لا تحزن - مكوِّناتُ السَّعادةِ

منذ 2014-05-14

وعند الترمذيِّ عنهُ صلى الله عليه وسلم: «منْ بات آمناً في سِرْبهِ، معافىً في بدنه، عندهُ قوتُ يومِهِ، فكأنما حِيزَتْ له الدنيا بحذافِيرِها».

وعند الترمذيِّ عنهُ صلى الله عليه وسلم: «منْ بات آمناً في سِرْبهِ، معافىً في بدنه، عندهُ قوتُ يومِهِ، فكأنما حِيزَتْ له الدنيا بحذافِيرِها».

والمعنى: إذا حصل على غذاءٍ، وعلى مأوًى وكان آمناً، فقدْ حصل على أحسنِ السعاداتِ، وأفضلِ الخيراتِ، وهذا يحصلُ عليه كثيرٌ من الناسِ، لكنهمْ لا يذكرونه، ولا ينظرون إليه ولا يلمسونه.

يقولُ سبحانه وتعالى لرسوله: {وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي}. فأيُّ نعمةٍ تمّتْ على الرسولِ صلى الله عليه وسلم ؟
أهي المادةُ؟ أهو الغذاءُ؟ أهي القصورُ والدورُ والذهبُ والفِضَّةُ، ولم يملكْ من ذلك شيئاً؟
إنَّ هذا الرسول العظيم صلى الله عليه وسلم كان ينامُ في غرفةٍ منْ طينٍ، سقفُها منْ جريدِ النخلِ، ويربطُ حَجَريْنِ على بطنِهِ، ويتوسَّدُ على مخدَّةٍ منْ سَعَف النخلِ تؤثِّر في جنبهِ، ورهن دِرْعهُ عند يهوديٍّ في ثلاثين صاعاً منْ شعيرٍ، ويدورُ ثلاثة أيامٍ لا يجدُ رديء التمرِ ليأكله ويشبع منه. 

مِت ودرعُك مرهونٌ على شظفٍ *** من الشَّعيرِ وأبقى رهَكَ الأجلُ
لأنَّ فيك معاني اليُتْمِ أعذبُهُ *** حتى دُعيت أبا الأيتامِ يا بَطَلُ

كفاك عنْ كلِّ قصرٍ شاهقٍ عمدٍ *** بيتٌ من الطينِ أو كهفٌ من العلمِ
تبني الفضائل أبراجاً مشيَّدةً *** نُصْيَ الخيامِ التي منْ أروعِ الخيمِ

{وَلَلْآخِرَةُ خَيْرٌ لَّكَ مِنَ الْأُولَى . وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى}، {إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ}.

عائض بن عبد الله القرني

حاصل على شهادة الدكتوراة من جامعة الإمام الإسلامية

  • 1
  • 0
  • 1,852
المقال السابق
حَسْبُنَا اللّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ
المقال التالي
هيا إلى الصلاة (1)

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً