هؤلاء خيرنا؛ فهل نحن منهم؟

منذ 2014-11-11

خيركم في كل خصلة هو خيركم، وخيرُ خياركم من اجتمعت فيه الخصال. فخيرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وكلما اقتدى به الواحد منا كلما اقترب من قمة الخيرية، فليشمر المشمرون. وخيرنا بعده الأنبياء عليهم الصلاة والسلام : {أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ} [الأنعام:90] ثم خيرنا أبو بكر الصديق-رضي الله عنه- الذي ما وطئ الأرض بعد النبيين خير منه، والذي يدخل من أي أبواب الجنة شاء، ثم هؤلاء

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله.

خيركم في كل خصلة هو خيركم، وخيرُ خياركم من اجتمعت فيه الخصال.
فخيرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم  وكلما اقتدى به الواحد منا كلما اقترب من قمة الخيرية، فليشمر المشمرون.
وخيرنا بعده الأنبياء عليهم الصلاة والسلام : {أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ} [الأنعام:90].
ثم خيرنا أبو بكر الصديق-رضي الله عنه- الذي ما وطئ الأرض بعد النبيين خير منه، والذي يدخل من أي أبواب الجنة شاء، ثم هؤلاء:

1- عن عمران بن حصين رضي الله عنهما، قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: «خيركم قرني، ثم الذين يلونهم، ثم الذين يلونهم»، قال عمران: لا أدري أذكر النبي صلى الله عليه وسلم بعد قرنين أو ثلاثة «إن بعدكم قومًا يخونون ولا يؤتمنون، ويشهدون ولا يستشهدون، وينذرون ولا يفون، ويظهر فيهم السمن» (البخاري، برقم: [2651])، ومفهوم الصفات التي ذكرها النبي-صلى الله عليه وسلم- في آخر الحديث تشير إلى أشياء خيرية القرون الأولـى.. يؤتمنون ولا يخونون، ويشهدون إذا ما دُعُوا، ويوفون بالنذر، وأخذ السهر والجَهدُ والمجاهدة ومكابدة الهواجر بالصيام والليل وبالقيام.. كلّ ذلك أخذ من لحمهم ودسمهم وفلم يظهر فيهم السمن الذي يظهر فيمن بعدهم ..

2- عن عثمان رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «خيركم من تعلم القرآن وعلمه» (البخاري، برقم: [5027]). تعلمه لله وعلّمه لله...القرآن الذي هو حجة لك أو عليك...

3- عن أبي هريرة رضي الله عنه: « خيركم أحسنكم قضاء» (انظر : البخاري، برقم: [2606]، ومسلم، رقم: [1601]).

4- عن أبي هريرة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم وقف على ناس جلوس، فقال: «ألا أخبركم بخيركم من شركم؟» قال: فسكتوا، فقال ذلك ثلاث مرات، فقال رجل: بلى يا رسول الله، أخبرنا بخيرنا من شرنا، قال: «خيركم من يرجى خيره ويؤمن شره، وشركم من لا يرجى خيره ولا يؤمن شره» (الألباني؛ صحيح الجامع، برقم: [2603]).

5- عن عبد الله بن بسر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «خيركم من طال عمره، وحسن عمله» (الألباني؛ صحيح الجامع الصغير، برقم:[3296])، وعن أبي بكرة رضي الله عنه أن رجلا قال: يا رسول الله ! أي الناس خير؟ قال: «من طال عمره وحسن عمله» . قال: فأي الناس شر؟ قال: «من طال عمره وساء عمله» الألباني؛ صحيح الترغيب والترهيب، برقم: [3363]).

6- عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «خيركم ألينكم مناكب في الصلاة » (الألباني؛ صحيح أبي داود، برقم: [676]، والسلسلة الصحيحة، برقم: [2533]).

7- عن أبي هريرة رضي الله عنه مرفوعاً: « خيركم خيركم لأهلي من بعدي» (الألباني؛ السلسلة الصحيحة، برقم:[1845]).

8- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خُلقًا، وخيركم خيركم لنسائهم» (الترمذي؛ السنن، برقم: [1162 ]).

9- عن عائشة رضي الله عنها، قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي، وإذا مات صاحبكم فدعوه»[ الألباني؛ السلسلة الصحيحة، برقم:[285]). قال أبو حاتم رضي الله عنه: قوله صلى الله عليه وسلم: «فدعوه»، يعني لا تذكروه إلا بخير.

10- عن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: سمعت أبا القاسم صلى الله عليه وسلم يقول: «خيركم إسلامًا أحاسنكم أخلاقا، إذا فقهوا» (أحمد؛ المسند، برقم: [10066]، قال الأرناؤوط: إسناده صحيح على شرط مسلم، وهو في السلسلة الصحيحة، بقرم: [1846]).

11- عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «خير الأصحاب عند الله خيرهم لصاحبه وخير الجيران عند الله خيرهم لجاره» (الألباني؛ سلسلة الأحاديث الصحيحة، برقم: [103]).

12- عن صهيب رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «خيركم من أطعم الطعام ورد السلام»(الألباني؛ صحيح الجامع الصغير، برقم: [3318]).

13- عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «خير الأصحاب أربعة، وخير السرايا أربعمائة، وخير الجيوش أربعة آلاف، وما هزم قوم بلغوا اثني عشر ألفا من قلة إذا صدقوا وصبروا» (مسند الإمام أحمد: برقم [2718]، وحسنه شعيب الأرناؤوط فيه، وكذا حسين سليم أسد، وصححه الألباني في صحيح الجامع، برقم: [3278]).

وهي واضحة لا تحتاج إلى تعليق، وإنما تحتاج إلى تطبيق، نسأل الله تعالى أن يهدينا سبلنا، ويلهمنا رشنا، ويهدينا لأحسن الأخلاق فإنه لا يهدي لأحسنها إلا هو سبحانه وأن يصرف عنا سيئها، فإنه لا يصرف عنا سيئها إلا هو سبحانه.

أبو محمد بن عبد الله

باحث وكاتب شرعي ماجستير في الدراسات الإسلامية من كلية الإمام الأوزاعي/ بيروت يحضر الدكتوراه بها كذلك. أستاذ مدرس، ويتابع قضايا الأمة، ويعمل على تنوير المسيرة وتصحيح المفاهيم، على منهج وسطي غير متطرف ولا متميع.

  • 1
  • 0
  • 6,354

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً