أربعون نصيحة لإصلاح البيوت - (29) أخرجوا المخنثين من بيوتكم

منذ 2014-06-25

المخنث: فهو من يشبه النساء في خلقته، أو حركاته وكلامه، وغير ذلك، فإذا كان من أصل الخلقة فلا لوم عليه مع أنه يجب عليه أن يسعى ما استطاع لتغير هذا التشبه، وإن كان يتشبه بالنساء عمداً فيسمى مخنثاً سواء فعل الفاحشة أو لا.

قال البخاري رحمه الله تعالى باب إخراج المتشبهين بالنساء من البيوت، وساق حديث ابن عباس قال: "لعن النبي صلى الله عليه وسلم المخنثين من الرجال والمترجلات من النساء، وقال: «(أخرجوهم من بيوتكم)» فأخرج النبي صلى الله عليه وسلم فلاناً وأخرج عمر فلانة" (رواه البخاري في كتاب اللباس باب:62، الفتح:10/333).

ثم ساق حديث أم سلمة الذي أورده في باب (ما ينهى من دخول المتشبهين بالنساء على المرأة) ونصه: عن أم سلمة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان عندها، وفي البيت مخنث فقال المخنث لأخي أم سلمة عبد الله بن أبي أمية: "إن فتح الله لكم الطائف غداً أدلك على ابنة غيلان فإنها تقبل بأربع وتُدبر بثمان، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «لا يدخلن هذا عليكم» (رواه البخاري باب:113، الفتح:9/333).

أما تعريف المخنث: فهو من يشبه النساء في خلقته، أو حركاته وكلامه، وغير ذلك، فإذا كان من أصل الخلقة فلا لوم عليه مع أنه يجب عليه أن يسعى ما استطاع لتغير هذا التشبه، وإن كان يتشبه بالنساء عمداً فيسمى مخنثاً سواء فعل الفاحشة أو لا.

وهذا المخنث -الذي بمثابة الخادم- كان يدخل إلى أبيات رسول الله صلى الله عليه وسلم لأنه معدود من غير أولي الإربة من الرجال، فلما رأى الرسول صلى الله عليه وسلم من هذا الشخص التدقيق في وصف النساء، وأنه يصف امرأة بأن لها أربع عكن من الأمام -وهو ما تثنى من لحم البطن نتيجة السمنة- وثمان عكن من الخلف -أربع من كل جانب- أمر بإخراجه ومنعه من الدخول إلى حجر نسائه، وذلك لأنه يأتي منه مفاسد مثل احتمال أن يصف النساء اللاتي يراهن للأجانب، أو أن يتأثر أهل البيت به فيحصل للنساء تشبه بالرجال، أو للرجال تشبه بالنساء مثل التكسر في المشي والخنوع في الصوت أو يؤدي للوقوع في منكرات أبعد من ذلك.

وبعد هذا نتساءل اليوم ونحن نرى كثيراً من أشباه الرجال أو أشباه النساء في هؤلاء الخدم، وخصوصاً الكفار الموجودين في بيوت المسلمين، والذين نعلم يقياً آثارهم السيئة على أولاد وبنات المسلمين، بل لقد ظهرت طبقة تعرف بالجنس الثالث من شباب يضعون أدوات الزينة ويلبسون ملابس النساء، فما أعظم الرزية وما أشد البلية في أمة يراد منها أن تكون أمة جهاد!

وإذا أردت المزيد من محاربته صلى الله عليه وسلم لهذا الجنس وغيرة الصحابة على مثل هذا الوضع، فتدبر هذا الحديث: عن أبي هريرة رضي الله عنه" "أن النبي صلى الله عليه وسلم أتي بمخنث قد خضب يديه ورجليه -أي صبغها بالحناء كالنساء-، فقيل يا رسول الله! هذا يتشبه بالنساء، فنفاه إلى البقيع -عقاباً له في مكان غربة ووحشة، وحماية لغيره- فقيل ألا تقتله، فقال: «إني نهيت عن قتل المصلين» (رواه أبو داود:4928، وغيره وأنظر صحيح الجامع:2502).

محمد صالح المنجد

أحد طلبة العلم والدعاة المتميزين بالسعودية. وهو من تلاميذ العالم الإمام عبد العزيز بن باز رحمة الله عليه.

  • 20
  • 4
  • 125,581
المقال السابق
(28) فصل النساء عن الرجال في الزيارات العائلية
المقال التالي
(31) احذر أخطار الشاشة

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً