الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلَاثَةٍ

منذ 2015-01-05

كيف آثروا الكفرَ على الإيمان؟! ونسبُوا له الصاحبةَ والولدان؟!

إلهي، وخالقي، ما أوسعَ رحمتَك.

سياقٌ بديع ولا أروع ، في سورة المائدة؛ فتأمَّل.

الآيات الثانية والسبعون، والثالثة والسبعون، والرابعة والسبعون، وكأنك تقرأها للمرة الأولى في حياتك!

الآية [72]؛ يقول الله تعالى: {لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ}.

ثم يُتبعها ربنا بالآية [73] فيقول: {لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلَاثَةٍ}.

ثم تأتي الآية [74] في سياقٍ بديع؛ تعجز الأقلام عن وصفه، والمِداد عن رسْمه: {أَفَلَا يَتُوبُونَ إِلَى اللَّهِ وَيَسْتَغْفِرُونَهُ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ}.

فانظر!

كيف آثروا الكفرَ على الإيمان؟! ونسبُوا له الصاحبةَ والولدان؟!

ثم هو يَدعوهم ويُقرِّبهم: {أَفَلَا يَتُوبُونَ إِلَى اللَّهِ وَيَسْتَغْفِرُونَهُ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ} [المائدة:74].

فلا تيأسنَّ لعصيانك، ولا تقنطنَّ لخِذلانك.

فرحمتُه سبقَت غضبَه، وعفوُه سبقَ مؤاخذَته.

كتبَ على عرشه: «إنَّ رحمتي سبقَت غضبي» (صحيح البخاري؛ برقم:7554).

ولله دَرُّ القائل:

لمَ لا يُرجَى العفوُ من ربِّنا    .:.   وكيف لا يُطمعُ في حِلمِهِ

وفي الصحيحينِ أتى إنَّه    .:.    بعبدِه أرحمُ من أمِّهِ

فأقبِلْ عليه يُقبل عليك، وادْنُ واقترب ولا تخَف، إنك من الآمنين.

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام

أبو فهر المسلم

باحث شرعي و أحد طلاب الشيخ سليمان العلوان حفظه الله

  • 0
  • 0
  • 893

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً