خاطرة: ياربّ! أدخِلْنا في زُمرَةِ هؤلاء!

منذ 2014-09-29

رجالٌ مؤمنون، ونساءٌ مؤمنات.. يحفظُ اللهُ بهم الأرض.. بواطنُهم كظواهرهِم، بل أجلَى! وسرائرُهم كعلانيتِهم، بل أحلَى! وهِممُهم عند الثُّريَّا، بل أعلَى!

"إلَّا رجالٌ مؤمنون، ونساءٌ مؤمنات.. يحفظُ اللهُ بهم الأرض.. بواطنُهم كظواهرهِم، بل أجلَى! وسرائرُهم كعلانيتِهم، بل أحلَى! وهِممُهم عند الثُّريَّا، بل أعلَى! إن عُرِفوا.. تَنكَّروا! وإن رُئيَتْ لهم كرامَةٌ، أنكَروا! فالناسُ في غفَلاتِهم، وهُم في قطْع فَلاتهم.. تُحبُّهم بِقاعُ الأرض، وتَفرح بهم أمْلاكُ السَّماء! نسألُ اللهَ عزَّ وجلَّ التوفيقَ لاتِّباعِهم، وأن يجعلنَا مِن أتباعِهم" (ابن الجوزي رحمه الله، في صيد الخاطر).
 

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام

أبو فهر المسلم

باحث شرعي و أحد طلاب الشيخ سليمان العلوان حفظه الله

  • 1
  • 1
  • 2,496

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً