اضمنوا لي ستاً أضمن لكم الجنة

منذ 2003-03-16

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على إمام المرسلين نبينا محمد، وعلى آله وأصحابه أجمعين وبعد :
فإن من المعروف لدى الجميع أن لغة الضمان تجد في أوساط الناس اهتماما بالغا وعناية كبيرة ، في بيعهم وشرائهم وعموم تجارتهم، فليست السلع المضمونة، والبضائع التي عليها ضمانات، في المكانة لدى الناس ، كالسلع التي ليس عليها ضمان ، وهذا يؤكد شدة اهتمام الناس بالشيء المضمون ، أكثر من غيره مما ليس كذلك ' على تفاوت كبير فيها من حيث مصداقيتها ، ولهذا يشتد اهتمام الناس بهذا الأمر أكثر ، إذا كان صاحب الضمان معروفا بالصدق ،متحلياً بالوفاء والأمانة ، وكانت الأمور التي ينال بها الضمان أموراً يسيرة سهلة ،لا تلحق الناس شططا، ولا تكلفهم عنتاً.

فكيف إذا كان الضامن رسول الله صلى الله عليه وسلم  الصادق المصدوق ، الذي لا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحي ،وكيف إذا كان المضمون جنة عرضها السماء والأرض ، فيها مالا عين رأت ، ولا أذن سمعت ، ولا خطر على قلب بشر ، وكيف إذا كانت الأمور التي ينال بها هذا الضمان أمور سهلة وأعمالا يسيرةً لا تتطلب جهداً عظيماً ولا كبير مشقة .

فتأملوا _ رعاكم الله _ نص هذا الضمان العظيم : روى الإمام أحمد في مسنده وابن حبان في صحيحه والحاكم في مستدركه وغيرهم عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال « اضمنوا لي ستاً من أنفسكم أضمن لكم الجنة : اصدقوا إذا حدثتم ، وأوفوا إذا وعدتم ، وأدوا إذا ائتمنتم ، واحفظوا فروجكم ، وغضوا أبصاركم ، وكفوا أيديكم » انظر السلسلة الصحيحة للألباني رحمه الله رقم ( 1470)

إنه ضمان بضمان ووفاء بوفاء « اضمنوا لي ستا من أنفسكم أضمن لكم الجنة » ستا من الأعمال ما أيسرها ، وأمورا من أ بواب الخير ما أخفها وأسهلها ، من قام بها في حياته ، وحافظ عليها إلي مماته ، فالجنة له مضمونة ، وسبيله إليها مؤكدة مأمونة { وأزلفت الجنة للمتقين غير بعيد * هذا ما توعدون لكل أواب حفيظ * من خشي الرحمن بالغيب وجاء بقلب منيب * ادخلوها بسلام ذلك يوم الخلود * لهم ما يشاءون فيها ولدينا مزيد } [ ق : 31-35 ]

  • فأما الخصلة الأولى من هذه الخصال فهي : الصدق في الحديث ، فالمؤمن صادق في حديثه ، لا يعرف الكذب إليه سبيلا ، ولا يزال محافظا على الصدق في حياته إلي أن يفضي به صدقه إلي الجنة ، وفي الحديث « عليكم بالصدق ، فإن الصدق في يهدي إلي البر، والبر يهدي إلي الجنة ، ولا يزال الرجل يصدق ويتحرى الصدق حتى يكتب عند الله صديقا ». رواه مسلم .

  • وأما الخصلة الثانية فهي الوفاء بالوعد والالتزام بالعهد ، وهي سمة من سمات المؤمنين ، وعلامة من علامات المتقين ، فهم لا يعرفون خلفا في الوعود ولا نقضا للعهود , والوفاء صفة أساسية في بنية المجتمع المسلم , حيث تشمل سائر المعاملات , فالمعاملات كلها والعلاقات الاجتماعية والوعود والعهود تتوقف على الوفاء , فإذا أنعدم الوفاء انعدمت الثقة وساء التعامل وساد التنافر .

  • وأما الخصلة الثالثة فهي أداء الأمانة , وهي من أعظم الصفات الخلقية التي مدح الله أهلها وأثنى على القائمين بها , وهي من كمال إيمان المرء وحسن إسلامه , وبالأمانة يحفظ الدين والأعراض والأموال والأجسام والأرواح والعلوم وغير ذلك , وفي الحديث « المؤمن من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم »
    رواه أحمد . وإذا سادت الأمانة في المجتمع عظم تماسكه , وقوي ترابطه, وعم فيه الخير والبركة .

  • وأما الخصلة الرابعة فهي حفظ الفروج , أي : من أن تفعل الحرام أو تقع في الباطل { والذين هم لفروجهم حافظون إلا على أزواجهم أوماملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين , فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون} [المؤمنون : 5-7 ] . وفي حفظ الفروج حفظ للنسل , ومحافظة على الأنساب , وطهارة للمجتمع , وسلامة من الآفات والأمراض .

  • الخصلة الخامسة من هذه الخصال العظيمة هي غض البصر أي من النظر إلي الحرام , والله يقول
    { قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن الله خبير بما يصنعون * وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن } الآية [ النور : 30 ,31 ] .

    وغض البصر فوائده عظيمة , فهو يورث العبد حلاوة الإيمان ونور الفؤاد ,وقوة القلب , وزكاء النفس وصلاحها , وفيه وقاية من التطلع للحرام والتشوف للباطل .

  • وأما الخصلة السادسة فهي كف الأيدي , أي عن إيذاء الناس أو الاعتداء عليهم أو التعرض لهم بسوء , والمؤذي لعباد الله يمقته الله ويمقته الناس وينبذه المجتمع , وهو دليل علي سوء الأخلاق وانحطاط الآداب , وإذا كف الإنسان أذاه عن الناس دل ذلك على نبيل أخلاقه وكريم آدابه وطيب معاملته , وحظي بعظيم موعود الله في ذلك , فكيف إذا سما خلق الإنسان وعظم أدبه ولم يكتف بذلك , حتى أماط الأذى عن سبيل المؤمنين وجادتهم , روى مسلم في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « مر رجل بغصن شجرة على ظهر الطريق فقال والله لأنحين هذا عن المسلمين لا يؤذيهم فأدخل الجنة » رواه مسلم .

    فهذه أبواب الجنة مشرعة , ومنارتها ظاهرة , وسبيلها ميسرة , فلنغتنم ذلك قبل الفوات ولنستكثر لأنفسنا من الخير قبل الممات .
    أعاننا الله جميعا على القيام بذلك , ووفقنا لكل الخير , وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى اله وأصحابه أجمعين .


    عبد الرزاق بن عبد المحسن البدر
    المدرس في الجامعة الإسلامية
المصدر: خاص بإذاعة طريق الإسلام
  • 43
  • 2
  • 178,176
  • nada

      منذ
    جزاكم الله خيرا
  • mohamed el sharkawy

      منذ
    [[أعجبني:]] جزاك الله خيرا عنا و اللهم اجعله فى ميزان حسناتك يا رب العالمين الهم ارحمنا و اغفر لنا يا رب العالمين انا كنا من المسرفين
  • عبد الله الخرمودي

      منذ
    [[أعجبني:]] نحن مشتاقون فعلا إلى الجنة، لكن وجب علينا العمل لنكون من الفائزين بها. علينا بتقوى الله، لأن التقوى سبيل الفلاح و النجاة من النار.
  • nada

      منذ
    [[أعجبني:]] لقد أعجبني رحمة الله الخالق لعباده فإننا نتمنى الجنة للجميع وإرسال رسوله صلى الله عليه وسلم الهادي ليهدينا إلى الصراط المستقيم
  • بو معاذ

      منذ
    [[أعجبني:]] أسأل الله العلي القدير أن يوفقنا و إياكم لما يحبه و يرضاه و جزاكم الله خيرا
  • لآلئ الأفكار

      منذ
    [[أعجبني:]] التذكرة : قال تعالى " و ذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين "
  • هشام عفيفي

      منذ
    [[أعجبني:]] الوضيح ممتاز و محمس و لكن يجب ان يتم تفصيل كل صفة اكثر مع تثبيتها في النفوس و تدريب الافراد عليها
  • أم لمى

      منذ
    [[أعجبني:]] لم أستطع ترك الموضوع من دون أن أدعو لصاحب المقال , فجزاك الله كل خير يا أخي على تذكيرنا بما نسنينا, ولنسأل الله أن نكون من أهل الجنة أجمعين
  • سيف الإسلام

      منذ
    [[أعجبني:]] حقاً.. ما أحرى بنا أن نتحلى بتلك الصفات الطبية وأن نردع إلى تلك الإرشادات النيرة التى دلنا عليها حبيبنا صلى الله عليه وسلم.. فكثيرٌ منا إذا تفكر فى حاله علم أنه مؤمن يفتقد الكثير من خصال الإيمان الحق ويرى نفسه وقد ذهل عن تلك المعانى التى هى ضمان الجنة ومفتاحها.. فجزاكم الله خيرا.
  • محمد أبو البراء

      منذ
    [[أعجبني:]] في وقت نحتاج هذه الأخلاق

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً