لا تحزن - جوائز للرعيل الأول

منذ 2014-06-08

هل جزاءُ هؤلاء المجاهدين والمنافحين عن الملةِ: غنائمُ من إبل وبقرٍ وغنمٍ؟ هل مكافأةُ هؤلاء المناضلين عن الرسالة الذابِّين عن الدينِ: عُروضٌ ماليةٌ؟ هل تظنُّ أنه يُبرِدُ غليل هؤلاءِ الصفوةِ المجتباةِ والنخبةِ المصطفاةِ، دراهمُ معدودةٌ أو بساتينُ غنَّاء أو دورٌ منمَّقةٌ؟ لا.

{لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحاً قَرِيباً}.
هذه غايةُ ما يتمناه المؤمنين وما يطلبُه الصادقون وما يحرصُ عليه المفلحون رضوانِ اللهِ.
إن الرضا أجلُّ المطالبِ وأنبلُ المقاصدِ وأسمى المواهبِ.

هنا في هذه الآية جاء رضا اللهِ، بينما ذُكِر في موضعٍ آخر الغفرانُ:
{لِيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِن ذَنبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ}.
وفي موطنٍ ثانٍ التوبةُ:
{لَقَد تَّابَ الله عَلَى النَّبِيِّ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ}.
وفي ثالثٍ العفوُ:
{عَفَا اللّهُ عَنكَ لِمَ أَذِنتَ لَهُمْ}.

أما هنا: فالرضوان المحقَّقُ، لأنهم يبايعونك تحت الشجرةِ وعلم اللهُ ما في قلوبِهم، فبيْعتُهم بيعةٌ لأرواحهم الثمينةِ عندهم لتزهق لمرضاةِ الملكِ الحقِّ، وبيعةٌ لأنفسهم النفيسةِ لتذهب لمرضاةِ الواحدِ القهارِ، وبيعةٌ لوجودهم وحياتهم، لأنَّ في موتهم حياة للرسالة، وفي قتلهم خلوداً للملة، وفي ذهابِهم بقاءً للميثاقِ.

وعِلم ما في قلوبهم من الإيمانِ المكينِ واليقينِ المتين، والإخلاصِ الصافي والصدقِ الوافي، لقد تعبُوا وسهرُوا، وجاعُوا وظمئُوا، وأصابهم الضررُ والضيقُ، والمشقةُ والضنى، لكنه رضي عنهم.

لقد فارقُوا الأهل والأموال والأولاد والديار، وذاقُوا مرارة الفراقِ ولوعة الغربةِ، ووعثاء السفرِ وكآبة الارتحالِ ، لكنه رضي عنهم.
لقد شُرِّدوا وطُرِدُوا وفُرِّقُوا وتعِبُوا وأُجهدُوا، لكنَّه رضي عنهم.

هل جزاءُ هؤلاء المجاهدين والمنافحين عن الملةِ: غنائمُ من إبل وبقرٍ وغنمٍ؟ هل مكافأةُ هؤلاء المناضلين عن الرسالة الذابِّين عن الدينِ: عُروضٌ ماليةٌ؟ هل تظنُّ أنه يُبرِدُ غليل هؤلاءِ الصفوةِ المجتباةِ والنخبةِ المصطفاةِ، دراهمُ معدودةٌ أو بساتينُ غنَّاء أو دورٌ منمَّقةٌ؟ لا.

يُرضيهم رضوانُ اللهِ، ويُفرحُهم عفوُ اللهِ، ويُثلجُ صدورهم كلمةٍ: {وَجَزَاهُم بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيراً . مُتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الْأَرَائِكِ لَا يَرَوْنَ فِيهَا شَمْساً وَلَا زَمْهَرِيراً . وَدَانِيَةً عَلَيْهِمْ ظِلَالُهَا وَذُلِّلَتْ قُطُوفُهَا تَذْلِيلاً . وَيُطَافُ عَلَيْهِم بِآنِيَةٍ مِّن فِضَّةٍ وَأَكْوَابٍ كَانَتْ قَوَارِيرَا . قَوَارِيرَ مِن فِضَّةٍ قَدَّرُوهَا تَقْدِيراً}.

 

عائض بن عبد الله القرني

حاصل على شهادة الدكتوراة من جامعة الإمام الإسلامية

  • 24
  • 0
  • 1,026
المقال السابق
هِتافٌ في وادي نخلة
المقال التالي
الرضا ولو على جمْر الغضَا (1)

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً