هكذا علمتني الحياة - إرضاء الناس (1)

منذ 2014-08-26

علمتني الحياة في ظل العقيدة أن إرضاء الناس غاية لا تدرك: نعم إرضاء البشر ليس في الإمكان أبدا، لأن علمهم قاصر، ولأن عقولهم محدودة، يعتورهم الهوى ويعتورهم النقص، ويتفاوتون في الفهم والإدراك فلا يمكن إرضاءهم، فمن ترضي إذا؟، أرضي الله جل وعلا وكفى.

علمتني الحياة في ظل العقيدة أن إرضاء الناس غاية لا تدرك: نعم إرضاء البشر ليس في الإمكان أبدا، لأن علمهم قاصر، ولأن عقولهم محدودة، يعتورهم الهوى ويعتورهم النقص، ويتفاوتون في الفهم والإدراك فلا يمكن إرضاءهم، فمن ترضي إذا؟
أرضي الله جل وعلا وكفى.

ها هو رجل يبني له بيتا فيضع بابه جهة الشرق، فيمر عليه قوم فقالوا: هلا وضعت بابه جهة الغرب لكان أنسب.
فيمر آخرون ويقولون هلا وضعت بابه جهة الشمال لكان أجمل.
ويمر آخرون ويقولون لولا وضعته جهة الجنوب لكان أنسب.
وكل له نظر ولن ترضيهم جميعا فأرضي الله وكفى.

علي بن عبد الخالق القرني

داعية معروف بفصاحته .. وهو من أرض الحجاز

  • 11
  • 1
  • 21,749
المقال السابق
الصدق
المقال التالي
إرضاء الناس (2)

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً