عيادة التخيل

منذ 2014-10-28

لا فرار في هذا اليوم! كل شيء محضر في هذا اليوم!! من هول الموقف.. يذهل كل مرء عن من يعرفه! حتى الأم عن وليدها والأب عن ولده!

(1)

ما هذا الصوت!

صوت قوي، يخلع القلوب!

صوت بدأ به بعث البشرية من قبورهم للقيامة!

صوت معه سيبدأ المشهد العظيم! المشهد الذي سيأخذ بالأنفاس!

معه سيبدأ الحساب ومن ثَّم حياة في دار الخلود في نعيم أو عذاب مهين!

{وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَإِذَا هُمْ مِنَ الأَجْدَاثِ إِلَى رَبِّهِمْ يَنْسِلُونَ. قَالُوا يَاوَيْلَنَا مَنْ بَعَثَنَا مِنْ مَرْقَدِنَا هَذَا مَا وَعَدَ الرَّحْمَنُ وَصَدَقَ الْمُرْسَلُونَ. إنْ كَانَتْ إِلا صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ جَمِيعٌ لَدَيْنَا مُحْضَرُونَ. فَالْيَوْمَ لا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا وَلا تُجْزَوْنَ إِلا مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ} [يس:51-54].

ينظر حوله! فيرى مشهد لم يكن يتخيل يومًا أنه سيراه!

ينظر حوله فيرى طوفان من البشر في كل مكان.. كالموج الهادر.. ينظر الجميع بفزع من حوله..

ماذا يحدث! {قَالُوا يَاوَيْلَنَا مَنْ بَعَثَنَا مِنْ مَرْقَدِنَا هَذَا مَا وَعَدَ الرَّحْمَنُ وَصَدَقَ الْمُرْسَلُونَ} [يس:52]

بشر من كل شكل ولون.. الأرض غير الأرض.. السموات غير السموات.. حتى الشمس أصبحت قريبة جدًا يلفحهم لهيبها!

يبدأ هذا الطوفان البشري بالتحرك.. فلا يعرفوا إلى أين يذهبون.. ولا ما سيحدث بعد لحظات بعد ساعات بعد أيام بعد سنوات! ولا متى سيبدأ الحساب..

وينظر حوله.. فيرى من يلجمه عرقه.. وكل على حسب عمله..

يرى من أظله الله في ظله.. فلا ظل اليوم إلا ظله! فهم أحد السبعة الذي ذكرهم النبي صلى الله عليه وسلم في حديثه «سبعةٌ يظلُّهم اللهُ يومَ القيامةِ في ظلِّه يومَ لا ظلَّ إلا ظلُّه: إمامٌ عادلٌ، وشابٌ نشأَ في عبادةِ اللهِ، ورجلٌ ذكر اللهَ في خلاءٍ ففاضت عيناه، ورجلٌ قلبُه معلقٌ في المسجدِ، ورجلان تحابا في اللهِ، ورجلٌ دعته امرأةٌ ذاتُ منصبٍ وجمالٍ إلى نفسِها فقال: إني أخافُ اللهَ، ورجلٌ تصدق بصدقةٍ فأخفاها حتى لا تعلمَ شمالُه ما صنعتْ يمينُه» (صحيح البخاري [6806]).

لا فرار في هذا اليوم!

كل شيء محضر في هذا اليوم!!

من هول الموقف.. يذهل كل مرء عن من يعرفه! حتى الأم عن وليدها والأب عن ولده!

 

(2)

يشتد على الناس الوقوف وانتظار الحساب.. حتى ليتمنى الكافر أن يبدأ الحساب حتى ولو إلى جهنم مورده!

ويبحث الجميع عن من يشفع عند الله عزوجل لبدء الحساب..

ويشفع النبي صلى الله عليه وسلم للبشرية عند الله عزوجل لبدء الحساب.. ويقبل الله شفاعة نبيه.. وتوضع الموازين لبدأ الحساب!

وتتطاير الصحف!

من أخذ كتابه بيمينه فقد نجا!

ومن أخذ كتابه بشماله كان مع من ظلموا أنفسهم!

{فَأَمَّا مَنْ أُوتِىَ كِتَـٰبَهُۥ بِيَمِينِهِۦ. فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَابًۭا يَسِيرًۭا. وَيَنقَلِبُ إِلَىٰٓ أَهْلِهِۦ مَسْرُورًۭا. وَأَمَّا مَنْ أُوتِىَ كِتَـٰبَهُۥ وَرَآءَ ظَهْرِهِۦ. فَسَوْفَ يَدْعُوا۟ ثُبُورًۭا. وَيَصْلَىٰ سَعِيرًا. إِنَّهُۥ كَانَ فِىٓ أَهْلِهِۦ مَسْرُورًا. إِنَّهُۥ ظَنَّ أَن لَّن يَحُورَ. بَلَىٰٓ إِنَّ رَبَّهُۥ كَانَ بِهِۦ بَصِيرًۭا} [الإنشقاق:7-15].

ويعرضوا على الله للحساب.. فمن نوقش هلك!

عن أم المؤمنين عائشة رضى الله عنها عن رسول الله: «ليسَ أحدٌ يُحاسَبُ إلا هلكَ»، قلتُ: "يا رسولَ اللهِ! أليسَ اللهُ يقولُ: {حسابًا يسيرًا}؟"، قال: «ذاكَ العرضُ، ولكنْ مَنْ نُوقِشَ الحسابَ هلكَ» (صحيح مسلم [2876]).

 

يقف الجميع خاضعون صامتون!

لا يسمح لأحد أن يتحدث إلا من أذن له الرحمن!

يقف كل أمة وراء لواء نبيها..

وينتظر الجميع دوره!

{يَوْمَئِذٍ يَتَّبِعُونَ الدَّاعِيَ لا عِوَجَ لَهُ وَخَشَعَتِ الأَصْوَاتُ لِلرَّحْمَنِ فَلا تَسْمَعُ إِلا هَمْسًا . يَوْمَئِذٍ لا تَنْفَعُ الشَّفَاعَةُ إِلا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَرَضِيَ لَهُ قَوْلا . يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلا يُحِيطُونَ بِهِ عِلْمًا . وَعَنَتِ الْوُجُوهُ لِلْحَيِّ الْقَيُّومِ وَقَدْ خَابَ مَنْ حَمَلَ ظُلْمًا} [طه:108-111].

يا الله!

ينتظر الجميع دوره في الحساب ومن بعده ميزان الأعمال!

وفاز يومئذ من قدم لتلك اللحظة ولهذه الحياة.. حياة الآخرة!

وهلك من غفل عنها! وحاله يومئذ {يَقُولُ يَـٰلَيْتَنِى قَدَّمْتُ لِحَيَاتِى} [الفجر:24]..

 

(3)

الصراط.. هذا الجسر الذي أدق من الشعرة وأحد من السيف..

يمر عليه الجميع.. كل على حسب عمله!

من سيمر كالبرق.. ومن سيمر ببطء..  زحفًا يمره..

ومن ستتخطفه الكلاكيب وتسقط به في جهنم!

يا رب سلم سلم!

هكذا يدعوا الجميع..

«يجمعُ اللَّهُ تبارَكَ وتعالى النَّاسَ، فيقومُ المؤمنونَ حتَّى تُزلَفَ لَهُمُ الجنَّةُ، فيأتونَ آدمَ، فيقولونَ: يا أبانا، استَفتِح لَنا الجنَّةَ، فيقولُ: وَهَل أخرجَكُم مِنَ الجنَّةِ إلَّا خَطيئةُ أبيكُم آدمَ، لَستُ بصاحبِ ذلِكَ، اذهَبوا إلى ابني إبراهيمَ خليلِ اللَّهِ، قالَ: فيقولُ إبراهيمُ: لَستُ بصاحبِ ذلِكَ، إنَّما كنتُ خليلًا مِن وراءَ وراءَ، اعمَدواإلى موسَى صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ الَّذي كلَّمَهُ اللَّهُ تَكْليمًا، فيأتونَ موسى صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ، فيقولُ: لَستُ بصاحبِ ذلِكَ، اذهَبوا إلى عيسَى كلمةِ اللَّهِ وروحِهِ، فيقولُ عيسى صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ: لَستُ بصاحبِ ذلِكَ، فيأتونَ محمَّدًا صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ، فيقومُ فيؤذنُ لَهُ، وتُرسَلُ الأمانةُ والرَّحمُ، فتقومانِ جَنبتيِ الصِّراطِ يمينًا وشمالًا، فيمرُّ أوَّلُكُم كالبرقِ قالَ: قُلتُ: بأبي أنتَ وأمِّي أيُّ شيءٍ كمرِّالبرقِ؟ قالَ: ألم تَروا إلى البرقِ كيفَ يمرُّ ويرجعُ في طَرفةِ عينٍ؟ ثمَّ كمرِّ الرِّيحِ، ثمَّ كمرِّ الطَّيرِ، وشدِّ الرِّجالِ، تَجري بِهِم أعمالُهُم ونبيُّكم قائمٌ على الصِّراطِ يقولُ: ربِّ سلِّم سلِّم، حتَّى تَعجزَ أعمالُ العبادِ، حتَّى يجيءَ الرَّجلُ فلا يَستَطيعُ السَّيرَ إلَّا زَحفًا، قالَ: وفي حافتيِ الصِّراطِ كَلاليبُ مُعلَّقةٌ مَأمورةٌ بأخذِ منِ أُمِرَتْ بِهِ، فمَخدوشٌ ناجٍ، ومَكْدوسٌ في النَّارِ» (صحيح مسلم [195]).

بعدها يقف المؤمنون قبل دخول الجنة على قنطرة المظالم..

يفصل فيما كان بينهم.. تنقية للقلوب..

«يخلُصُ المؤمنون من النَّارِ ، فيُحبَسون على قنطرةٍ بين الجنَّةِ والنَّارِ ، فيقتصُّ لبعضِهم من بعضٍ مظالمَ كانت بينهم في الدُّنيا ، حتَّى إذا هُذِّبوا ونُقُّوا أُذِن لهم فيدخولِ الجنَّةِ ، فوالَّذي نفسُ محمَّدٍ بيدِه ، لأحدُهم أهدَى بمنزلِه في الجنَّةِ منهبمنزلِه كان في الدُّنيا» (صحيح البخاري [6535]).

يدخل الجنة أهلها.. ينعمون فيها.. بما وعدهم الله حقًا..

وأستحق النار أهلها.. يعذبون فيها بما أقترفت أيديهم!

 

(4)

هذه المشاهد العظيمة الثلاث..

بكل ما فيها.. قريبة..

لا يفصلنا عنها إلا غمضة عين ينقطع معها العمل في الدنيا..

وخروج للروح.. ويصبح الإنسان جسد باردًا!

لا يملك لنفسه شيء ولا سلطان له حتى على جسده!

يأخذونه ويغسلوه.. يقلبوه ولا يستطيع لنفسه يومئذ شيء!

يأخذونه لقبره.. وهناك يسأله الملائكة!

وعلى حسب إجابته.. يكون قبر من رياض الجنة أو حفر من النار..

يبقى فيه.. حتى يسمع صوت الصيحة! ويبعث!

هذه حقيقة.. أقرب إلينا مما نتخيل! فنحن لا ندري متى يخرج أخر نفس ومتى تغمض العين للمرة الأخيرة!

فليكن كل نفس يخرج في سبيل الله.. في مرضاته..

فيما يحب!

باب التوبة مفتوح لمن أرد.. لا يغلق إلا عندما يأتي وقت الموت!

فالله يحب التوابيين.. فلنكن منهم..

فلنجعل قلوبنا ملك له..

وأعمالنا في سبيله وإعلاء دينه..

اللهم أجعلنا من هؤلاء {يَـٰٓأَيَّتُهَا ٱلنَّفْسُ ٱلْمُطْمَئِنَّةُ. ٱرْجِعِىٓ إِلَىٰ رَبِّكِ رَاضِيَةًۭ مَّرْضِيَّةًۭ. فَٱدْخُلِى فِى عِبَـٰدِى. وَٱدْخُلِى جَنَّتِى} [الفجر:27-30]..

فعندئذ يفرح المؤمنون.

 

 

سارة خليفة

طبيبة مصرية، تخرجت في كلية الطب جامعة القاهرة، وتعمل في أسرة التحرير بموقع طريق الإسلام.

  • 19
  • 0
  • 2,299
  • أبو محمد بن عبد الله

      منذ
    تذكرة بليغة اللهم ارزقنا قلوبا حية شكر الله لكم
  • بنت سلامة

      منذ
    يارب سلم .. اللهم توفنا وانت راض عنا وتحبنا.. جزاكِ الله كل خير على وصفك
  • أم سارة

      منذ
    (لا يفصلنا عنها إلا غمضة عين ينقطع معها العمل في الدنيا..) اللهم رحماك في هذا الموقف العصيب اللهم لا تمتنا إلا وأنت راضٍ عنا جزاكِ الله خير الجزاء على التذكرة ووصفك الذي يجعل الجسد يرتعد رب يرزقك الفردوس الأعلى

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً