العلاقة التربوية بين المدرسة والمنزل والمجتمع

منذ 2014-08-27

لا شك أن دور المدرسة عظيم ولا يقل عن البيت، حتى يكون هؤلاء الشباب ركناً قوياً ودعامة فاعلة في بناء الوطن، الذي يتخذ من العلم والتربية وسيلة للوصول إلى القوة والمجد والتقدم والحضارة في هذا العصر الذي لا مكان فيه إلا للمتعلمين الأقوياء.

لقد احتلت السياسة التعليمية مركز الصادرة في برامج خطط التنمية، وأن الهدف الأساسي للتربية هو خلق المواطن الصالح المنتج وإنماء مواهبه وتوجيهها نحو غايات نبيلة ومقاصد كريمة، من خلال ما يقدم إليه من توجيهات وخبرات ومعلومات، وإفساح المجال أمام مواهبه واكتساب المبادئ والأهداف على وجه يهدف إلى الخير والصالح العام..

وتوجيه الأبناء يحتاج إلى نوع من المرونة والوعي، إذ نجد البعض من الآباء يلقي على ابنه مسؤوليات متعددة مما تؤدي إلى إعاقته عن أداء واجباته المدرسية، ويسبب له التوتر وعدم الشعور بالرضا والاستقرار والأمن النفسي، وكذلك المعاملة السيئة أو القاسية أو التدليل الزائد أو الحرمان، مما يزيد في تعقيده وينجم عن ذلك تكوين شخصية غير قادرة على تحمل المسؤولية..

إن الأسرة من أهم أركان التربية، وكلما كانت التربية صحيحة حققت الأمم نجاحها وتفوقها، إن الأسرة هي اللبنة الأولى في بناء المجتمع الصالح المتماسك المتعاون، وإذا لم يكن أساس الحياة وقاعدتها سليماً صلباً وقوياً انهار البناء وتهدم، ولكم نقرأ بين حين وآخر عن انهيار الأسرة وتصدعها في كثير من المجتمعات المتحضرة، وذلك نتيجة البعد عن المنهج الرشيد وعدم الاهتمام ببناء الأخلاق والروح، وكلنا يدرك مدى أهمية ذلك في بناء النفوس ومدها بالغذاء والتوجيه الذي يجعلها تستقيم وتصلح.

إن عودة إلى منهج الإسلام تؤكد لنا أهمية دور الأسرة، ودورها في الإصلاح، فلها دور كبير ورائد في بناء المجتمع، ولقد كان القرآن الكريم أمثل نموذج للدعوة، لذلك يقول عليه الصلاة والسلام: «كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته» (صحيح مسلم:1829)، وبذلك ندرك أن القاعدة الإسلامية متينة وراسخة في أهمية الدعوة إلى ذلك، والحرص على حسن الرعاية والتوجيه والإرشاد والعناية..

وكم للمدرسة وأساتذتها من دور رائد في هذا المجال، وكذلك الآباء والأمهات عليهم واجب وأمانة في التوجيه والإرشاد، والرعاية وحسن القدوة، فواجب الأسرة أن تؤدي رسالتها في تربية أولادها فإنهم رعاة مسؤولون عنهم.

ولا شك أن المنهج التعليمي الرشيد والوسائل الإعلامية بقنواتها المتعددة لها أثر كبير في التوجيه والإصلاح والإرشاد، والدعوة إلى الصلاح والاستقامة وكل ما يخدم الأهداف النبيلة والتربية المثلى والثقة والطموح وبناء الشخصية المستقلة، حتى نوجد شباباً صالحاً هدفه الأسمى السعي الجاد فيما يخدم وطنه ومجتمعه ودينه وأمته، وأن يتحمل المسؤولية بأمانة وإخلاص وفهم،  أن يدرك رسالته في الحياة نحو نفسه ومجتمعه، مقدراً واجباته وراعياً لأمانته ومحافظاً على كل ما من شأنه مصلحة الفرد والجماعة والوطن.

ولا شك أن دور المدرسة عظيم ولا يقل عن البيت، حتى يكون هؤلاء الشباب ركناً قوياً ودعامة فاعلة في بناء الوطن، الذي يتخذ من العلم والتربية وسيلة للوصول إلى القوة والمجد والتقدم والحضارة في هذا العصر الذي لا مكان فيه إلا للمتعلمين الأقوياء.

ولا ننسى في هذا المقام دور المرشد الاجتماعي، وما ينبغي أن يقوم به من دور في دعم الروابط والعلاقات بين المنزل والمدرسة، وحل مشكلات الطلاب وتطوير قدراتهم وأساليب تفكيرهم وأدائهم التطبيقي، ودعم التفاهم والتصدي للمشكلات بأسلوب تربوي حميد، كما أن جميع النظريات التربوية تؤكد على أهمية وتعزيز العلاقة بين البيت والمدرسة.

كما أن المنهج له أثر كبير في شد الطلاب حينما يشعرون أنه يلبي حاجاتهم ويشبع طموحاتهم، ويثري تطلعاتهم ويرتبط بواقعهم ومشكلاتهم، كما أن المدرس والمدرسة والوسائل التعليمية كل تلك العوامل تثري العملية التربوية.


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
10-11-2013
عبد الله بن الحمد الحقيل
عضو الجمعية العلمية السعودية للغة العربية

المصدر: صحيفة الجزيرة
  • 24
  • 8
  • 44,197

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً