نسخة تجريبية

أو عودة للقديم

44 فائدة في عشر ذي الحجة

فوائد وخلاصات في عبادات العشر الأوائل من ذي الحجة. ... المزيد

مختصر الوابل الصيب

رسالة مختصرة من كتاب الإمام ابن القيم الجوزية «الوابل الصيب ورافع الكلم الطيب» ... المزيد

الإبداع في الحياة الزوجية

إن التربية مهمّة إبداعية، لكي يحقق المرء فيها نجاحا عليه أن يتحلّى بروح الرعاية المنضبطة، فكثيرون يفشلون بموازنة هذه المعادلة، فينشأ أولادهم نسخا متكررة عنهم لم يُترك لحرّيتهم مساحة تذكر، أو أنهم يمنحون الحرّية المطلقة، فيتشكلون بملامح جديدة من اختيارهم لكنها قد تكون مشوّهة! ... المزيد

ابني الأوسط عنيد ولا يهمه عقابي!

أنا أم لأربعة أطفال، أعمارهم (8-6-4-وسنة ونصف) زوجي يعمل بعيدًا عنا، وأنا مسؤولة عن تربيتهم، عندي مشكلة مع ابني ذي الـ6 سنوات، صار التفاهم بيننا صعبًا، ومستحيل أن يعمل ما أطلبه منه، لدرجة أنه صار يعاندني حتى بدروسه، لا يريد أن يدرس، خطه كان رائعًا جدًا، ثم صار أسوأ خط بالصف، يذهب للسوبر ماركت ويذكر أني سمحت له، ومن المستحيل أن يعمل أي شغل إلا بعد شجار ورفع صوتي عليه وأحياناً ضربه. كان طيبًا جدًا لا يضرب أحدًا، لكنه تعرض لمشاكل من أصحابه، وصار يدافع عن نفسه بالضرب، وصار الضرب عاديًا، حتى إنه يضرب إخوانه على أي شيء، وأعاقبه وأحبسه، وآخذ ألعابه، فيذكر لي أن ذلك عادي لا يهمني! وحرمته من كثير من الأشياء فيقول: الأمر عادي!

بصراحة: أنا لا أحب أن أتصرف معه تصرفًا يؤدي إلى أن أخسره، لكني أحيانًا لا أصبر فأضربه وأذكر له لماذا ضربته، ويكون قد أحدث أكثر من شيء أدى لضربه.

كيف أجعله يرد علي بطريقة صحيحة؟ هو حالياً يقول: أنت لست المديرة علي، لا أريد أن أرد عليك!

أرجو أن أجد حلاً عندكم، علمًا أنه الوحيد الذي بكسر كلامي ويعاندني من إخوانه.

آسفة على الإطالة. وشكرًا.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله.جميل أنك عنونت لطلبك بـ"ابني العزيز"، وأتمنى أن تنطلقي في المرحلة الجديدة في التعامل معه مستحضرة حبك له وحرصك عليه، وحنانك وإشفاقك على نبتك، وغرسك الغض؛ لينمو سويًّا من أي اعوجاج ويسلم من أي سوء قد نسببه نحن الأهل قبل غيرنا.اعلمي عزيزتي أن التفاهم ... أكمل القراءة

ابن أختي المطلّقة يؤثّر على تربية طفلي وشخصيّته!

ولدي يبلغ من العمر 6 سنوات، لم يدخل المدرسة بعد، المشكلة هي في شخصية ولدي؛ فيها جانب التأثر أكثر من التأثير؛ ولذلك فهو ينقاد ويلون بحسب من يلعب معه، وليست المشكلة هنا فقط، نحن في جوار الوالدة، وعندها أختي وهي مطلقة، ولديها طفلان، أحدهما في الصف الثاني الابتدائي، متوقد الذهن جدًا، وقد أعطي نباهة بل فرط ذكاء، لكنه عدواني، متسلط، وفيه شراهة وحب تملك عجيب، والده ينفق عليهم بسخاء بل إلى حد السرف، وكأنه يعوض عنفه معهم وقسوته بالإنفاق، والمشكلة هي أن هذا الولد سلوكه رديء؛ فهو يفتعل المشاكل مع محيطه، يضرب أمه مرة فأدبته تأديبًا بليغًا؛ كل ذلك كنت أتعامل معه بالصفح والإعراض، لكني صدمت لما أخبرتني زوجتي عن ابنتنا الصغيرة ذات الأربعة أعوام تخبر أمها أن ابن عمتها المذكور يحاول أن يخلع ملابسها، وتقول زوجتي: إنها استدعته وأعطته "علقة ساخنة"، هذا الولد أرحمه من جهة تشتت وضعه الأسري، لكني لا أريد أن يفسد علي أولادي، وخصوصًا ولدي ذا الست سنوات. نهيته صحبته أكثر من مرة بأكثر من أسلوب، وفي كل مرة لا ينفك عنه، والمشكلة معه ليست مشكلتي وحدي، فنحن إخوة متجاورون، والكل يشتكي من سلوكه الرديء.

لا أدري كيف أعزل ولدي عنه! لأن الطباع سراقة، وحب التسلط عنده يخفض من معنويات ولدي، وأخشى أن يفسد علي أخلاق ابني، وأن يضعف شخصيته مع الوقت.

أشيروا علي، بارككم الله.

السيّد الأب الكريم: حفظك الله وسائر أطفالك وأحبتك، وأسعد مساءك وسائر أوقاتك.نثني على اهتمامك بتربية أطفالك وأطفال إخوتك من حولك، ولا شك بأنّ تأثير الأقران في تربية الأبناء أمر ليس باليسير، بل قد يفوق وسائل التّربية الأخرى، وعلى ما يبدو أنْ ابن أختك -حفظه الله يعاني من دلالٍ مفرط وسوء تفعيل الأساليب ... أكمل القراءة

ابنتي تكلم الشباب عبر النت ولم ينفع معها العقاب!

بدأت مشكلتي مع ابنتي منذ ثلاث سنوات حين اكتشفت لأول مرة أنها تكلم شابًا عبر الانترنت، وكان عمرها ١٣ سنة؛ فصدمت؛ فهي بالنسبة لي لا تزال طفلة، ولم أكن أعلم أنها تفكر في مثل هذه الأشياء. جلست معها وكلمتها بدون عصبية ولا صراخ، وحاولت أن أفهمها أن هذا حرام وغلط، غير أنه سيلهيها عن دراستها، كانت جلسة مطولة تقريبًا ثلاث ساعات، والكلام كثير، وطلبت منها أن لا تفعل هذا ثانية، وإذا كلمها أحد أن تقول لي وتحكي لي كل شيء، ووعدتني بذلك، وقلت لها إني لن أخبر والدها؛ لأنه عصبي ولن يتكلم؛ فسيضربها بدون أي كلمة، وهي تعلم ذلك، مع أنه حنون وطيب، لكن وقت الغلط لا يتفهم أبدًا، المهم أنني راقبتها من بعيد ودون أن تحس، وبعد فترة اكتشفت أنها تكلم شبابًا، وبصراحة فقدت أعصابي وضربتها؛ لأنها لم تحس بأي كلمة قلتها لها، وأخذت منها كل الأجهزة، لكني لم أخبر أباها، وتكرر الموضوع بعد فترة؛ حيث أخذت جهاز أخيها، وكلمت شبابًا؛ فأحسست أني لم أعد أقدر أن أتحمل، وقررت أن أخبر أباها، لكني تراجعت عن قراري؛ خوفًا من رد فعله، وأنا أعاني وأدعو ربي في كل صلاة أن يهديها، وفي يوم استيقظت على صوت صراخ وضرب؛ فقد اكتشف والدها أنها تكلم أحدًا، وأخذ الجهاز، وقرأ كل ما كتبت؛ فجن جنونه، وكان يومًا لا أعاده الله علينا، انهرت وهو يضربها ولا يعلم أني قد سترت عليها أكثر من مرة، لكنها لم تتب ولم تتعظ، وأخذ منها الأجهزة، ومنعها من النت، وقاطعها، واستمر ذلك حوالي سنة، وبعد محاولات عدة مني كي يسامحها فعل، وللأسف؛ بعدها بفترة لم تكن طويلة اكتشف ثانية أنها لا تزال تكلم الشباب، وضربها ثانية، وقاطعها ولم يعد يكلمها إلى الآن.

الأدهى والأمر أنني بعد ذلك وجدت عندها موبايلاً أخذته من صديقة لها، وأخذته منها، وبعدها بفترة وجدت عندها موبايلاً آخر اشترته من مصروفها، وأخذته منها.

أتعبتني كثيرًا، ولم أعد أعرف كيف أتصرف معها! صاحبتها وخرجت معها، وكلمتها كصديقة لا كأم، وضربتها وعاقبتها وقاطعتها، ولم أعد أعرف كيف أتصرف معها! مع العلم أني ربيتها جيدًا على الخوف من الله، والصلاة، ولم أحرمها شيئًا باستطاعتي، لكني وصلت معها لطريق مسدود.

أنا لم أحك أشياء كثيرة جدًا كي لا أطيل. أفيدوني جزاكم الله خيرًا.

أهلاً بك أختي، أشكرك على تواصلك وثقتك بمستشارك الخاص.يظهر تميّزك في تربية أبنائك، وحرصك واضح على ابنتك خاصة، وعلاقتك بزوجك طيبة، زادكم الله من فضله.اعلمي أخيّتي أنّ علاقتنا بأبنائنا تحتاج منّا الصبر والتصبّر، والمداومة على الاهتمام والمتابعة اللطيفة، والحرص على التفنن في أساليب التربية والتزوّد ... أكمل القراءة

ساعدوني في تربية ابن أختي المراهق!

ولد أختي عمره 14 عامًا، والده لا يهتم به، وأمه متزوجة من رجل آخر، ونحن من قام بتربيته منذ ولادته وحتى اللحظة.

أنا أخاف عليه كثيرًا، أريده أن يكون شابًا صالحًا ناجحًا في الحياة؛ لأنه مسؤوليتي أمام الله، ولا يوجد طفل في البيت في نفس سنه كي يلعبوا مع بعضهم، ويحب أن يلعب مع أولاد الجيران، وإذا ارتكب خطأ كبيرًا أضربه ضربًا شديدًا -طبعاً نادرًا ما يحصل أن أضربه-، لكني أتعامل معه بصوت مرتفع.

يتلهف أن يشتري تلفون لمس ويستخدم الانترنت، وأنا أرفض؛ لأني خائف عليه أن ينحرف، لكن الأشياء الأخرى التي يطلبها أعطيها له، مثل كرة أو دراجة.

لديه صديق بنفس سنه، لديه تلفون، ويستخدم الانترنت، ووصل به الأمر إلى أن يسرق تلفونًا من سيارة أحد أصدقائي، ولم يخفه في البيت، بل رأيته يشحنه فوق الطاولة؛ فضربته ضربًا شديدًا، ولم يكرر ذلك.

حين أقول له لا تذهب بعيدًا، العب أمام المنزل؛ يخالف الكلام ويذهب بعيدًا، وأنا أخاف عليه، أريده أن يظل أمام عيوني. وحين أمنعه من الخروج من المنزل يظل متضايقًا.

لا أعلم هل أشتري له تلفونًا، وهل أسمح له أن يستخدم الإنترنت! ماذا أعمل معه؟!

بناتي صغار في عمر 8 سنوات و 6 سنوات، ودائمًا يتشاجر معهن، وأحيانًا يضربهن ويرجمهن بأي شيء، وأضربه وأقول له: هذه بنت لا ترمها. كلمني إذا عملت لك شيئًا سيئًا، وأنا سوف أضربها.

أهتم بملابسه مثل بناتي، ولدي ولد عمره سنتان يحبه كثيرًا، وويعجبه أن يلعب معه في المنزل.

لم أر منه شيئًا سيئًا، ولكني أخاف عليه حين يكبر، فأصبح غير قادر على تأديبه، وحين أضربه أزعل وأتألم جدًا؛ لأني لا أريده أن يفهم أني أكرهه؛ لأني أحبه كثيرًا، وأدعو الله دائمًا أن يصلحه ويوفقني لتربيته.

لا أصطحبه معي خارج المنزل، وأضغط عليه في تحركاته، أين ذهبت؟ ومع من؟ وهكذا.

مستواه الدراسي تراجع كثيرًا، ومشكلتي لا أتابعه باستمرار في المذاكرة، أقول له: ذاكر، ثم أذهب لعملي، ثم أعود فيقولون لي: لم يذاكر.

أريد نصيحتكم، ماذا أعمل؟ أريده أن يكون شابًا صالحًا وتقيًا ومهذبًا.

السيّد الكريم: حفظك الله وأعانك على تربية أطفالك وابن أختك، ورفع درجاتك لإحسانك في التّربيّة.نثني على عظيم ما تؤدّيه من إحسانٍ، جعله الله في ميزان حسناتك ورفعة درجاتك، ونثق بالمشاعر الطّيبة التي تجعلك مسؤولًا أمام الله عن تربية ولد أختك، ونؤكّد لك بأنّه يمارس حقّه الطّبيعي بالحياة، وأنّه يدرك ... أكمل القراءة

ماذا أفعل مع تصرفات أخي الصغير؟

لدي أخ صغير يصغرني ب4 أعوام، حاليًا عمره 20 سنة، أخي حنون وطيب ويحب المزاح، لكن عندما يغضب يصبح سيئًا جدًا، ألفاظه وكلامه وتصرفاته وردود فعله، مرة أخبرني بأنه يحبنا، لكن أفعاله عكس ذلك تمامًا.

خرجنا نحن البنات مع أمي إلى الحديقة مع السائق، وعند عودتنا حدثت مشكلة بأن أخي الصغير غضب، لأننا ذهبنا مع السائق ولم نذهب معه هو، فهو يرى بأن السائق لا نستخدمه إلا للمدرسة والسوق فقط، أما الحديقة لا نذهب معه، ورفع صوته وبدأ بالصراخ على أمي وأختي الكبرى، واستخدم ألفاظًا سوقية، ولمح لأختي بأن لها قصد غير شريف بذهابها إلى الحديقة.

وبعد المشكلة خرج من البيت، أمي بكت، وأختي تفجرت براكين الغضب فيها، وأنا وإخوتي حزنَّا كثيرًا على أمي، وغضبنا منه كثيرًا، كنا سعيدين، ثم جاء هو وأفسد جو البيت بالكامل، وكان هذا بأول يوم في رمضان.

غضبت أنا وإخوتي منه كثيرًا، ولم نكلمه، وباليوم الثاني كلمني ولم أرد عليه، مزح معي ولم تصدر مني ردة فعل، وباليوم الثالث أحسست بأنه يجب أن أفعل شيئًا، يجب أن أخبره بأني غاضبة منه، وسبب غضبي، وأريده أن يعتذر ويعد بأن لا يكررها، جهزت له فطوره وكتبت له بورقه فيها: "أنا حزينة منك كثيرًا، وأعددت لك الفطور لسببين:

الأول: لأنك أخي (صلة الرحم) والثاني: لأنك صائم.. رأيت الدموع بعيني أمي، وأمي هي أهم إنسانة بحياتي، بل هي حياتي، أصلح المسألة، فنحن برمضان لنستغله بالعبادة والطاعة.
 

لم يرد على رسالتي، إنما تجاهلني، وفعلها لعدة أيام، ولم يعتذر لأمي، أُصلح له الفطور، فيأخذه بغرفته ويتناوله، ويدخل علي بالمطبخ فيأخذ حاجته التي يريدها ويخرج، يتجاهلني ولا يسلم حتى، دخلت أمي عليه الغرفة تخبره بأنها قد غسلت ملابسه ليأخذها معه عند سفره، فكان زعلانًا كأننا نحن المخطئين وليس هو!!

أخبرنا أخي الكبير بالأمر ليكلمه، فكلمه، ثم قال لنا: بأنه هو كما هو يرى بأنه لم يخطئ، وإنما الخطأ خطؤنا نحن!!

استمر على هذا الحال أسبوعًا، ثم سافر إلى عمله، ومر على المشكلة 10 أيام، لم يتصل بأمي ولا مرة، ولم يتحدث معنا عبر الواتس اب أبدًا، هو هكذا طبعه عندما يخطئ لا يعتذر، يرى أنه هو الصح، ولا يجب علينا أن نحزن، لأنه يعتقد بأنه هو الصواب، يريد أن يلعب دورًا ليس بدوره، ولم نطلب منه ذلك، يعتقد أن كونه ذكرًا يجب أن يكون مسؤولًا عنًا، وأن نخضع لكلامه.

والدي رحل عنا منذ 20 سنة، ونحن أم وبناتها الأربع، ولدينا أخوين، الأول تزوج قبل 5 أشهر، وهو يعتبر الأخ الصغير، أصغر فرد في العائلة.

رأيت مرة برنامجًا يقول فيه الدكتور النفسي: إن في كل علاقة يوجد شخص عاقل، هو من يجب عليه فعل الصواب حتى لو لم يلتزم الطرف الآخر بفعل الصواب، وأنا أشعر بعلاقتي مع أخي بأني أنا العاقلة فماذا أفعل؟ لا أريده أن يفكر بأننا تخلينا عنه أو لا نحبه، لا أعرف كيف أتحدث معه الآن!!

أنا غاضبة منه، أريده أن يعتذر، أشعر أنني إذا سألته عن حاله، فإنه سيعتبر ذلك وكأني راضية منه، لكني حزينة منه ومن أسلوبه معنا، فهي ليست المرة الأولى، دائمًا عندما يخطئ علينا لا يعتذر، إنما يتصرف كأن شيئًا لم يحدث، والمفترض منه هو أن يزعل لا نحن، لكني أريده أن يتوقف من معاملتنا هكذا واحترامنا، فجميعنا أكبر منه.

أختي الكريمة، أهلًا ومرحبًا بك.  حقيقة: لقد سعدت برسالتك؛ فأنت أخت كبرى حريصة على أواصر الأخوة وعلى الروابط العائلية، وحريصة على بر وسعادة أمك الحبيبة -حفظها الله-، فأنت بالفعل الشخص العاقل الذي يزن الأمور ويحاول البحث عن حلول للأزمات والمشكلات. أخيتي، إن سلوك أخيك هذا لم يأت من ... أكمل القراءة

أتعامل بقسوة مع أطفالي بسبب عدم السعادة مع أمهم!

أنا متزوج منذ عشر سنوات، ولدي بنت وولد، في حياتي الزوجية غير سعيد،؛ فلقد تزوجت امرأة لا تطابقني فكرًا وشعورًا، ولا تملك مفاتيح السعادة؛ مما أشعرني هذا بالغضب، فصببت غضبي على ابني، عند قيامه بأي خطأ أصرخ عليه بشدة، وأضربه لأتفه الأسباب، حتى أصبح يخاف مني بدون أن أكلمه، ويبكي بمجرد الاقتراب منه، فوالله إني أحبه، لكنني أعيش حالة من الغضب بسبب حياتي البائسة.

لا أعرف ما السبيل! إن طلقت زوجتي تشرد أبنائي، وإن ظللنا معًا سيعيش أبنائي في بيت مليء بشحنات الغضب، حتى ابنتي لم أعد أطيق الجلوس معها واللعب معها، وهي بحاجة إلي، وأصبحت تطلق ضحكات هستيرية بدون أي سبب، حتى أصبحت قلقًا عليها، فأتمنى منكم إيجاد حل لحالتي الصعبة.

السيّد الكريم: حفظك الله وأطفالك وسائر أسرتك.لا شك بأنّنا نقدّر تأثير الحالة النّفسيّة العامّة، ومدى تأثير القبول النّفسي لزوجتك على سائر علاقاتك الأسريّة والتّربويّة؛ فإنّها منظومة متكاملة ومترابطة، وأنت تلجأ لتفريغ الضّغوط والشّعور بالإحباط والكآبة على شكل انفعالات منصبّة على الأطفال.والتّعامل ... أكمل القراءة

طفلي شقي وأسرته لا تهتم به!

أيها السادة الكرام، أرجو منكم مساعدتي فأنا أجهل كيفية التعامل مع طفل شقي يجلب المشاكل ولا يحب الدراسة، هذا الطفل أصبح يسرق من البيت من غير خجل، وينكر بشكل فظيع، ويستطيع أن يفلت من العقوبة بكل سهولة؛ لأن أمه لا ترضى أن يعاقب، وأباه لا يبالي، وليس له مثال يحتذي به، وأصحابه على شاكلته. إنه في الثانية عشرة من العمر، وحرام أن يضيع هكذا، وهو لا يجد من ينتبه له وسط أسرته الغارقة في المشاكل.

اعلمي سيدتي أن التربية عملية متكاملة يقوم بها الوالدان والأقارب والمجتمع المحيط من مدرسة ومسجد، وناد وشارع، وسوق، لكن هذه العناصر قد تتضارب وتعمل عملاً متناقضًا متعاكسًا، أو قد يفقد الطفل والصبي الكثير من هذه العناصر، أو لنقل قد يفقد أثرها الإيجابي.وقد يُرزق الطفل أو الصبيُّ بمربٍّ فاضل يفوق في ... أكمل القراءة

المهمات في صفات القدوات من القرآن الكريم " 5 " (41-50)

ليكون القدوة أكثر وأول الممتثلين للأحكام والتوجيهات، قال سبحانه موجها موسى عليه السلام بعد أن أخبره أنه كتب له في الألواح من كل شيء موعظة وتفصيلا لكل شيء؛{فَخُذْهَا بِقُوَّةٍ وَأْمُرْ قَوْمَكَ يَأْخُذُوا بِأَحْسَنِهَا}، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ: أُمِرَ مُوسَىعَلَيْهِ السَّلَامُ أَنْ يَأْخُذَ بِأَشَدِّ مَا أَمَرَ قَوْمَهُ. ... المزيد

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

i