الإنصاف فيما قيل في المولد من الغلو والإجحاف - (8) البديل الخير

منذ 2015-01-21

أبطلتم بدعة المولد بما أجلبتم عليها من خيل الحجج ورجل البراهين، فما هو البديل عن هذه البدعة التي ما كانت تخلو في الجملة من بعض الخير؟

البديل الخير

 

وإن قيل لك أيها القارئ الكريم: إنكم قد أبطلتم بدعة المولد بما أجلبتم عليها من خيل الحجج ورجل البراهين، فما هو البديل عن هذه البدعة التي ما كانت تخلو في الجملة من بعض الخير؟ قل لهم إليكم البديل الخير:

أما عن قراءة قصة المولد وما تضمنته من استعراض للنسب الشريف والشمائل المحمدية الطاهرة فإن البديل عن ذلك أن يأخذ المسلون أنفسهم بالجد، فيجتمعوا في مساجدهم كل يوم من بعد صلاة المغرب إلى صلاة العشاء على عالم بالكتاب والسنة يعلمهم أمور دينهم، ويفقههم فيه، ومن يرد الله به خيرا يفقهه في الدين، ويومئذ سيتعلمون النسب الشريف ويدرسون الشمائل المحمدية ويتصفون بما فيه الأسوة منها وبذلك يصبحون حقا من أتباع رسول الله صلى الله عليه وسلم وأحبائه المحتفين به صدقا وحقا لا ادعاء ونطقا.

وأما عن الذكر وقراءة القرآن فإن البديل أن يكون لأحدهم ورد في الصباح وورد في المساء، وورد في آخر الليل. أما ورد الصباح: فسبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم أستغفر الله مائة مرة، ولا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير مائة مرة، وورد في المساء: أستغفر الله لي ولوالدي وللمؤمنين والمؤمنات مائة مرة، الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم مائة مرة[1]، وأما ورد آخر الليل فصلاة ثمان ركعات يقرأ في كل ركعة ربع جزء، ويختم صلاته بثلاث ركعات يصلي اثنتين ويوتر بواحدة. مع المحافظة على صلاة الجماعة في بيوت الله خاصة البردين لحديث «من صلى البردين دخل الجنة»[2]، والبردان العصر والصبح.

وأما عن السماع فالبديل الخير أن يقتني عددا من تسجيلات عظماء المجودين أمثال يوسف كامل البهتيمي، والمنشاوي، والصيفي، والدوري، والطبلاوي، وكلما جفت نفسه وشعر باليبوسة فليفتح مسجله وليصغ يستمع فإنه يطرب الطرب الحق المثير الشوق إلى الله تعالى، والرغبة في جواره الكريم.

وأما عن إطعام الطعام وازدراده مع الإخوان فبابه مفتوح وطريقه معروف والعامة يقولون: "من بيد، كل يوم عيد"[3]، فلا يتوقف على احتفال ولا طاعة ولا امتثال، فليطبخ طعامه وليدع الفقراء وحتى الأغنياء وليأكل وليحمد الله تعالى، وليشكره، ومن يشكر الله يزده، والله خير الشاكرين.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) هذه الأذكار بأعدادها ثابتة في الصحاح والسنن، وكذا ورد الصلاة آخر الليل.

(2) رواه الشيخان.

(3) بإشباع ضمة الدالين، وهذا الإشباع عوض عن الضميرين المحذوفين، إذ الأصل من بيده المال فكل يوم عيده (كتاب الإنصاف فيما قيل في المولد من الغلو والإجحاف).

 

كتاب الإنصاف فيما قيل في المولد من الغلو والإجحاف

تأليـف / فضيلـة الشيـخ أبي بكر جابر الجزائري

المصدر: طريق الاسلام

أبو بكر جابر الجزائري

مدرس بالمسجد النبوي وعضو هيئة التدريس بالجامعة الإسلامية سابقا

  • 1
  • 0
  • 2,729
المقال السابق
شبه ضعيفة احتج بها المرخصون في الاحتفال بالمولد (3)
المقال التالي
(9) غلو في المولد شائن

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً