تدبر - [261] سورة الفرقان (6)

منذ 2014-08-02

{وَمَا أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ مِنَ الْمُرْسَلِينَ إِلاَّ إِنَّهُمْ لَيَأْكُلُونَ الطَّعَامَ وَيَمْشُونَ فِي الأَسْوَاقِ وَجَعَلْنَا بَعْضَكُمْ لِبَعْضٍ فِتْنَةً أَتَصْبِرُونَ وَكَانَ رَبُّكَ بَصِيرًا} [الفرقان:20]..

هكذا كان الأنبياء والمرسلون..

وهكذا ينبغي أن يكون وارثوهم من العلماء وطلبة العلم..

بشرٌ يتبسَّط للخلق ويلين جانبه لهم..

وذلك لا يُقلِّل من هيبته وحشمته ووقاره..

الذي يحفظه سمته وترسخه مروءته وليس علوه على الناس واعتزاله إِيَّاهم فلا يعرفهم ولا يعرفونه..

بل هو يَألَف الخلق ويألفونه «وَلاَ خَيْرَ فِيمَنْ لاَ يَأْلَفُ وَلاَ يُؤْلَفُ...» (جزء من حديثٍ رواه الإمام أحمد)..

وهو يعلم الناس من خلال سلوكه وكلماته وحاله جنبًا إلى جنب مع مقاله..

وهو في عدم تكلفه يقتدي بمورثه صلى الله عليه وسلم الذي ما كان يومًا من المتكلفين وكان يأكل الطعام ويمشي في الأسواق، ولا يعرف مجلسه بين أصحابه رضوان الله عليهم أولئك الذين شهِدوا له أنه كان أرأف مُعلِّم بأبي هو وأمي صلى الله عليه وسلم..

"كان يأكل كما يأكل العبد ويجلس كما يجلس العبد ويقول: «إنما أنا عبد..»" (رواه الدارقطني).

اختار أن يكون في بيته في مهنة أهله يرقع ثوبه ويخصف نعله ويحلب شاته ولا يقف على بابه حارس ولا حاجب..

يركب بغلته ويحج على رحل رث ويفترش حصيرًا خشنًا يؤثر في جنبه الشريف..

يأبى أن يقوم له أحد ويحرص أن يجلس حيث انتهى به المجلس حتى أن الأعرابي من هؤلاء كان يأتيه بين أصحابه لا يعرفه فيقول: "أيكم محمد؟"..

كان دومًا مثالًا للتواضع وخفض الجناح وعدم التكلف..

ما يترك يد أحد سلَّم عليه حتى يكون هو نازعها أولًا وما نحَّى رأسه عن أحد تيمَّم أذنه يحادثه في أمر أهمَّه حتى يفرغ وما صعَّر يومًا خده لصغيرٍ ولا كبير..

يمزح مع هذا ويبسط وجهه في وجه ذاك ويلين لأولئك..

لو شاء لكان أغنى الناس وأعلاهم ملكًا وأرفعهم مجلسًا، ومع ذلك يجيب دعوة خادمه أنس رضي الله عنه ليطعم من طعامه البسيط في بيت جدته مليكة ثم يقوم ليصلي بهم على حصير بالٍ قد اسود لونه من كثرة الافتراش..

هذا هو ما ينبغي أن يكون عليه العالِم الحق والمُعلِّم القدوة بفعله قبل قوله وببساطته وتواضعه وليس بتكلُّف واستعلاء يظن البعض أن العلم الواسع يُبرِّره وكثرة الحفظ تسوغه..

وهذا التكلُّف والاستعلاء للأسف هو من أكثر الأشياء التي تصدّ الناس عن العلم وقبول الدعوة..

استعلاء البعض بعِلمهم بل وبدعوتهم وشهرتهم..

وإن العالِم الحق لا يزداد بعِلمه إلا تواضعًا وانكسارًا ويحب للناس ما يحبه لنفسه..

العالِم الحق يخالط الناس ولا يخاطبهم من فوق أبراج عاجية..

هو الذي يجدونه بينهم في الشدائد والأزمات..

هو الذي يشعرون بقربه منهم..

من مشكلاتهم..

من همومهم..

يحيا حياتهم..

ويأكل من طعامهم..

ويمشي في أسواقهم..

هو أحد أولئك الذين قال الله فيهم {وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا} [الفرقان:63]..

تأمَّل..

{هَوْنًا}..

و{سَلَامًا}.
 

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام
  • 0
  • 0
  • 2,454
المقال السابق
[260] سورة الفرقان (5)
المقال التالي
[262] سورة الفرقان (7)

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً