الحقيقة - (1) الصبي ذو الشهر الواحد

منذ 2014-06-10

تخيَّل وليدًا عمرُه شهرٌ واحد، قضى اللهُ أن لا يعيشَ سوى هذا الشهرَ فقبضَهُ ديانُ يومُ الدين، وقبرَ مع المقبورين، وبينما هم في قبورِهم: إذ نُفِخَ في الصور، وبُعثِرَتِ القبور، وخرج المقبور، وكان في من خرجَ ذلكم الصبيُ ذو الشهرِ الواحد، حافيًا عاريًا أبهمَ، نظر فإذا الناسُ حفاةٌ عراةٌ رجالًا والنساء كالفراشِ المبثوث.

إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مُضلَّ له، ومن يُضلِل فلا هادي له.

أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير. وأشهد أن محمدًا عبد الله ورسوله، صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله وصحبه والتابعين لهم بإحسان.


{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ} [البقرة:102].

أما بعد:

عبد الله.. عقلك عقلكَ، وسمعك وقلبك، أعرنيهما وأرعنيهما لحظات قد تطول راجيًا أن يتسع صدرك احتسابًا لِما أقول، ثم حلِّق معي بخيالكَ متخيِّلًا ما هو واقعُ، ومتصورًا ما هو حقيقةٌ على الحقيقةِ.

تخيَّل وليدًا عمرُه شهرٌ واحد، قضى اللهُ أن لا يعيشَ سوى هذا الشهرَ فقبضَهُ ديَّانُ يومُ الدين، وقُبِرَ مع المقبورين، وبينما هم في قبورِهم: إذ نُفِخَ في الصور، وبُعثِرَتِ القبور، وخرج المقبور، وكان في من خرجَ ذلكم الصبيُ ذو الشهرِ الواحد، حافيًا عارِيًا أبهمَ، نظر فإذا الناسُ حفاةٌ عراةٌ رجالًا ونساءً.. كالفراشِ المبثوث.

الجبالُ كالعهنِ المنفوش، السماءُ انفطرت ومارت وانشقَّت وفُتِحت وكُشِطت وطُوِيَت.

والجبالُ سُيِّرت ونُسِفَت ودُكَّت، والأرضُ زُلِّزِلة ومُدَّت وأَلقت ما فيها وتخلَّت.

العِشار عٌُطِّلت، الوحوشُ حُشِرَت، البحارُ فُجِّرت وسُجِّرت.

الأمم على الرُكبِ جثت وإلى كتابها دُعيت، الكواكبُ انتثرت، النجومُ انكدرت.

الشمسُ كُوِّرت ومن رؤوسِ الخلائقِ أُدنِيت.

الأممُ ازدحمت وتدافعت، الأقدامُ اختلفت، الأجوافُ احترقت، الأعناقُ من العطشِ وحرِّ الشمسِ ووهجِ أنفاسِ الخلائقِ انقطعت، فاض العرق فبلغ الحقوين والكعبين وشحمة الأذنين.

والناسُ بين مستظلِ بظلِ العرش، ومصهورٍ في حرِّ الشمسِ.

الصحفُ نُشِرَت، والموازينُ نُصِبَت، والكتبُ تطايرت، صحيفةُ كلٍ في يده مُخبِرةٌ بعمله، لا تُغادِرُ بليةً كتمها، ولا مخبأة أسرَّها.

اللسان كليلُ والقلبُ حسيرٌ كسير، الجوارحُ اضطربت، الألوانُ تغيَّرت لما رأت، الفرائصُ ارتعدت، القلوبُ بالنداءِ قُرعت، والموءودةُ سألت، والجحيمُ سعرت، والجنةُ أزلفت.

عظُمَ الأمر، وأشتدَ الهول، والمُرضِعةُ عمَّا أَرضعت ذُهِلت، وكلُ ذاتِ حملٍ حملها أوقعت.

زاغتِ الأبصارُ وشخصت، والقلوبُ الحناجرَ بلغت، وانقطعت علائقُ الأنسابِ.

وتراكمت سحائبُ الأهوالِ، وأنعجم البليغُ بالمقالِ وعنتِ الوجوهُ للقيوم.

واقتُصَ من ذي الظلمِ للمظلومِ وساوتَ الملوكُ للأجنادِ، وأُحضِرَ الكتابُ والأشهادِ.

وشَهِدَ الأعضاءُ والجوارح، وبدت السوءاتُ والفضائح، وابتُلِيت هنالك السرائرُ، وانكشفَ المخفيُ في الضمائر.

هنا.. تخيَّل ذلك الوليدُ صاحبَ الشهرِ الواحد، ما اقترفَ ذنبًا وما ارتكبَ جُرمًا والأهوالُ محدقةٌ به من بين يديه، ومن خلفه وعن يمينه وعن شماله، تخيَّلهُ مذعورًا قلبُه، اشتعل رأسُه شيبًا في الحال لهولِ ما يرى، فيا لله لذلك الموقف.

يوم عبوس قنطرير شرّه *** وتشيب منه مفارِق الولدان
هذا بلا ذنبُ يخاف مصيره *** كيف المِصرُّ على الذنوبِ دهورُ

قال اللهُ عز وجل: {فَكَيْفَ تَتَّقُونَ إِنْ كَفَرْتُمْ يَوْمًا يَجْعَلُ الْوِلْدَانَ شِيبًا} [المُزَّمِّل:17].

عباد الله:

في خِضمِ هذه الأهوالِ التي تبيَضُّ منها مفارقُ الولدانِ، ما النجاة وما المخرج؟

إن النجاةَ والمخرجَ في أمرٍ لا غير، لا يصلحُ  قلبٌ، ولا تستقيمُ نفسٌ ولا تسعدُ إلا به، خُوطِبَ به الخلقُ أجمعين، خصَ به المؤمنون، أُوصيَ به الأنبياءُ والمرسلون، وخاتَمَهم سيدُ ولد أدم أجمعين عليه وعليهم صلوات وسلام ربّ العالمين. أي أمرٍ هذا أيها المؤمنون؟

إنه وصية الله للأولين والآخِرين:

{وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُوا اللَّهَ} [النساء من الآية:131].

تقوى اللهِ وكفى، قال جل وعلا: {وَيُنَجِّي اللَّهُ الَّذِينَ اتَّقَوْا بِمَفَازَتِهِمْ لَا يَمَسُّهُمُ السُّوءُ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ} [الزُّمر:61].

ويقول: {وَإِنْ مِنْكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا ۚ كَانَ عَلَىٰ رَبِّكَ حَتْمًا مَقْضِيًّا . ثُمَّ نُنَجِّي الَّذِينَ اتَّقَوْا وَنَذَرُ الظَّالِمِينَ فِيهَا جِثِيًّا} [مريم:71-72]. أيُ تقوىً تُنجي بين يدي الله؟

أهي كلمةٌ تُنتقى وتُدبج في مقال؟

أم هي شعارٌ يرفعُ بلا رصيدٍ من واقع؟

كلَّا.. ما كلُ منتسبٍ للقولِ قَوَّالُ:

ولو أن أسباب العفاف بلا تُقى *** نفعت لقد نفعت إذا إبليسُ

فهو القائل: {إِنِّي بَرِيءٌ مِنْكَ إِنِّي أَخافُ اللَّهَ رَبَّ الْعالَمِينَ} [الحشرمن الآية:16].

لا يُنجي واللهِ في تلك الأهوالِ إلا حقيقةُ التقوى، لُبّها كَنهها ماهيتها مضمونُها.

فما حقيقةُ تلك الكلمة يا عباد الله؟
 

علي بن عبد الخالق القرني

داعية معروف بفصاحته .. وهو من أرض الحجاز

  • 12
  • 2
  • 6,055
 
المقال التالي
(2) هل أنتم منتهون؟

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً