حكايات الحاجة - (الحدود دي وحشية)!

منذ 2014-11-18

ياااااه يا بنتي.. الحدود دي وحشية حاجة صعبة أوي...! يقطعوا إيد واحد عشان سرق؟ ليييييييييه يعني؟!

- ياااااه يا بنتي.. الحدود دي وحشية حاجة صعبة أوي...! يقطعوا إيد واحد عشان سرق؟ ليييييييييه يعني؟!

- حجة؟ يا حجة...!

- نعم يا بنتي؟

- لما تكونــ(ـي) طفحانــ(ـة) الدم طول الشهر وراجعــ(ـة) وأنت لسة قابضــ(ـة) المُرتّب، وعيالك وراهم طلبات أد كدة وأنتِ في أمسّ الحاجة لكل قرش مش جنية، وبعدين ينشل فلوسكِ واحد حرامي.. بالله عليكِ لو مسكتيه هتعملي أيه؟!

- هقطع رقبته ورقبة أبوه وأمه واللي يدافع عنه.

- ربنا رحيم.. أمر بقطع يده فقط.. عشان ميعملهاش تاني وعشان غيره يرتدع.

قال بعض الأدباء: "هؤلاء الفلاسفة الذين يتكلّمون عن أن العالم وهمٌ وأن الألم وهمٌ سيكفُّون عن تَفلسُفِهم عند أول لسعةٍ من طرف سيجار مُشتعِل بين أصابعهم "اهـ (بتصرّفٍ يسير).

** التنظير والفلسفة حلوة مفيش كلام.. بس لما متوصلش لينا..

الحدود رحمة..

هل تعلم أن الحدود مُكفِّرة لذنب الفاعل؟

لِمَا ثبت في الصحيحين عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه قال: "كُنَّا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في مجلسٍ، فقال: «تبايعوني على أن لا تُشرِكوا بالله شيئًا، ولا تزنوا، ولا تسرِقوا، ولا تقتلوا النفس التي حرّم الله إلا بالحق، فمن وفّى منكم فأجره على الله، ومن أصاب شيئًا من ذلك فعوقب به، فهو كفّارةٌ له، ومن أصاب شيئًا من ذلك فستره الله، فأمره إلى الله إن شاء عفا عنه، وإن شاء عذبه» (مُتفقٌ عليه).

هل تعلم أن الحد رادع للمجتمع عن فعل الفواحش؟

والحدود على خلاف الفكر الهلامي عند أكثرنا هي على بعض الأفعال التي تضر بالمجتمع ضررًا بالِغًا؛ بحيث يدرك العاقل أن الحدود تمنع شرٌ ومفاسد أكبر بكثيرٍ من إقامة الحدود.

هل تعلم أن الحدود لها شروط في تطبيقها وليست سبهللًا.. وأنها تقام في إطارٍ من الرحمة؟!

ففي حديث رجم الغامدية أَمَرَ بِهَا نبي الله صلى الله عليه وسلم فَشُكَّتْ عَلَيْهَا ثِيَابُهَا، ثُمَّ أَمَرَ بِهَا فَرُجِمَتْ ثُمَّ صَلَّى عَلَيْهَا فَقَالَ لَهُ: عُمَرُ تُصَلِّى عَلَيْهَا يَا نبي اللَّهِ وَقَدْ زَنَتْ؟! فَقَالَ: «لَقَدْ تَابَتْ تَوْبَةً لَوْ قُسِمَتْ بَيْنَ سَبْعِينَ مِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ لَوَسِعَتْهُمْ، وَهَلْ وَجَدْتَ تَوْبَةً أَفْضَلَ مِنْ أَنْ جَادَتْ بِنَفْسِهَا لِلهِ تَعَالَى» (رواه مسلم).

 

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام
  • 6
  • 0
  • 1,093
المقال السابق
(الأخوات الغلاظ)!
المقال التالي
(لا أُضيف الرجال)!

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً