نسخة تجريبية

أو عودة للقديم

مقطع قصير: لا تنخدع بالألقاب المشوهة المخترعة من أهل البدع

من التلاعب بالعقول: اختراع لقبا أو اسما، ثم يشوه هذا الاسم أو اللقب. وأخيرا يدمغ عالم أو شيخ من أهل السنة والجماعة بهذا اللقب ليشوهوه عند الناس ليتركوه ومن ثم شيئا فشيئا يترك هؤلاء الناس عقيدة أهل السنة والجماعة. فكم شوه أهل البدع - كالصوفية والرافضة - إلى يومنا هذا ابن تيمية والشيخ محمد عبد الوهاب رحمهم الله. وابن زمنين رحمه الله عالم من علماء المالكية لا يختلف في اعتقاده عن غيره من علماء أهل السنة والجماعة في باب الأسماء والصفات. وهذا الاعتقاد جذوره ممتدة من زمن الصحابة رضي الله عنهم إلى يومنا هذا وإلى قيام الساعة. هذا مقطع قصير من الدرس الثالث عشر من متن الفتوى الحموية الكبرى

Audio player placeholder Audio player placeholder

منهج الامام البخاري في الرواية عمن رمي بالبدعة ومروياتهم في الجامع الصحيح

بحث مقدم للحصول على درجة الماجستير من جامعة أم القرى - مكه المكرمة ... المزيد

ظلم الابتداع للذِكر والصحابة وآل البيت 2

هذه قضية من القضايا التي لم يقتحم همّ النوء بحملها وفك الارتباط بوزرها الثقيل الكثير من العاملين في ميدان الدعوة إلى الله على بصيرة، وإنما المراد بالاقتحام المنفي الالتفات إلى قيمة ذلك الشق العاكف على البعد الوظيفي للمدافعة فعلا وسلوكا وصدعا وتحبيرا، لا مجرد قصر الجهد على حبر السطور تلو السطور والضرب صفحا عن إخراج هذا التراث إلى حيز المنظور.. ... المزيد

الصلاة على الحاسد صلاة الميت

ما حكم الصلاة على الحاسد صلاة الميت؟
هل في الأثر من الصالحين من فعل ذلك؟

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله،فهذا أمر محدث لا أصل له، ولا صلاة إلا ما يذكره الفقهاء في مصنفاتهم وأهل الحديث في دواوينهم، وليس فيها صلاة ميت إلا الجنازة، وعليه فلا يجوز فعل ذلك بل هو من البدع المنكرة، والحاسد إنما يتقى شره بالأوراد والأذكار والقرآن وفعل الأسباب العادية كاتقائه والله ... أكمل القراءة

الإتيان بالمسلم الجديد ليشهر إسلامه أمام المصلين

لا شك أن كل عبادة يتقرب بها المسلم لربه لا بد لها من شرطين حتى تقبل من صاحبها، الأول الإخلاص والثاني المتابعة، جعلني الله وإياكم ممن يتمسك بهما، كما قال تعالى: {فَمَنْ كَانَ يَرْجُوا لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا} في هذه الآية شرطا الإخلاص والمتابعة، وأخرج البخاري ومسلم عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد»، وفي لفظ: «من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد». وقد جعل الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله هذا الحديث من الأحاديث الثلاثة التي يدور عليها الإسلام.

سؤالي: قد أسلم الكثير والكثير في زمن النبوة من عرب وعجم، فهل كان النبي صلى الله عليه وسلم يأتي بهم أمام الناس في المجامع كأدبار الصلوات ونحوها ليشهروا إسلامهم، آمل الإفادة لا حرمكم الله الأجر.

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:فالإتيان بهؤلاء المسلمين الجدد ليشهروا إسلامهم أمام الناس إن كان القصد منه أنه لا يصح إسلامهم إلا بإشهاره وأن إسلامهم يتوقف على ذلك أو لأجل حصول البركة فهذا ابتداع لا أصل له في الشرع، وأما إن كان القصد تشجيع هؤلاء ... أكمل القراءة

شهر شعبان بين العبادة والبدعة

إنَّ الاجتماع للصلاة في ليلة النِّصْف من شعبان كهيئة الصلوات المفروضة من البِدع المنكرة، وإحياء ليلة النصف من شعبان بالصلاة الألفيَّة من المُحْدَثات التي لم تَرِدْ عن النبي صلَّى الله عليه وسلَّم ولا عن السَّلْف الصالح؛ قال تقي الدين رحمه الله: "فأمَّا إنشاء صلاة بعددٍ مُقدَّر، وقراءة مُقدَّرة في وقت معيَّن، تصلَّى جماعة راتبة، كهذه الصلوات المسؤول عنها، (ومنها صلاة الألفية)، فهذا غيرُ مشروع باتِّفاق أئمَّة الإسلام، كما نصَّ على ذلك العلماءُ المعتبرون، ولا يُنشِئ مثلَ هذا إلاَّ جاهلٌ مبتدِع". ... المزيد

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

i