غزاتَنا أظهرُ وأبيَنُ

منذ 2015-01-18

فلا تَحرِم نفسَك، ولو قَوْلَة حقّ؛ فالمَحرومُ مَن خَذَل وخُذِل.

ما أشبَه غزاتَنا اليومَ بغزَاة التتار؛غيرَ أنَّ غزاتَنا أظهرُ، وأبيَنُ، وأطَمّ!

فلا تَحرِم نفسَك، ولو قَوْلَة حقّ؛ فالمَحرومُ مَن خَذَل وخُذِل.

قال ابن تيمية رحمه الله، مُتحدِّثًا عن فتنة التتار: "ولا يُفوِّت مثلَ هذه الغَزاة؛ إلَّا مَن خَسِرتْ تجارتُه، وسَفِه نفسَه،

وحُرِم حظًّا عظيمًا من الدنيا والآخرة ؛ إلا أن يكون ممَّن عذرَ اللهُ تعالى؛ كالمريض والفقير والأعمى وغيرهم".

- انظر مجموع الفتاوى.

قلتُ: "فيَا لهنائتك، ويا لسعادتك، ويا لفرحك، أيُّها الصادعُ بالحقِّ هذه الأيام، أيُّها الخاشِي ربَّك لا الناس والمَلام".

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام

أبو فهر المسلم

باحث شرعي و أحد طلاب الشيخ سليمان العلوان حفظه الله

  • 2
  • 0
  • 1,396

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً