نسخة تجريبية

أو عودة للقديم

حقوق الإنسان التي كفلها له الإسلام

منذ 2003-06-17
إن شريعة الإسلام مبنية بناءً متيناً حكيماً لأنها من العزيز الحكيم الحميد فما من مصلحة في الدنيا والآخرة إلا وأرشدت إليه ودلت عليه ، ولذا اعتنت الشريعة بحفظ الضرورات الخمس: حفظ الدين والنفس والعقل والنسل والمال ، فحياة البشر لا تستقيم وأمورهم لا تنتظم إلا بحفظ هذه الضرورات ، أليست هي من حقوق الإنسان التي كفلها له الإسلام.

« فالمسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه ولا يخذله وكل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه » كما قال المصطفى صلى الله عليه وسلم.

وهذا موقف يبين قيمة الإنسان في الإسلام وأنه ليس بهيمة إنه إنسان سميع بصير جعل الله له حقاً ورأياً وكلمة:

( أتت ثياب من اليمن فوزعها أمير المؤمنين عمر رضي الله عنه على الناس لكل مسلم ثوب وبقي ثوب لأمير المؤمنين فلبسه فوصل الثوب إلى ركبتيه فقال لابنه عبد الله: أعطني ثوبك الذي هو حصتك فأعطاه إياه فوصل عمر ثوبه بثوب ابنه عبد الله ولبسهما وصعد يخطب في الناس فحمد الله وأثنى عليه ثم قال: أيها الناس اسمعوا لما سوف أحدثكم عنه...فيصرخ سلمان الفارسي: والله لا نسمع ولا نعي - رجل يقاطع الخليفة أمير المؤمنين رجل فارسي ليس بقرشي ولا هاشمي ولا عربي ولا هو من قرابة الخليفة-
فيقول عمر: ولم؟
فيرد سلمان: لأنك تلبس ثوبين وتلبسنا ثوباً واحداً ، أين العدالة؟
فقال عمر: يا عبد الله: قم فأجب.
فقام عبد الله والناس سكوت فقال: إن أبي رجل طويل لايكفيه ثوب فأعطيته ثوبي ، فوصله بثوبه ولبسهما.
فهنا قال سلمان: يا أمير المؤمنين الآن قل نسمع وأمر تــطع ).

نعم إنها حقوق الإنسان إن من حقك أن تعيش محترماً في كلمتك وفي رأيك وفي بيتك وفي مالك لا تعيش خوفاً ولا بطشاً ولا إرهاباً ولا تخويفاً وهذا ما كفله الإسلام لجميع المسلمين على حد سواء لا فرق بين أبيض وأسود ولا غني وفقير ولا كبير وصغير ، الكل سواء في ميزان الإسلام.

فالله تعالى لا يضيع حق كل ذي حق وقد بعث رسله فبينوا الحقوق والواجبات وهاهو نبينا صلى الله عليه وسلـم يقف في حجة الوداع ليذكر الناس بحقوقهم وواجباتهم فيقول: « أيها الناس إنّ دماءكم وأموالكم عليكم حرام إلى أن تلقوا ربكم » ، وهي وصية سيكررها صلى الله عليه وسلم في آخر خطبته تأكيداً لها وإبرازاً لخطورة الاعتداء على الأموال والدماء فيوم عرفة هو يوم الإعلان عن حقوق الإنسان فيه أعلن أبو القاسم صلى الله عليه وسلم حق الإنسان في الحياة وفي الملكية وفصَّل حقوق النساء وأنها إنسانة لها شأنها في المجتمع فهي تمثل نصف الأمة وتلد النصف الآخر إذاً هي أمة كاملة كفل لها الإسلام حقوقها فلها حق العشرة الحسنة وحق التعليم وحق اختيار الزوج .... وغيرها من الحقوق.

إن الإسلام كفل للإنسان كل حقوقه فانظر لحرمة الكعبة فإن لها حرمة عظيمة ولكن حرمة المؤمن عند الله أشد حرمة من الكعبة.
  • 38
  • 15
  • 72,191
  • كلمة حق

      منذ
    [[أعجبني:]] لفت انتباهي أن دولة العدل الالهي التي نحن بانتظارها وان ذلك الموعود القادم من بعيد قادم ليقيم عدل السماء حيث اراد رب العزة ان يظهره على الدين كله [[لم يعجبني:]] ان الله لاينظر الى صوركم ولا الى اجسامكم ولكن ينظر الى قلوبكم(رسول الله صلى الله عليه واله وصحبه الملتزمين برسالته الى يوم يقوم الحساب -الهم ألحقنا بنبيك واوليائك الصالحين الذين لاخوف عليهم ولا هم يحزنون) لافضل لعربي على اعجمي الا بالتقوى ما ذا افدات القربى ابن نبي الله نوحا عند الطوفان او زوجته ولا يزكى النفوس الا بارئها فاتق الله في صحابي جليل ترك ملكا واسعا وعمل خادما ليلقى رسول الله ويؤمن على يديه
  • مها بنت عبدالعزيز

      منذ
    [[أعجبني:]] استفدت من المقال في بحثي الله يعطيك العافيه وجزاك الله خيرا
  • ابو مصعب

      منذ
    لم يعجبني: لايوجد اهتمام بموضوع العمل والعمال وحقوقهم مالهم وما عليهم
  • لآلئ الأفكار

      منذ
    [[أعجبني:]] موضوع يستحق إلقاء الضوء و التأكيد عليه مرارا و تكرارا . حتى نصل بعامة المسلمين إلى معرفة حقوقهم فيقفوا عليها و من ثم ينهضوا إلى بناء أمتهم . فلا تضيع جهودهم و إسهاماتهم في حيرة الأسى على حقوقهم الضائعة بأيدي بعض إخوانهم ممن لا يعرفون لله حقا . و حتى ينتبه الغافل إلى أهمية حقوق ((( الأنسان ))) في الإسلام .و الله المستعان
  • محمد

      منذ
    [[أعجبني:]] بلاغة الكلمة
  • نهار

      منذ
    [[أعجبني:]] جزى الله الأخ ابا أنس خير الحزاء جمال هذه المقالة أنهامختصرة لا تملل القارئ مع وضوح الفكرة وسهولة وصولها.
i