120 مليون مراهق بالشرق الأوسط يحتاجون لبرامج صحية لعبور هذه المرحلة

منذ 2015-01-20

المنظمات غير الحكومية تساند الجهات الرسمية لتعديل برامج الصحة الإنجابية بما يتلاءم وتقاليد المنطقة، إهمال الاحتياجات الصحية للمراهقات أثناء الحمل يسبب مخاطر كبيرة لصحة الأم والمولود.

منسقة صحة الطفولة والمراهقة بالصحة العالمية المعلومات الدقيقة، وبناء المهارات، والمشورة الطبية، أساسيات لبناء بيئة داعمة لصحة المراهقين.

المنظمات غير الحكومية تساند الجهات الرسمية لتعديل برامج الصحة الإنجابية بما يتلاءم وتقاليد المنطقة

إهمال الاحتياجات الصحية للمراهقات أثناء الحمل يسبب مخاطر كبيرة لصحة الأم والمولود.

الأمراض المنقولة جنسياً وأمراض منتصف العمر، بدأت تهدد صحة المراهقين ينفذ المكتب الإقليمي للشرق الأوسط وشرق المتوسط التابع لمنظمة الصحة العالمية خطة طموحة لتعزيز صحة المراهقين في دول المنطقة، بالنظر إلى وجود 3ر120 مليون مراهق بتلك الدول، وتركز هذه الخطة على الاستجابة للاحتياجات الصحية للمراهق، من خلال برامج رعاية صحة الأمومة والطفولة، والصحة المدرسية والتثقيف الصحي. وقد استضافت العاصمة الأردنية عمان خلال شهر مايو الماضي حلقة علمية ميدانية تحت عنوان نحو تعزيز صحة المراهقين، من خلال الإعلام التثقيفي الصحي وعلى هامش هذه الحلقة العلمية التقت "الصحة" الدكتورة مها عشم، المنسقة الطبية بإدارة صحة الطفولة والمراهقة بمنظمة الصحة العالمية وأول عربية تتقلد هذا المنصب الرفيع، والتي تحدثت حول منظومة رعاية المراهقين في العالم، وخصوصية أوضاعهم في منطقتنا العربية، وجهود المؤسسات الصحية الحكومية والأهلية في هذا المجال.. وفيما يلي تفاصيل الحوار: -

اتجهت منظمة الصحة العالمية مؤخراً للاهتمام بموضوع صحة المراهقين فلماذا جاء هذا الاهتمام؟ وما أهمية مثل هذه البرامج؟

ما هي الأوضاع الصحية المرتبطة بصحة المراهقين، والتي تدعو للاهتمام بهذه الفئة؟

ما هي الآليات اللازمة لإنجاح برامج صحة المراهقين؟

المراهقة والصحة الإنجابية.

ماذا نقصد بصحة المراهق؟ وهل هي ذات علاقة بالصحة الإنجابية؟

ما هو الدور المتوقع من الدول للاهتمام بصحة المراهقين؟ وهل يتم تقييم عمل كل دولة على حدة؟

ماذا تتوقعون من وجود خبرة عربية في مجال صحة المراهقين؟ وما هي المهام التي يمكن أن تقوم بها هذه الخبرات لإنجاح هذه البرامج؟.

اتجهت منظمة الصحة العالمية مؤخراً للاهتمام بموضوع صحة المراهقين فلماذا جاء هذا الاهتمام؟ وما أهمية مثل هذه البرامج؟

نقصد بالمراهقين الأفراد الذين تتراوح أعمارهم بين 10-19 سنة، وهؤلاء يشكلون 20% تقريباً من سكان العالم، فهناك مراهق واحد لكل (5) أفراد من سكان العالم، ويعيش حوالي 85% من المراهقين في الدول النامية، وهذه النسبة في ازدياد مستمر، ونوضح هذه الزيادة المستمرة بتسليط الضوء على نسبة المراهقين، في إقليم الشرق المتوسط، ففي عام 1975 قُدِّرت نسبة المراهقين بحوالي 5ر57 مليون نسمة، وارتفعت إلى 7ر84 مليون نسمة في عام، 1990 واستمرت في الزيادة إلى حوالي 3ر120 مليون مراهق في عام 2000.وقد عانى المراهقون وحتى وقت قريب، من الإهمال لتلبية احتياجاتهم الصحية والتنموية، والتي تتخذ طابعاً خاصاً، وذلك لأسباب متعددة منها، أن مرحلة المراهقة تتسم بالنمو البدني, والنفسي, والذهني السريع، والذي يهيئ المراهق للانتقال من مرحلة الطفولة إلى سن الرشد. ومن الجدير بالذكر أن منظمة الصحة العالمية بدأت في عام 1965م تسليط الضوء على هذه الشريحة الهامة من المجتمع، عندما عقدت اجتماعاً للجنة تقنية من الخبراء والعلماء، لمناقشة المشكلات الصحية الخاصة بالمراهقين، وفي عام 1977 تم عقد الاجتماع الثاني للجنة التقنية لمناقشة الاحتياجات الصحية والاجتماعية للمراهقين. وقد استجاب المكتب الإقليمي للشرق المتوسط للنداء بالاهتمام بصحة المراهقين، حينما عقد مشاورتين إقليميتين في عام 1993 و، 1995 حيث تم بحث عدم توافر معلومات دقيقة خاصة بجوانب مهمة من صحة المراهقين، وشملت التوصيات اتخاذ الخطوات اللازمة للاستجابة لاحتياجات المراهقين الصحية، وذلك من خلال برامج رعاية صحة الأمومة والطفولة، والصحة المدرسية. ثم تلا ذلك تنظيم حلقة مدرسية خاصة، لمراجعة وتعزيز خدمات الصحة المدرسية والتثقيف الصحي بالمدارس في عام 1996م.

ما هي الأوضاع الصحية المرتبطة بصحة المراهقين، والتي تدعو للاهتمام بهذه الفئة؟

هناك العديد من الأسباب الهامة المترابطة، والتي تحثنا على الاهتمام بصحة المراهقين، وتتعلق هذه الأسباب بصحة المراهق إلى أن يعبر مرحلة المراهقة بسلام. وهناك أسباب خاصة بالمرحلة المقبلة من العمر، والتي تتبع فترة المراهقة، وأيضاً تستمر هذه الأسباب إلى الجيل المقبل، أي أولاد وبنات المستقبل، وحين تهتم الجهات الصحية المحلية أو الدولية بصحة المراهقين فإنها تنشد تحقيق عدة أهداف منها: التقليل من المرض ونسبة الوفيات بين المراهقين، حيث قدرت منظمة الصحة العالمية نسبة الوفيات بين المراهقين بحوالي 107 ملايين مراهق كل عام، وذلك غالباً بسبب الحوادث والعنف ومخاطر الحمل والولادة، أو أسباب أخرى من الممكن تداركها بالوقاية والعلاج. كما يجب أن نتذكر أن المراهقين يصابون بأمراض مزمنة تعوق فرصهم للازدهار والتقدم. والهدف الثاني هو التقليل من عبء الأمراض في المستقبل، فعلى سبيل المثال يؤدي سوء التغذية بين الأطفال والمراهقين إلى مشاكل صحية تلازمهم طوال العمر، كما أن إهمال الاحتياجات الصحية للمراهقات أثناء فترة الحمل، يؤدي إلى مخاطر صحية للأم والمولود، بالإضافة إلى الزيادة المطردة بين نسبة الأمراض المنقولة جنسياً ومرض الإيدز، وأيضاً الأمراض التي تحدث في منتصف العمر، مثل سرطان الرئة, وأمراض القلب, والتهاب الشعب الهوائية بسبب التدخين، خاصة إذا بدأ في سن المراهقة. كما تسعى الجهات الصحية من وراء ذلك إلى الاستثمار في الصحة اليوم وغداً، ذلك أن الممارسات الضارة غير الصحية، التي يقتبسها المراهق والمراهقة اليوم قد تستمر معهم مدى الحياة، فمراهقو اليوم هم آباء وأمهات وقادة ومعلمو الغد، فما سيتعلمونه ويقتبسونه اليوم سيعلمونه إلى أطفالهم في الغد بنفس الأخطاء، وأخيراً فإن هذا الاهتمام بالمراهقين هو حق إنساني لهم. وفقاً لنص المادة 24 من وثيقة حقوق الإنسان باب حقوق الطفل التي تنص على أن " تعترف الدول الأعضاء بحق الطفل في التمتع بأعلى مستوى صحي، يمكن بلوغه في مرافق علاج الأمراض وإعادة التأهيل الصحي، وتبذل الدول قصارى جهدها لتضمن ألاّ يحرم أي طفل من حقه في الحصول على خدمات الرعاية الصحية هذه ".

ما هي الآليات اللازمة لإنجاح برامج صحة المراهقين؟

في نوفمبر1995 اشتركت كل من منظمة الصحة العالمية وصندوق الأمم المتحدة للسكان واليونيسيف في "مجموعة دراسة. " لوضع برامج تعني بصحة المراهقين، وعلى أساس الخبرات المتوافرة في هذا الوقت ولاسيما في الدول النامية وقامت مجموعة الدراسة باستعراض الشواهد العلمية المتعلقة بفاعلية التدخلات الرئيسية في مجال صحة المراهقين، وبحث العوامل والاستراتيجيات الرئيسية لإعداد وتنفيذ البرامج التي تتعلق بصحة المراهقين، والعمل على ضمان استمرار هذه البرامج، مع إعداد إطار عمل مشترك للبرامج الصحية المحلية لكل دولة، وتحديد الإجراءات ذات الأولوية والتي ينبغي اتخاذها لتسريع وتعزيز برامج صحة المراهقين، بما في ذلك الدعم العالمي والإقليمي. وبشكل عام فإن البرامج الناجحة يجب أن ترتكز على الحصول على معلومات دقيقة عن المراهقين، وبناء مهاراتهم، والحصول على المشورة الصحية للوصول إلى الخدمات الصحية، بما فيها خدمات الصحة الإنجابية والعيش في بيئة مأمونة وداعمة للمراهقين.

المراهقة والصحةالانجابية

ماذا نقصد بصحة المراهق؟ وهل هي ذات علاقة بالصحة الانجابية؟

يعرف دستور منظمة الصحة العالمية الصحة بأنها حالة من المعافاة الكاملة، بدنياً ونفسياً واجتماعياً، وليس مجرد انتفاء المرض والعجز. وهذا التعريف يعبر حدود خلو المرض والعجز، ليشمل ظروفاً يعاني منها ملايين من المراهقين، مثل الفقر, وقلة التعليم, والاستغلال والحروب والقلاقل المدنية، والتمييز على أساس العرق والجنس. ومثل هذه الأمور تؤثر على الصحة البدنية, والنفسية, والاجتماعية تأثيراً سلبياً. وتعتبر الصحة الإنجابية جزءاً من صحة المراهقين، وحقاً من حقوقهم الأساسية التي تؤثر على نوعية حياتهم ومستقبلهم، وقد أظهرت نتائج الأبحاث والدراسات المختلفة حول صحة الإنجاب، أن الشباب والمراهقين يرغبون في التعرف أكثر على مختلف جوانب الصحة الانجابية، ومناقشة هذا الأمر فيما بينهم، أو مع ذوي الخبرة من البالغين. كما أظهرت الدراسات أن المراهقين تنقصهم المعلومات الكافية المتعلقة بالأبعاد المختلفة للصحة الإنجابية، ومثل هذا النقص في المعلومات يعرضهم لمخاطر متعددة من الممكن تجنبها، حيث نلاحظ عدم إلمامهم بعوامل الخطورة أو الأماكن والوسائل المختلفة للوقاية والعلاج.

ما هو الدور المتوقع من الدول للاهتمام بصحة المراهقين؟ وهل يتم تقييم عمل كل دولة على حدة؟

الحقوق والالتزامات الأساسية المتعلقة بتعزيز صحة المراهقين وحمايتها، وردت في اتفاقية الأمم المتحدة بشأن حقوق الطفل وكذلك في الاتفاقية التي تنص على القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة. ويتزايد الدعم والتعزيز من خلال مؤتمرات وبيانات دولية، مثل المؤتمر الدولي للتنمية والسكان سنة 1944م، والمؤتمر العالمي الرابع المعني بالمرأة سنة، 1995 وبرنامج العمل العالمي للأمم المتحدة من أجل الشباب ضد عام، 2000 وما بعده، بالإضافة إلى ذلك فقد اعتمدت كل من منظمة الصحة العالمية، وبرنامج الأمم المتحدة للسكان، واليونيسيف تدابير صريحة لدعم وتشجيع وتعزيز القوانين والسياسات والمراجع الوطنية، من أجل المراهقين. وهناك الكثير الذي يمكن أن تقوم به الدول في هذا المجال. وتشمل الإجراءات المتوقعة على المستوى الدولي الدفاع عن صحة المراهقين والدعوة إلى وضع سياسات وبرامج لصحة المراهقين، بما في ذلك الصحة الجنسية والإنجابية، على أساس الفائدة المرجوة في مجال الصحة العمومية والفوائد الاقتصادية التي نجنيها من الاستثمار في صحة الشباب وتنميتهم، ووصف الاحتياجات والحث على الالتزام بتسديدها، من خلال الاشتراك في رعاية تحليلات الأوضاع، وتخطيط الأنشطة عن طريق مشاركة جدية من الشباب، مثل إنشاء فرق عمل وطنية متعددة لقطاعات، أو عقد حلقات علمية وطنية بغرض إقامة تحالفات مع المنظمات المهمة، ووضع خطط عمل مشتركة. وبناء وتنمية القدرات مع البدء في حملات تدريب وتوعية تعاونية، تستهدف المواطنين بمن فيهم المراهقون وموظفو الهيئات، من أجل تحسين برامج صحة المراهقين وضمان استمرارها، وضمان استمرار العمل بدعم وتنفيذ خطط العمل القطرية، التي تركز بوضوح على الأنشطة وتعبئة الموارد المحلية، والاستفادة من البنى الأساسية الموجودة في القطاعين العام والخاص وفي المنظمات غير الحكومية.

ماذا تتوقعون من وجود خبرة عربية في مجال صحة المراهقين؟ وما هي المهام التي يمكن أن تقوم بها هذه الخبرات لإنجاح هذه البرامج؟

يأخذ المكتب الإقليمي للشرق المتوسط بمنظمة الصحة العالمية على عاتقه، تكثيف الجهود للاهتمام بصحة المراهقين وتعزيزها في المنطقة، ويقوم بجهود مستمرة في هذا المجال ومنها، تنظيم حلقات دراسية لتعزيز صحة المراهق، واستقطاب الخبرات الموجودة لاستمرارية العمل في هذا المجال. وهذه ليست بالمهمة السهلة وذلك لأسباب متعددة، منها نقص الموارد والتدعيم اللازم لاستمرارية العمل، فالطاقات والقدرات العربية تحتاج إلى تدريب مكثف في مجال صحة المراهق، ومزيد من التعاون بين القطاعات المختلفة مثل، الصحة والتعليم والشئون الاجتماعية، مع الهيئات غير الحكومية، كما أوصت قرارات ورشة العمل الأخيرة بعمان، والتي عقدت لبحث تعزيز صحة المراهقين عن طريق المعلومات والتعليم والاتصال. وهناك أنشطة عديدة تقوم بها منظمة الصحة العالمية في هذا المجال، ومنها البرنامج الخاص بصحة المراهقين والمعد لمقدمي الخدمات الصحية للمراهقين، ويتم إعداد هذا البرنامج بالاشتراك مع جميع المكاتب الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية، ومن الجدير بالذكر أنه قد تم تجربة هذا البرنامج في القاهرة منذ عامين، بالاشتراك مع المكتب الإقليمي للشرق المتوسط، للاستفادة من هذه الخبرة في تعديل وتطوير المواضيع الخاصة بالصحة الإنجابية، لتتلاءم وتقاليد المنطقة. والمشروع الثاني المهم هو إعداد مادة علمية تتناول الموضوعات الخاصة بصحة المراهقين، لتكون تحت الطلب بالنسبة لممثلي المنظمة في الإقليم لإمدادهم بالمعلومات الخاصة بجميع الموضوعات المتعلقة بصحة المراهقين، وقد تم الاتفاق على هذه المعلومات بمشاركة من جميع المكاتب الإقليمية ومنها إقليم الشرق المتوسط. ومن الأنشطة الهامة التي نعدها حالياً بالاشتراك مع المكاتب الإقليمية للمنظمة على المستوى الدولي، برنامج بناء المهارات التعليمية في كليات الطب والتمريض، لإعداد أطباء وممرضات المستقبل للاهتمام بصحة المراهقين، ونحن نحتاج لتكثيف الجهود والمهارات والموارد لحماية هذا الجيل الصاعد والاستثمار في صحة ومستقبل أولادنا مراهقي اليوم وقادة المستقبل.

مها عشم

  • 0
  • 0
  • 3,945

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً