق رضي الله عنه مقسمة إلى تسعة أجزاء ننشرهم تباعًا... (الجزء الخامس)

98- فلما برَّأ الله عائشة رضي الله عنها، قال أبوبكر الصديق رضي الله عنه: والله لا أنفق على مسطح نفقة واحدة بعد اليوم.

99- فنزل قوله تعالى في الصديق: {ولا يَأْتَلِ أولو الفضل منكم والسعة أن يؤتوا أولي القربى والمساكين والمهاجرين في سبيل الله} [النور من الآية:22].

100- {وليعفوا وليصفحوا ألا تحبون أن يغفر الله لكم والله غفور رحيم} [النور من آية:22]، ولا يأتل: يعني ولا يحلف.

101- فقال أبوبكر الصديق رضي الله عنه: بلى والله إني أُحب أن يغفر الله لي، وأرجع إلى مسطح النفقة التي كان يُنفقها عليه..(1/5)

102-(2/5).. وكان أبوبكر الصديق رضي الله عنه عظيم الثقة بالنبي صلى الله عليه وسلم ففي غزوة الحُديبية لما ثقُلت على المسلمين شروط صلح الحُديبية..

103-(3/5).. والتي في ظاهرها نصر للمشركين، قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه لأبي بكر الصديق: يا أبا بكر ألسنا على الحق؟..

104- (4/5).. قال: بلى، قال عمر: ألسنا على الحق وعدونا على الباطل؟
قال: بلى، قال عمر: فَلِمَ نُعطي الدنية في ديننا؟..

105-(5/5).. فقال أبوبكر رضي الله عنه: يا عمر إنه رسول الله، وليس يَعصي ربه، وهو ناصره، فاستمسك بغرزه، فوالله إنه على الحق.

106- وفي هذا الحديث دلالة على أن أبا بكر كان أكمل الصحابة وأعرفهم بأحوال النبي صلى الله عليه وسلم وأعلمهم بأمور الدين وأشدهم موافقة لأمر الله.

107- وكان أبوبكر الصديق رضي الله عنه من أعظم الصحابة في الحرص على فعل الخيرات والتنافس فيها، فقد دعا النبي صلى الله عليه وسلم الصحابة..(1/4)

108-(2/4)..على الصدقة يومًا فقال عمر رضي الله عنه: اليوم، أسبق أبا بكر الصديق، فجاء عمر بنصف ماله فقال له صلى الله عليه وسلم: «ما أبقيت لأهلك؟»..

109-(3/4).. قال عمر: مثله، فجاء أبو بكر بكل ماله، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: «ما أبقيت لأهلك يا أبا بكر؟» قال: أبقيت لهم الله ورسوله..

110-(4/4).. فقال عمر رضي الله عنه: والله لا أسابقك إلى شيء أبدًا.
هكذا كان أبوبكر الصديق رضي الله عنه.

111- قال النبي صلى الله عليه وسلم يومًا في عبدالله بن مسعود: «مَن سرَّه أن يقرأ القرآن رطبًا كما أنزل، فليقرأه على قراءة ابن أم عبد».

112- فلما سمع عمر بن الخطاب ذلك من النبي صلى الله عليه وسلم قال: والله لأغدون إلى ابن مسعود فأُخبره -وهذا من حرصه لحب الخير لابن مسعود-.

113- فذهب عمر لابن مسعود ليُبشِّره بكلام النبي صلى الله عليه وسلم الذي قاله فيه، وإذا به يجد أبا بكر الصديق سبقه إليه وبشَّره..(1/2)

114-(2/2).. فلما رأى عمر ذلك، قال: والله ما سابقت أبا بكر الصديق إلى خير قط إلا سبقني إليه. 

115- روى الإمام أحمد في الفضائل عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه قال: "إن أبا بكر الصِّدِّيق كان سابقًا مُبَرَّزًا".

116- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «مَن أصبح منكم اليوم صائمًا؟»
قال أبو بكر: أنا.
قال صلى الله عليه وسلم: «مَن تبع منكم اليوم جنازة؟»..(1/3)


117-(2/3).. قال أبو بكر: أنا
قال صلى الله عليه وسلم: «مَن أطعم منكم اليوم مسكينًا ؟»
قال أبو بكر: أنا
قال صلى الله عليه وسلم: «مَن عاد منكم اليوم مريضًا ؟»..

118-(3/3).. قال أبوبكر: أنا.
فقال صلى الله عليه وسلم: «ما اجتمعن في امرئ إلا دخل الجنة» (رواه مسلم).

119- وكان رضي الله عنه مُسدَّدا لقوة تقواه، وصدقه، وإخلاصه.
قال صلى الله عليه وسلم: «إنَّ أَمَنَّ الناس عليَّ في صُحبته وماله أبوبكر».

120- قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: "كان أبوبكر الصدِّيق أحبَّنا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان خيرنا وسيِّدنا" (رواه البخاري).

المصدر: من تغريدات الشيخ موسى العازمي بتويتر
  • 3
  • 0
  • 6,457
المقال السابق
(4/9)
المقال التالي
(6/9)

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً