لا تحزن - حقوقُ الأخوَّةِ

منذ 2014-05-22

أسرارٌ في الذنوبِ، ولكنْ لا تذنبْ!: ذكر بعضُ أهلِ العلمِ: أنَّ الذنب كالختْمَ على العبد، ومنْ أسرارها بعد التوبةِ: قصْمُ ظهر العُجْبِ، وكثرةُ الاستغفارِ والتوبةُ والإنابةُ والتَّوجُّهُ والانكسارُ والندامة، ووقوع القضاءِ والقدرِ، والتَّسليمُ بعبوديَّةِ مُقابلةِ القضاءِ والقدرِ.

  • حقوقُ الأخوَّةِ: مما يُسعدُ أخاك المسلم أنْ تُناديهِ بأحبِّ الأسماءِ إليهِ.

أُكْنِيهِ حين أُناديِه لأُكرِمهُ *** ولا أُلقِّبُهُ والسَّوْءَةُ اللَّقبُ

وأنْ تهشَّ وتَبَشَّ في وجهِه «ولو أنْ تلْقى أخاك بوجه طلْقٍ»، «تبسُّمُك في وجهِ أخيك صدقةٌ». وأنْ تشجِّعهُ على الحديثِ معك، أي تتركَ له فرصةً ليتكلَّم عنْ نفسِه وعن أخبارِهِ، وتسأل عنْ أمورِه العامّةِ والخاصّةِ، التي لا حَرَجَ في السؤالِ عنها، وأنْ تهتمّ بأموره «منْ لم يهتمَّ بأمرِ المسلمين فليس منهمْ»، {وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ}.

ومنها: أنْ لا تلومه ولا تعْذله على شيءٍ مضى وانتهى، ولا تحرجه بالمزاحِ: «لا تُمارِ أخاك ولا تُمازِحْه، ولا تعِدهُ موعداً فتُخْلِفه».
 

  • أسرارٌ في الذنوبِ، ولكنْ لا تذنبْ!: ذكر بعضُ أهلِ العلمِ: أنَّ الذنب كالختْمَ على العبد، ومنْ أسرارها بعد التوبةِ: قصْمُ ظهر العُجْبِ، وكثرةُ الاستغفارِ والتوبةُ والإنابةُ والتَّوجُّهُ والانكسارُ والندامة، ووقوع القضاءِ والقدرِ، والتَّسليمُ بعبوديَّةِ مُقابلةِ القضاءِ والقدرِ.
    ومنها: تحقُّقُ أسماءِ اللهِ الحسنى وصفاتِه العُلى مثلِ: الرحيمِ والغفورِ والتَّوّابِ.

عائض بن عبد الله القرني

حاصل على شهادة الدكتوراة من جامعة الإمام الإسلامية

  • 0
  • 0
  • 6,825
المقال السابق
احْذرِ العِشق
المقال التالي
اطْلُبِ الرزق ولا تحرِصْ

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً