العفو والتواضع من الأخلاق الغائبة

منذ 2014-11-08

ما نراه في أنفسنا ومجتمعاتنا من التفرق والتنافر، والإعجاب بالرأي، والخصام وعدم العفو والفجور في الخصومة، كل هذا ينم عن خلل أخلاقي سواء على مستوى الفرد أو مستوى المجتمع، والسبب في ذلك هو البعد عن منهج الكتاب والسنة والارتماء في أحضان ثقافة الفضائيات والإعلام الكاذب.

ما نراه في أنفسنا ومجتمعاتنا من التفرق والتنافر، والإعجاب بالرأي، والخصام وعدم العفو والفجور في الخصومة، كل هذا ينم عن خلل أخلاقي سواء على مستوى الفرد أو مستوى المجتمع، والسبب في ذلك هو البعد عن منهج الكتاب والسنة والارتماء في أحضان ثقافة الفضائيات والإعلام الكاذب.

وقد تواترت أدلة المدرسة المحمدية في توضيح هذا الخلال وبث أسباب علاجه:

فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما نقصت صدقة من مال، وما زاد الله عبدًا بعفو إلا عزًّا، وما تواضع أحد لله إلا رفعه الله» (رواه مسلم:2588).

قال القاضي عياض: "وقوله: «ما زاد الله عبدًا بعفو إلا عزًّا»، فيه وجهان: أحدهما: ظاهره أنَّ من عُرف بالصفح والعفو ساد وعظم في القلوب وزاد عزه.. الثاني: أن يكون أجره على ذلك في الآخرة وعزته هناك" (إكمال المعلم (8/28). 

- وعن عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «ثلاث والذي نفسي بيده إن كنت لحالفًا عليهن: لا ينقص مال من صدقة فتصدقوا، ولا يعفو عبد عن مظلمة إلا زاده الله بها عزًّا يوم القيامة، ولا يفتح عبد باب مسألة إلا فتح الله عليه باب فقر» (رواه أحمد، وصححه الشوكاني في نيل الأوطار:7/177، وصححه لغيره الألباني في صحيح الترغيب: 2462). 

- وعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «ارحموا ترحموا، واغفروا يغفر لكم» (رواه أحمد:2/219، 7041، والبخاري في الأدب المفرد:380)، قال المناوي في قوله: "«واغفروا يغفر لكم»: لأنَّه سبحانه وتعالى يحب أسمائه وصفاته التي منها: الرحمة، والعفو، ويحب من خلقه من تخلق بها" (فيض القدير:1/474). 

- وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: "جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله! كم نعفو عن الخادم؟ فصمت! ثم أعاد عليه الكلام، فصمت! فلما كان في الثالثة، قال: «اعفوا عنه في كل يوم سبعين مرة»" (رواه أبو داود:5164، وصحح إسناده الألباني في السلسلة الصحيحة:488).

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام
  • 4
  • 0
  • 1,540

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً