لا تحزن - الاكتئابُ طريقُ الشقاءِ (2)

منذ 2014-05-13

اصنعْ من الليمونِ شراباً حُلواً. وقال أحدُهم: ليس الذكيُّ الفطِنُ الذي يستطيعُ أنْ يزيد أرباحهُ، لكنّ الذكيَّ الذي يحوِّلُ خسائره إلى أرباحٍ {أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ}.

  • قال أحدُ الحكماءِ: اصنعْ من الليمونِ شراباً حُلواً. وقال أحدُهم: ليس الذكيُّ الفطِنُ الذي يستطيعُ أنْ يزيد أرباحهُ، لكنّ الذكيَّ الذي يحوِّلُ خسائره إلى أرباحٍ {أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ}.

    وفي المثلِ: لا تنطحِ الحائط!!
    والمعنى: لا تعانِدْ منْ لا تستفيدُ منْ عنادِهِ فائدةً تعودُ عليك بخيْرٍ.

إذا لم تستطعْ شيئاً فدَعْهُ *** وجاوِزْه إلى ما تستطيعُ


وقالوا: ولا تطحنِ الدقيق، {فَأَثَابَكُمْ غُمَّاً بِغَمٍّ لِّكَيْلاَ تَحْزَنُواْ عَلَى مَا فَاتَكُمْ}.
والمعنى: أنَّ الأمور التي فُرغ منها وانتهتْ لا ينبغي أن تُعاد وتُكرَّر؛ لأنَّ في ذلك قلقاً واضطراباً وتضييعاً للوقت.

وقالوا أيضاً وهو مثلٌ إنكليزيٌ: لا تنشرِ النشارة.
والمعنى: أي نشارةَ الخشبِ، لا تأت وتنشرْها مرةً ثانيةُ، فقدْ فرغ منها.
يقولون ذلك لمنْ يشتغلُ بالتوافهِ، واجترار الهمومِ، وإعادةِ الماضي، {الَّذِينَ قَالُواْ لإِخْوَانِهِمْ وَقَعَدُواْ لَوْ أَطَاعُونَا مَا قُتِلُوا قُلْ فَادْرَؤُوا عَنْ أَنفُسِكُمُ الْمَوْتَ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ}.

 

عائض بن عبد الله القرني

حاصل على شهادة الدكتوراة من جامعة الإمام الإسلامية

  • 1
  • 0
  • 1,306
المقال السابق
الاكتئابُ طريقُ الشقاءِ (1)
المقال التالي
الاكتئابُ طريقُ الشقاءِ (3)

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً