لا تحزن - بَسْمةٌ في البدايةِ (1)

منذ 2014-06-04

من حُسنِ الطالع وجميلِ المقابلةِ تبسُّم الزوجةِ لزوجِها والزوجُ لزوجتِه، إن هذه البسمة إعلانٌ مبدئيٌّ للوفاقِ والمصالحةِ: «وتبسُّمك في وجه أخيك صدقةٌ». وكان صلى الله عليه وسلم ضحَّاكاً بسَّاماً.

من حُسنِ الطالع وجميلِ المقابلةِ تبسُّم الزوجةِ لزوجِها والزوجُ لزوجتِه، إن هذه البسمة إعلانٌ مبدئيٌّ للوفاقِ والمصالحةِ: «وتبسُّمك في وجه أخيك صدقةٌ». وكان صلى الله عليه وسلم ضحَّاكاً بسَّاماً.

وفي البدايةِ بالسلامِ: {فَسَلِّمُوا عَلَى أَنفُسِكُمْ تَحِيَّةً مِّنْ عِندِ اللَّهِ مُبَارَكَةً طَيِّبَةً}، وردُّ التحيةِ من أحدِهما للآخرِ : {وَإِذَا حُيِّيْتُم بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّواْ بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا}.

  • قال كُثيِّر:

حيَّتْك عزّةُ بالتسليمِ وانصرفتْ *** فحيِّها مثل ما حيَّتْك يا جملُ 
ليت التحية كانتْ لي فأشكرها *** مكان يا جملاً حُيِّيت يا رجلُ

ومنها الدعاءُ عند دخول المنزلِ: «اللهمَّ إني أسألُك خَيْرَ الموْلجِ وخير المخرجِ، باسم اللهِ ولجْنا، وباسمِ اللهِ خرجْنا، وعلى اللهِ ربِّنا توكَّلنا».
ومن أسبابِ سعادةِ البيتِ: لِينُ الخطابِ من الطرفين: {وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ}.
 

وكلامُها السحرُ الحلالُ لو أنه *** لم يجنِ قتل المسلمِ المتحرِّزِ 
إنْ طال لمْ يُمْلَلْ وإنْ هي أوجزتْ *** ودَّ المحدَّثُ أنها لم تُوجزِ


يا ليت الرجل ويا ليت المرأة، كلٌّ منهما يسحبُ كلام الإساءةِ وجرْح المشاعرِ والاستفزازِ، يا ليت أنهما يذكرانِ الجانب الجميل المشرق في كلٍّ منهما، ويغضَّانِ الطرْف عن الجانبِ الضعيفِ البشريِّ في كليهما.

 

عائض بن عبد الله القرني

حاصل على شهادة الدكتوراة من جامعة الإمام الإسلامية

  • 0
  • 0
  • 674
المقال السابق
وقفة 23
المقال التالي
بَسْمةٌ في البدايةِ (2)

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً